القضاء الاسباني يمنع تنصيب بوتشيمون رئيسا لكاتالونيا

0460b9ee5f26c9f020edd858320c631d7d49db3d_7

مدريد (أ ف ب) – اعلنت المحكمة الدستورية الاسبانية السبت انها منعت تنصيب كارليس بوتشيمون، الملاحَق من قبل القضاء الاسباني والموجود في المنفى الطوعي في بلجيكا، رئيسا لكاتالونيا.

واورد بيان نشرته المحكمة الاسبانية في ختام جلسة مطولة ان “المحكمة الدستورية قررت بالاجماع تعليقا احترازيا لتنصيب بوتشيمون ما لم يحضر شخصيا الى البرلمان (المحلي حيث يجرى التنصيب)، وبحوزته اذن قضائي مسبق”.

ومن المقرر ان يعقد برلمان كاتالونيا الثلاثاء جلسة التنصيب.

ويوضح البيان القضائي ان “القضاة يعتبرون انه يجب على بوتشيمون ان يحضر شخصيا امام المجلس، وان يستحصل لهذه الغاية على اذن قضائي مسبق من القاضي المكلف متابعة الاجراءات الجنائية”.

وقررت المحكمة انه “لا يمكن عقد جلسة المناقشة والتصويت على التنصيب عبر وسائل تقنية او بتكليف شخصية برلمانية بديلة”.

وكان بوتشيمون اعلن الاربعاء الماضي انه ينوي العودة الى كاتالونيا لينصب مجددا رئيسا بعد ثلاثة اشهر من المنفى الطوعي في بلجيكا، في خطوة شجعها رئيس برلمان كاتالونيا روجر تورنت.

وحذر القضاة باقي اعضاء البرلمان الكاتالوني “من تحميلهم المسؤوليات ولا سيما الجنائية في حال عدم الامتثال لقرار التعليق”.

واعطت المحكمة مهلة عشرة ايام للبت في طلب قدمته الحكومة الاسبانية الجمعة يهدف الى الغاء تسمية بوتشيمون مرشحا لرئاسة الاقليم.

في هذه الاثناء ستنظر المحكمة في طلب مضاد تقدم به نواب عن حزب بوتشيمون “معا من اجل كاتالونيا” ردا على طلب الحكومة. واعلنت المحكمة انه ستنظر في الحجج المقدمة من قبل النواب “ومن بينهم بوتشيمون”.

ولجأت الحكومة الاسبانية الى المحكمة الدستورية للاعتراض على تعيين بوتشيمون رئيسا لكاتالونيا، وهو المرشح الاوحد لهذا المنصب.

وعلى الرغم من تصدر لائحة بوتشيمون للانتخابات الاقليمية في 21 كانون الاول/ديسمبر في كاتالونيا، تعتبر مدريد ان تنصيبه “غير شرعي” لانه ملاحق من قبل القضاء الاسباني بتهمة العصيان والتمرد ولانه فر الى بروكسل اواخر تشرين الاول/اكتوبر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here