القرضاوي يعيد فتح الملف الموجع من جديد: هل تعرضت الثقافة العربية الإسلامية للتغريب حتى باتت بلا هوية؟ محمود الربيعي: الذين ارتموا في أحضان الغرب ولم يمتلكوا البصيرة التي لا تخلط بين طبيعة الأشياء وأصول الثقافات أضروا بالثقافة العربية وشوشوا على أذهان الناشئة.. الغذامي: القول بالتغريب حماقة ثقافية

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

“أخطر ما نجح فيه «التغريب» أنه كون جيلا أو أجيالا من أبناء الأمة نفسها؛ يقومون بمهمته، ويلعبون دوره، ويغنون عنه. هؤلاء هم «المتغربون””.

بتلك الكلمات التي نشرها الشيخ يوسف القرضاوي بحسابيه على الفيس بوك وتويتر أمس، تم فتح ملف من أخطر الملفات الثقافية في العالم العربي، وهو الملف الذي يثار فيه السؤال:

هل تعرضت الأمة والثقافة العربية الى التغريب حتى صارت بلا هوية وصف بأنه زمن ” صراع الحضارات ” ؟

السؤال السابق تختلف الإجابات له اختلافا كبيرا، فمنهم من يؤكد الأمر الواضح وضوح الشمس في رابعة النهار، ومنهم من يستخف بالأمر، ويراه نوعا من الحماقة .

طرحنا السؤال على د. محمود الربيعي نائب رئيس مجمع اللغة العربية وأستاذ الأدب العربي بالجامعة الأمريكية سابقا،

فأجاب قائلا: “طبعًا، الذين ارتموا- ثقافيا- فى أحضان الغرب منذ البداية، ولم يمتلكوا البصيرة التى لا تخلط بين طبيعة الأشياء وأصول الثقافات، أضروا بالثقافة العربية، وشوشوا على أذهان الناشئة. ولا أريد أن أوضح الواضح فى هذا الموضوع، لكن أقول إن منا من قال يومًا إن هذا الأمر لا يمكن أن يكون صحيحًا لأن المستشرقين لا يقولون به، فهل هذا الحكم غير المشروط الذى يسلم لطائفة باحتكار الصواب يمكن أن يكون فى مصلحة الثقافة القومية؟. كذلك أرى أن من رأى فى التحول إلى أحرف الكتابة اللاتينية خلاصا وحلا لكل مشكلات الكتابة العربية لا يمكن أن يكون قد فكر فى العواقب الوخيمة التى يمكن أن تترتب على هذه الحلول المرتجلة، فهؤلاء هم أصحاب دعوة القطيعة مع التراث، ويأتى بعد ذلك طائفة غلاة الحداثيين الذين ينادون بالقطيعة المعرفية مع التراث، وأسألهم: هل نفوا المرجعية جملة حين نادوا بهذا، واعتمدوا البداية من درجة الصفر«وهل هذا ممكن؟»، أو إن كل ما فعلوه فى الحقيقة أنهم استبدلوا بالمرجعية القومية مرجعية غربية، الذى أراه من أعمالهم أنهم لا يملون العودة إلى مرجعيات غربية، فأسأل: أين القطيعة المعرفية؟ أنتم إذن تريدون قطيعة هنا ووصلا هناك، وهذا يدمر المقولة التى يدعون لها برمتها.” .

حماقة ثقافية

أما الناقد السعودي د. عبد الله الغذامي فيرى أن القول بالتغريب كلام سخيف جدا.

وأضاف الغذامي أن فى العلم والمعرفة لا يوجد تغريب ولا تشريق، مؤكدا أن الفكر الإنسانى هو فكر إنسانى سواء جاء من الغرب أو الشرق، المعرفة لا شأن لها بالحدود الجغرافية،ولا بالحدود التاريخية.

