القضاء التونسي يفرج مؤقتا عن الخبير الأممي المنصف قرطاس

 

تونس/ يسرى ونّاس/ الأناضول – قرّر القضاء التّونسي، الثلاثاء، الإفراج المؤقت ، عن الخبير الأممي المنصف قرطاس، الموقوف منذ أواخر مارس/آذار الماضي، والمتهم في قضية تجسس.
وفي تصريح للأناضول، قال الناطق باسم المحكمة الابتدائية بالعاصمة تونس سفيان السليطي، إنّ دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بالعاصمة تونس، قررت اليوم الإفراج المؤقت (يبقى على ذمة القضيّة) عن الخبير الأممي المنصف قرطاس.
ولفت السليطي، إلى أن قاضي التحقيق، رفض في البداية الإفراج عن قرطاس، ليتم استئناف القضيّة بعد ذلك، دون أن يعطي تفاصيل إضافيّة .
ومطلع مايو/أيار الجاري، طالبت الأمم المتحدة، الخميس، السلطات التونسية بإطلاق سراح أحد موظفيها المحتجزين في البلاد منذ 29 مارس الماضي.
وأعلنت الداخلية التونسية، توقيف قرطاس ، وسط أنباء عن تفكيك شبكة تجسس، وصفت بـ الخطيرة  في البلاد.
وذكرت وسائل إعلام محلية حينها، أن رجال أمن أوقفوا المسؤول الأممي، في مطار تونس قرطاج الدولي، قادمًا من العاصمة الإيطالية روما.
واعتبرت الأمم المتحدة، في وقت سابق، أنّ استمرار احتجاز السلطات التونسية لأحد موظفيها الدوليين، يخالف التزاماتها الدولية.
وفي تصريحات سابقة، للسليطي، أوضح أن قرطاس، لا يتمتع بالحصانة الأممية خلافا لما تم تداوله، وذلك بالنظر إلى أن  الأفعال المنسوبة إليه كانت بسبب تحقيقه مصالح خاصة، ولم تكن في إطار تحقيق مصالح الأمم المتحدة .
وبحسب السليطي، فإن  حلول قرطاس بتونس، لم يكن في إطار مهمة أممية، وأنه استعمل جواز سفر تونسي، وليس جواز سفر أممي، فضلا عن أنه مكلف بمهمة أممية في ليبيا وليس في تونس، وهو ما ينفي عنه الحصانة المعمول بها طبقا لاتفاقية امتيازات الأمم المتحدة وحصانتها .
وقرطاس، محقق لدى مجلس الأمن الدولي، وباحث بمركز جنيف للنزاعات والتنمية وترسيخ السلم، ومنسق مشاريع برامج الدراسات في الأسلحة الخفيفة في ليبيا وشمال إفريقيا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here