القضاء الإسرائيلي يقرر قريباً بشأن خوض قائمتين عربيتين انتخابات الكنيست

 

القدس – (أ ف ب) – تصدر المحكمة العليا الإسرائيلية خلال أيام قرارها بشأن خوض قائمتين عربيتين انتخابات الكنيست في التاسع من نيسان/أبريل القادم بعد ان تقدمت أحزاب صهيونية يمينية متطرفة بطلب شطبهما بحجة أن الأحزاب المشاركة فيهما تدعم المقاومة الفلسطينية أو لا تؤمن بيهودية الدولة.

والقائمتان هما “الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير”، وشمل بطلب المنع عضو القائمة اليهودي الدكتور عوفر كاسيف، و”العربية الموحدة والتجمع “.

ونظرت المحكمة الأربعاء في طلب نائبين من اليمين المتطرف شطب قائمة “الجبهة الديموقراطية والعربية للتغيير” برئاسة أيمن عودة المتحالف مع الدكتور أحمد الطيبي، ومنعها من خوض الانتخابات “بناء على تصريحات وأفعال أعضاء القائمة الذين ينفون وجود إسرائيل كدولة يهودية ويدعمون حرب الجماعات الإرهابية ضد إسرائيل”.

والنائبان هما ميخائيل بن آري وإيتامار بن غفير من حزب” قوة يهودية” وكلاهما متهم بالعنصرية في إسرائيل ومن اتباع الحاخام مئير كهانا وانضما إلى تحالف “البيت اليهودي”. وأجل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو سفره إلى موسكو قبل عدة أسابيع لتوحيد أربع مجموعات من اليمين العنصري المتطرف ضمن قائمة التحالف اليميني المتطرف.

تضم المحكمة تسعة قضاة وستعلن قرارها بحلول صباح الاحد.

ودافع محامي مركز عدالة حسن جبارين عن” قائمة الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير”، وعن تصريحات أدلى بها نواب في القائمة، و”حاول أعضاء اليمين تاويلها وتضخيمها على أنها تحريض على القتل والعنف” ضد إسرائيليين.

والخميس ستعقد المحكمة جلسة لمناقشة التماس شطب “العربية الموحدة والتجمع” بعد مطالبة حزب الليكود بزعامة نتانياهو وحزب “عوتسماه يهوديت” (قوة يهودية) بشطب القائمة التي يعتبرونها مناهضة لقانون “الدولة اليهودية القومية”.

ونظرت ايضا المحكمة الأربعاء في طلب حزب “يسرائيل بيتينو” اليميني المتطرف بقيادة أفيغدور ليبرمان طلب شطب الدكتور عوفر كاسيف وهو في قائمة الجبهة الديموقراطية والعربية للتغيير.

وجرت نقاشات أيدلوجية هامة بين المحامين والقضاة حول الصهيونية وحق عودة اليهود الى إسرائيل .

وقال المحامي جبارين “اليوم كانت الجلسة هامة لنا. نجحنا ان نمرر رسائل قانونية واضحة جداً. سألنا هل القانون يقول إن من هو لا صهبوني لا يحق له دخول الكنيست؟ وهل من يعارض حق العودة لليهود لا يحق له ان يكون في الكنيست.. لان هذا يعني انه لن يكون أعضاء عرب في الكنيست ولن يكون أيضا يساريون يهود ولا الحريديم المتدينين، وهذا الادعاء مهم جدا لنا”.

وقال ان ادعاء “اسرائيل بيتينو” ضد كاسيف لانه يعارض حق اليهود بالعودة الى إسرائيل، مهم لنا، لأن كاسيف غير صهيوني ولا يؤمن بقانون العودة لاسرائيل، وهذا قد يساعدنا في قضية قائمة حزب التجمع، والقضية المركزية حول دولة لكل مواطنيها. الأمور مترابطة واتأمل خيراً”.

وقال أيمن عودة إن “أهم رسالة هي أن نكون متحدين مع الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير، ومع حزب التجمع ونتصدى معاً لرياح العنصرية”.

يعد عرب اسرائيل 1,4 مليون نسمة هم أبناء وأحفاد 160 الف فلسطيني ظلوا في أراضيهم بعد قيام دولة اسرائيل عام 1948. وتبلغ نسبتهم 17,5% من السكان ويشكون من التمييز خصوصا في مجالي الوظائف والاسكان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here