وتابع الغذامي: ” امرؤ القيس يعبر إلينا عبر الزمان والمكان، وكذلك شكسبير، وعندما أقرأ روايات غربية لماركيز وغيره من الهند أو اليابان والصين أو أمريكا الجنوبية، أو بريطانيا القديمة، أو عندما أقرأ هوجو أو جوته، أشعر أننى أتعامل مع نفسي، وكأنه واحد منا لاسيما فى كتاب جوته( الديوان الشرقى للمؤلف الغربي)تحدث عن الخيمة والجمل والصحراء والبدوى والشيرازى تحدث عن القرآن والرسول وعن الإسلام، تحدث عن كل هذه الأمور كأنه منا، لأنه ترحل بعقله وروحه عبر الزمان والمكان إلى الشرق. إذن القول بالتغريب حماقة ثقافية وكلام بعيد عن الحكمة، وبعيد عن التدقيق المعرفى، وأنت إذا كنت ضعيفا سيأكلك حتى الذباب، وأبو ريشة له بيت جميل يقول فيه: لا يلام الذئب فى عدوانه… إن يك الراعى عدو الغنم” .

Print Friendly, PDF & Email

24 تعليقات

  1. نسأل الله عزوجل ان ينتقم من القرضاوي الذي أفتى بقتل العلامة الشيخ الدكتور سماحة الأستاذ الفاضل الشهيد البطل محمد سعيد رمضان البوطي، رحمه الله عزوجل واسكنه فسيح جناته امين.. والذي أكرمه الله عزوجل ان يستشهد وهو في المسجد أثناء إعطاء أحد الدروس وبيده القرآن الكريم واكرمه الله عزوجل في الدفن في الجامع الأموي بجانب البطل صلاح الدين الايوبي…
    مغترب لبناني شريف من البرازيل ومحب للسوريين الشرفاء

  2. یا عجبا .. ! الرجل الذی التحق بالغرب الاستعماری و اتفق معه ضد المقاومة الاسلامية العربية ، و الذي ركن الى الجاهليه السعودية التي هي الحليف الاستراتيجي للصهيونية و الاستعمار الغربي ، اليوم بدأ يتباكي على اشياء لاتعنيه

  3. الشيخ ينطبق عليه قول الإمام علي (يتفقهون لغير الله ويعملون لغير العمل ويطلبون الدنيا بعمل الاخرة) وكأنما يمد الله في أعمارهم حتى يزدادو رسكا ورجزا ندعو الله له ان يعلن التوبة عما اقترفته يداه من الأضرار التي سببها للمسلمين.

  4. مصطلحات داعية التغريب الليبرالي الغذائي كلها شتائم مثل (حماقة) ، و (سخيف جدا) . الغرب أكثر أدبا من دعاته العرب !

  5. أكثر ما نجح فيه الغرب هو إستعمال رجال الدين الضالين أمثالك لنشر الفتن.

  6. أيها المقتبل من العمر ،تدافع عن الثقافة العربيه والإسلامية وامثالك دمروها وغربوها وشرقوها،فمن كان في إسلامنا رجال امثالك لن نحتاج إلى أعداء،نصيحة لوجه الله تعالى، من يتيم يتمته اقوالك وقتل أبواه فهمك
    الناقص للإسلام ،اتجه في آخرتك لرب العالمين واطلب المغفره لاخرتك فاسلامنا علمنا السماح .واسلامك علمك القتل ،اتمنى لو تقرأ ردود فعل القراء أو احدهم ينقل لك كم انت منبوذ ،

  7. الي سي عبد الباري رجاءا عيب عليك الحديث عن شيخ أفتى لقوات الناتو بالتدخل و قصف ليبيا و احل دم المسلمين .و ليبيا في طريقها الي التفتيش. و الأخوة في ها فقدوا كرامتهم و شرفها إدارة على ذلك الفقر.و بعدها أفتى لتدمير سوريا العروبة ( أين دكتور العلامة الإمام البوطي) .دنست أرض العروبة استحلو نساءها.و نهبوا ثرواتها و شتتتوا أهلها و دمروا آثارها و بسم الدين.عيب. ان المنافقين كانوا اخوان الشياطين.ان المنافقين كانوا في الدرك الأسفلمن النار.عربي من تونس العروبة.المجد لسوريا الحبيبة.سوريا الأسد.المجد و العزة للجيش العربي السوري.الرحمة لشهداء .تحياتي للمقاومة و على رأسها سماحة السيد حسن نصر الله

