القضاء التونسي يوجه تهمة القتل غير العمد لمدير وكالة أسفار على صلة بحادثة أودت بحياة 30 شخصا

تونس – (د ب أ)- وجه القضاء في تونس تهمة القتل غير العمد إلى مدير وكالة أسفار على خلفية حادثة سقوط حافلة في منحدر في أول كانون أول/ديسمبر الماضي، ما تسبب في مقتل 30 شخصا.

وكانت الحافلة سقطت من منحدر عال متعرج في واد، في حادث مروع بمنطقة عمدون التابعة لولاية باجة، عندما كانت في رحلة سياحية نحو مدينة عين دراهم شمال غرب البلاد.

وكانت الحافلة تقل على متنها أكثر من 40 راكبا، وتوفى 24 منهم على الفور، فيما فارق بقية الضحايا الحياة لاحقا في المستشفيات متأثرين بجراحهم.

ووجهت محكمة اليوم الخميس في ولاية باجة تهمة القتل غير العمد لصاحب وكالة الأسفار المنظمة للرحلة.

وأعلن المتحدث باسم المحكمة الابتدائية في الولاية رياض البكري اليوم انتهاء التحقيق في الحادثة، وأن تقرير الطب الشرعي أثبت أن السائق، الذي توفي في الحادثة، كان في حالة طبيعية ولم يكن متعاطيا لكحول أو أي نوع من الأدوية.

وأوضح البكري، في تصريح لإذاعة “شمس أف أم”، أن التحقيقات الفنية أثبتت أن السائق لم يكن يستعمل الهاتف الخلوي أثناء وقوع الحادثة وانقلاب الحافلة.

وكانت التحقيقات أشارت في وقت سابق إلى استخدام وكالة الأسفار لحافلة قديمة ووجود عدة عيوب بهيكلها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here