  8. الدكتور الغذامي لا يفرق بين الفكر والمعرفة العلمية ، فالفكر جزء منه روحي معنوي يتمثل بالعقيدة والقيم والأفكار والعادات والتقاليد والأعراف والأخلاق ، وكل أمة لها خصائصها تميزها عن غيرها من الأمم ، ولها نمو معرفي ينتقل من جيل إلى جيل ، ولذا حين يقول شيخنا المبارك عن التغريب والتشريق فهو حقيقة لا يجادل فيها إلا كل مكابر معاند ، وحين قال ربنا ” وكذلك جعلناكم أمة وسطا ” لا يعني البعد المكاني ، وإنما البعد الفكري للأمة ، أما المعرفة العلمية فهي القائمة على الأدلة والبراهين ولها درجة عالية من المصداقية لاستخدامها الأدلة والبراهين والتجارب والفرضيات ، وهي التي تتفق فيها الإنسانية ،فالآلة والاختراع ومظاهر الطبيعة يتفق فيها الجميع
    خلاصة القول أن الأستاذ القيعي في كل مرة يتحفنا بآراء العلامة يوسف القرضاوي ، غير أنه يصطدم بأنصاف المتعلمين ، ويتركون الموضوع ويخوضون في أمور النيتو وليفي وسقوط الدكتاتوريات ، ويتحول الموضوع إلى مناحة وسرادق عزاء يبكون النظم الدكتاتورية التي سقطت وتهيج بهم ذكرياتهم مع الاستعباد في ظل أنظمة الطغيان …. سيظلون يولولون ويبكون كما بكت الخنساء أخاها أربعين عاما حتى كف بصرها فلا عاد أأخوها ولا عاد بصرها .. فادعوا لهم بصبر جميل .

  9. هناك خلط بين الاغتراب و الاطلاع و بين الاغتراب و الالتقاء وبين الاغتراب الاقتراب
    الاغتراب انسلاخ مُذل و تعري و توسل وخنوع و نذالة اما الاطلاع فهو اضافة و فائدة و هذه فيها الاحترام و الاعتزاز…و الالتقاء شجاعة و ثقة و الاقتراب انسانية
    و القرضاوي اغترب عندما لم يحسن الاستفادة مما منحه الاطلاع…و شطح و اهان فهان

  10. اللجوء إلى معرفة الآخر وعلمه هو لجوء احتياج وليس ترفا. .بالنسبة إلى المتخلف الذي أضاع بوصلة الحضارة والتقدم التي امتلكها اجداده..وهذه قاعدةمضطردة في تاريخ البشرية والمجتمعات الإنسانية. ..وقد سبق إلى ذلك الغرب الأوروبي عندما توجه إلى النهل من علوم المسلمين مشرقا ومغربا…وترجم الكتب وأرسل البعثات…ونفس الشيء قام به المسلمون تجاه الحضارة والتراث اليونانيين. ..والناظر إلى الترإث الفكري والحضاري الإنساني سيجد أن فاعلية عنصر التلاقح كانت أكثر تأثيرا من الانعزالية التي كانت سببا في اندحار الكثير من الحضارات…؛ ولعل مما ساعد الحضارة الإسلامية…في هذا الجانب في سرعة تطورها في مراحل البناء والازدهار. ..هو ارتباطها بالدين الإسلامي في بعده الإنساني. ..وفي قوة تحفيزه لاستعمال العقل وطلب العلم. ..وهو ما افتقده من أتوا بعد ذلك بسبب ترجيحهم لمنطق الجاهلية البسوسي القائم على الإنتصار للعصبية والتفاني في الكيد لذوي القربى. ..والاغتراف من منابع الفتن. ..وهذا ماجعل الاستقواء بالصليبيين والتتار والمغول مسلكا عند حكام دويلات ونظم تواجدت في فترة الضعف واضمحلال الدولة العباسية. ..واضحى قاعدة عند زملائهم من ملوك الطوائف في الاندلس …؛ ولولا أن الله سبحانه قدر وجود قادة ومجاهدين قل نظيرهم مثل يوسف بن تاشفين..وصلاح الدين الأيوبي. .والظاهر بيبرس. ..لانتهى امر هوية المسلمين الفكرية والجغرافية منذ أمد بعيد…؛ ولعله من الأمور البعيدة عن الصدفة أن يتواجد في معسكر أعداء المسلمين ومخربي بلدانهم ودولهم. ..فقهاء وأشخاص ينسبون إلىالفكر الديني مع الأسف …من أمثال نصير الدين الطوسي الذي كان المحرض الأكبر لهولاكو على ذبح أهل بغداد وتدمير حضارتها. ..وبعض مشايخ الأزهر ممن انظموا إلى نصرة حملة نابليون على مصر…وبعض دعاة عصرنا هذا الذين اهدروا دماء الناس ومنهم علماء اجلاء…وباركوا قصف المسلمين بأحدث الصواريخ والقنابل …واستجدوا الأمريكان من فوق المنابر لقصف الشام…الخ…ثم بعد ذلك اعتقدوا أننا مصابون بالزهايمر السياسي والفكري. ..فرجعوا يحدثوننا عن التغريب والهوية. ..على وقع ضحكات أصدقائهم الخلص من أمثال فريدمان.. وليفي…وشر البلية مايضحك…ويقرف..

  11. منذ 1400 سنه والثقافة الاسلاميه تتعرض للمسخ من شيوخ السلاطين. منذ ان اغتصب معاويه الحكم والخلافة والمسلمين يُحكمون من قبل عائلات تورث الحكم لأولادها كأن المسلمين قطيع من الغنم وبلادهم هي مزارع لتلك العائلات. وحتى يستتب حكمهم وظفوا شيوخ دين منافقين حرفوا الاسلام وحولوه من دين الحريه والديمقراطية (الشورى) والعدل والمساواه والأخلاق الى دين اللحيه والمسواك وطقوس وشعائر وخنوع لحكام ظالمين حتى أصبحت بلاد المسلمين مستباحة من الجميع. أصبحت بلاد الذل والهوان والاستبداد والتخلف والتبعية والطائفيه والعنصريه. اذا أراد المسلمون ان يكون لهم مكان بين الأمم فعليهم قبل كل شيء التخلص من شيوخ النفاق لأن هؤلاء هم الأعمدة التي يبني عليها الحكام المستبدين حكمهم فإذا بقي هؤلاء لن تقوم للمسلمين قائمه.

  12. عبقرية الثقافة العربية انها تمتص كل شيء وتعيد انتاجه عربيًا. ألم يقرأ فلاسفتنا ارسطو وافلاطون؟ ألم يقرأ أطباءنا غالينوس؟ ألم يقرأ مهندسونا اقليدوس؟ ألم ينظر بنّاؤونا الى المعمار البيزنطي؟ ونحن نتكلم هنا عن اوج وصدر الثقافة العربية اسلامية. أما الثقافة العربية الماقبل اسلامية، وخاصة العربية شمالية اي ما يسمى اليوم المشرق العربي، فإنه كانت متأثرة بكل الحضارات التي حاذتها. التغريب هو ادعاء غربي ويحاكي التفكير الغربي اساساً. عند الغرب عقدة اسمها الشرق، ويمكن ان نجدها حتى عند الاغريق القدماء. طالما حاولوا نفي التأثر بالحضارات الشرقية، وطالما ادعوا ان ثقافتهم وحضارتهم اصيلة غير متأثرة باي حضارة اخرى، وهذا ما يمكننا وصفه بالسخف، لأنه لا يوجد اساس لهذا الادعاء. حتى افلاطون العظيم تتلمذ عند فيثاغوراس الذي تأثر بالفكر والهندسة المصرية، وحذا افلاطون حذوه عندما زار الاسكندرية وتأثر بمدارسها، لكن كتب الفلسفة خاصة الحداثية منها حاولت “تطهيره” من هذا الفكر المصري القديم.
    النظرة الطهرانية للحضارة هي ظاهرة حداثية بامتياز، وادعاء “صراع الحضارات” هو استمرار لها، كما أن ادعاء “التغريب” هو استمرار لها. تداعياتها السياسة كثيرة، لكن ليس هذا المكان للخوض فيها. ما يعنينا هنا تحليل الادعاء، إذ أن من يدعي الطهرانية يؤمن بأن الحضارة العربية اسلامية لها اساس طاهر مطهّر من اي تأثير غير عربي او اسلامي. وادعاء التغريب هو على وزن التشريق، وهو بنفسه متأثر بعُقد الغرب. ليس مستغرباً ان يأتي القرضاوي بهذا الادعاء، فهو أصولي، والأصولية طهرانية تؤمن بأن هناك أصول للدين او للحضارة طاهرة، والاسلاميين على اطيافهم يريدون بالمجتمع ان يعود الى هذه الاصول. اذا راجعنا الفكر البروتستانتي وجدنا نفس الادعاءات والفكر، وكل الفكر الاسلاموي من محمد عبد الوهاب الى البنا وقطب يحاكي هذا المنطق.
    هناك معضلات جمّة، ونهضة الحضارة العربية متعسّرة وهذا لا يخفى على احد. لكن التغريب ليس احداها، فهي اساساً “مشكلة-شكلية” لا مشكلة حقيقية. عقدة الغرب يمكن فهمها لأنه حضارياً انبثق عن الشرق، فميثولوجيا الاغريق واضحة، الأميرة أوروبا التي خطفها زيوس هي اميرة فينيقية، وحروف الاف-باء الاغريقية والرومانية هي بالاساس فينيقية، الخ. اذن هي مشكلة ثقة بالذات ومحاولة لتحديد هوية الذات عن طريق تخيّل وتكوين الآخر (وهو الشرق) لكي يتم رفضه فيما بعد. أما بالنسبة للتغريب، فإنه ادعاء في حقيقته مشكلة فقدان الثقة بالذات، لكنها تختلف عن عقدة الغربيين. موضوعيًا لا يمكننا الادعاء اننا في نفس الموقع الذي تواجدوا فيه فلاسفة واطباء وعلماء وحتى ادباء صدر الاسلام. ثقتهم بذاتهم انبثقت عن موقعهم وكان موقع القوي، لهذا كانوا قادرين على اعادة انتاج الموروث الحضاري لثقافات جاورتهم وصهره في هويتهم الجامعة، وبالنقيض عن الغرب الحداثي الطهراني لم ينكروا هذه العملية. أما الذي يتعامل مع الحضارات المحيطة به من موقع الضعف والهوان، فمن الطبيعي ان يشعر بتهديد نفي الذات، وبالتالي يخلد الى التقوقع. لكن لا مكان للتقوقع في عالم معولم، وهو مثل النعامة ان خافت دست رأسها بالارض.

    التناقض او البرادوكس الجميل في موقعنا اليوم انه لتكون عربيًا (في هويتك الحضارية) عليك ان تعيد انتاج ذاتك متأثرًا بغيرك ولكن تنتجها ذاتًا عربية.

  13. اعتذر يا قرضاوي عن ارواح ملايين السوريين و العراقيين و اليبين و العراقيين الذين قتلوا بسبب فتاويك الضالة
    اين كانت الثقافة العربية و الاسلامية و انت تنفذ مخطط امريكا التى تحتل نصف اراضي سيدك القطري
    واجه نفسك باخطائك قبل ان تلعب دور المعلم على الاخرين

  14. كلام الغذامي اكثر وعيا من كلام القرضاوي الذي يرفض حتى اللحظة ان يناقش اهمية القبول بالآخر المختلف مذهبيا و دينيا و العيش المشترك البعيد عن حسابات الانتماء الطائفي مذهبي كان او ديني او جهوي او غيره

    القرضاوي يتكلم عن التغريب و لا يريد الحديث عن الاسلمة السلطويه التي تلهث وراء الإحادية و القمع و اذا تمكنت بالحديد و النار او بالاحتيال فلا يهم ملذا تقدم للناس طالما انها ترفع شعار الاسلام و مش اي اسلام طبعا حيث يلزم ان يكون من النوع المذهبي المرضي عنه

    و عموما هي ثقافه المشاجب
    تارة مشجب التغريب
    و تارة مشجب االفرس و المجوس و هلم جر

  15. الثقافه بحسها المادي والمعنوي تشكل إيطار جامع مابين المكون المجتمعي وهي احد روافع المنظومه المعرفيه المجتمعيه من قيم وآعراف وعقيده ؟؟؟؟؟؟؟ امّا موضوع التغريب واو التوطين يقاس من خلال التوائم والتناغم بين مكوناتها وقدرتها الجامعه لإفراز صورة واضحه لها دون تضليل واوضعف ابراز مكوناتها حيث لكل امة خصوصيتها ” من خلال عوامل مشتركه ” كما اسلفنا وهي مصدر التشريع والقانون الناطم مابين مكوناتها ؟؟؟وحتى لانطيل ماجرى “للمنظومه المعرفيه المجتمعيه العربيه ” هوتغول حتى باتت في جانب من حملة مكونها غريبه في موطنها وجل اسبابه الوافد دون استئذان وفلترة وتمحيص بدء من تراكمات الإستعمار المباشر وصولا لغزو الصورة والكلمة ومازاد الطين بلّة المملى من قوانين ومنظمات ومخرجاتها من مصطلحات مزركشه باطنها السم والدسم ومابينهما من مروجين “أدلجة واوتقليد واوجهلا واومن تقاطعت مصالحهم (تحت ستار العولمه والحداثه والتنوير(التبشير) الجمل بما حمل”؟؟؟ وهذه وتلك تحمل مابين طياتها الغير متوائم مع روافع المنظومه المعرفيه المجتمعيه ومن ضمنها الثقافة مما اودى الى صراع المعايير مولد العنف والصراع المؤدي الى فقدان المناعه الذاتيه التي تعيشه مجتمعاتنا بكل مخرجاتها من سياسة وإقتصاد وإجتماع والخ .. وحتى لانطيل وتعليقا على راي السيد الربيعي فقد اصاب تحليله وان ابطن ذكر الدين حيث القومية العربيه (الوحدة ) إكتمال ثوبها تشريع ديننا السمح ؟؟؟امّا بخصوص رأي الناقد السعودي د الغذامي وقراءته العميقه تميل الى جلد الذات ؟؟ وهذا مايعرف “بثقافة الخوف ” وان ابقى المسبب لضعف الأمه في بطن الشاعر ؟؟؟ والإنسانية وبعد هبوطها على الأرض منذ سيدنا أدم وجد الخلاف مابين الناس وذلك من أجل ديمومة الحياة وتمحيص الصح من الخطأ أنزل خالق الكون تشريعه كناظم حتى لايتحول الخلاف الى اختلاف واعطى الإنسان حرية الإختيار (لاإكراه في الدين) وهكذا غزونا العالم بشرقه وغربه بتجارتنا وعلومنا وثقافتنا دون تغول على أحد واومن أحد ؟؟؟؟؟ وهنا لابد من قراءة الأسباب والمسببات من خلال أبعادها الثلاثيه ال انا(حاكم ومحكوم) والغير ومايدور حولنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ودون ذلك النقد عن بعد لاوبل اشبه بمن يقرأ الزمن من خلال رقّاص الثواني دون النظر لعقارب الساعه النقد للنقد المؤدي ل الإحباط ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ “ربنّا لاتزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمه انك انت الوهاب “

  16. الناس لايمكن ان تنسى، …. اين يريد أن يهرب هذا القرضاوي صاحب فتاوي القتل والاجرام من قتل الناس والعلماء في مصر وليبيا واليمن والعراق و سوريا ولبنان…. من آذى نفسا بغير حق، فكأنما هدم الكعبة ….كيف بفتاوي القرضاوي في قتل مءات الآلاف من العرب والمسلمين في مصر وليبيا واليمن والعراق و سوريا ولبنان……
    مغترب لبناني شريف من البرازيل محب للسوريين الشرفاء

  17. شيخنا المحترم غفر الله لنا ولك وللمسلمين اجمعين، أعتقد أن الثقافة العربية والإسلامية تعرضت للتغريب مع وجود علماء غير مستعدين للوقوف مع الحق اينما وجد عالمين أن لهذا ثمن يدفعوه من حياتهم وسعادتهم بل الإستنجاد بالغرب الذين نتهمهم بتغريب ثقافتنا.
    بالنسبة للأخ الذي يسخف التغريب د. عبد الله الغذامي أذكره بداية بعمر بن الخطاب رضي الله عندما منع كبار الصحابة من قريش من هجرة مكة المكرمة والمدينة المنورة إلى البلاد التي وصلها الإسلام بدون تنظيم لعدة أسباب منها الحفاظ على مكارم الأخلاق التي حضنا رسول الله صل الله وسلم التمسك بها
    لذلك أذكر أخي بأن الغرب يقدم المنحات الجامعية عالما أن بعض من المبعوثين سيتأثرون بثقافتم وينقلونها إلى بلادهم خصوصا عندما يكون عامة شعهبم مسلوبي الكرامة والرأي والثقافة
    والله من وراء القصد

  18. لا أدري أين يغرب ويشرق ،هذا الشيخ الذي بدأ يهذي ،فللعمر حقه.الثقافة لا تتغرب ولا تمحى،اللهم اذا اراد ان يدخلها في السياسه أو فتاوى أكل عليها الدهر وشرب

  19. الثقافه،سفير فوق العادة،اوراق اعتمادها غير خاضعة لسيادة لون او عرق أو حدود .لغتها كافة ما ينطق به البشر من السن ولغات.وهي خارج حدود الزمن والاقفاص،فإذا افتخرنا كعرب بثقافتنا علينا إلا نجعلها عنصرية تتكبر على الثقافات الأخرى فهناك ما يضاهي ثقافتنا،ثقافات،فالتواضع في المعرفه تواضع،

  20. أين كانت هويتك العربية الإسلامية حين دعوت الناتو إلى ضرب ليبيا وعزل القذافي ؟!!

    أين كانت هويتك العربية الإسلامية حين دعوت الناتو إلى ضرب ليبيا وعزل القذافي ؟!!
    الآن بعد أن استعادت سوريا أرضها ممن اتبعوا الفتاوى التكفيرية , تتحدثون جميعكم الآن وكأن السنوات السبع الماضية قد محيت من ذاكرتكم ..
    ياشيخ اتق الله واستغفره .. واترك للبسطاء مثلنا اتّباع الإسلام السمح الذي أوصانا بالتسامح والتعايش معاً في سلام ..
    لكن الغرب وحلف الناتو لم يكونوا يوماً مع الهوية العربية الإسلامية..

  21. الغرب الذي تنتقده أنت ما ساندته في تدمير ليبيا وسوريا وشردت أهلهم وأستباح الغرب نسائهم وأذلهم وأنت من قلت أقتلوا معمر القذافي رحمه الله ودمه على عاتقي أنظر ما تتحمل يوم القيامة عند ربك كم من مسلم رعب وكم من مسلم شرد وكم وكم وكم…..
    ألا يحزنك ما حل بسوريا وليبيا وأنت من وضعتك صوتك بصوت الصهيوني الفرنسي في تدمير أوطان المسلمين كان الأحرى بك السكوت حتى الممات وكيف ستلاقي ربك. وحلف الناتو بجانبك.

  22. وهل يصح في الأفهام شيء إن احتاج النهار الى دليل ؟
    طبعا تعرضت للتغريب ولا تزال

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here