القرضاوي في مرمى “العفاسي”: القارئ الكويتي الشهير ينشر “فيديو مجمع” له وهو يدعو على الأسد تارة ويدعو له ويمدحه تارة أخرى ومتابعون يردون غِيبته وآخرون يتفقون معه

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

واصل قارئ القرآن الكويتي الشهير مشاري راشد العفاسي خوضه في بحر السياسة، ونال هذه المرة من الشيخ يوسف القرضاوي، بنشر فيديو مجمع له، معتبرا مواقفه في السياسة – لاسيما موقفه من بشار الأسد- يناقض بعضها بعضا.

وكتب العفاسي تعليقا على الفيديو: “القرضاوي قبل وبعد”.

الفيديو المجمع تضمن تصريحات للقرضاوي عن الأسد، قال في إحداها “انتهى دورك يا بشار!”

“يا واحد يا أحد يا فرد يا صمد، خذ خصمك الأسد!”

وقال في تصريحات أخرى: “تحياتنا الى الشعب السوري، وتحياتنا الى القائد بشار الأسد وتحياتنا الى الحكومة والى الجميع”.

“قابلنا الرئيس بشار الأسد بصدر رحب وقلب مفتوح وعقل متفتح، وتباحثنا معه في قضايا الأمة وبقينا معه الى ما يقرب الساعتين، كأننا نتحدث في أسرة، وأود أن أحيي دمشق وأهلها حكومة ورئيسا وشعبا”.

متابعو العفاسي انقسموا إزاء ما نشره عن القرضاوي، فمنهم من اتفق معه، ومنهم من هاجمه، وقال أحدهم: “عندما تتكلم الـ …….. عن الشرف”.

وقال آخر: “هذا كان كلام 90 بالمية من الشعب السوري سابقا واليوم كل السوريين ضده،. بصراحة هذا كلام لايقلل من قيمة القرضاوي. الشافعي كان يعطي رأي ويتراجع عنه”.

وساءله طلال الحربي قائلا: “هل صحيفتك تتحمّل آثام الغيبة يا شيخ مشاري؟”.

وكتب آخر معلقا: “لشيخ مدح بشار تماما مثلما كانت تمدحك الناس في بداياتك قبل تكشّف أوراقك ومآربك”.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. تحية للقاريء المثقف ابو القاسم محمد على رده الصارم على مشاري العفاسي ..وتحية لكل القراء الاخرين الكرام

  2. يا اخي دعك عن المشاري .. جميع الدول الخليجيه وعلى رأسها مملكة الخير السعوديه كانوا حبايب سمن على عسل مع سوريا الاسد طيلة اكثر من ٤٠ عاما وكانوا ايضا حبايب مع شاه ايران محمد رضا بهلوي رحمه الله وكانت هي هي ايران الفارسيه الصفويه المجوسيه الرافضيه ووو طيب شبدا ما بدا اصبحوا قدرة قادر اعداء الجواب بسيط اسأل الحاج السيد كوكل تجد الجواب لكل شخص اقل من مبندأ في السياسه ..

  3. ملة النفاق واحدة وشيوخ النفاق كلهم في النفاق سواء

  4. لست افضل منه انت وباقي مشايخ الوهابيه.فانتم تغيروا اراءكم ومواقفكم وتصدروا فتاويكم تبع لاهواء اسيادكم ال سعود.على المثال لا الحصر قياده المرأه والسينما والحفلات الغناءيه ولعب الورق تقريبا اسمه (بلوت) وغيره الكثير من الاشياء التي جعلتم تخلعوا ثوب الاصوليه وارتياد ثوب العولمه ارضاء لامريكا ولكي تتبرأو من تهمه الارهاب

  5. ان من حق هذا القاريء الفاضل الشيخ مشاري ، ان يبدي برأيه بكل حريه ومحبة واحترام-
    مع أنني مسيحي من لبنان لكن ما قاله الشيخ كان صاءبا عن نفاق القرضاوي

  6. بِسْم الله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه اجمعين
    هذا من جناح وهذا من جناح وكلاهما تبع لطائر واحد انه طائر التذبذب والتحزب والبعد عن دين الحق وملة ابراهيم …
    هذا لحاكم متذبذب وهذا لحاكم اخر متذبذب
    السلفية التلفية البغيضه
    والاخوان اخوان الشياطين .
    اللهم أتصر دينك وأظهر أولياءك

  7. اتفق مع العفاسي بكل حرف لان القرضاوي شيخ الفتنة الاكبر هو من قال ان لو كان النبي حيا لوضع يده فى يد الناتو لضرب ليبيا وهو من افتى بقتل الجيش السوري العربي وهو من دعا للجهاد ضد بلده مصر و يقيم فى قطر صاحبة اكبر قاعدة امريكية فى المنطقة بأسرها القاعدة التى تم منها ضرب سوريا و العراق .

  8. “كل حزب بما لديهم فرحون”
    كل من الاخوان و والسلفيين يدعي الفضيله و يعاير الاخر بتملقه للسلطه و لا يرى نفسه و لا يرى عورته…وبين هذا و ذاك ضاعت اليلاد و العباد..

  9. من فوائد المصيبه التي حلت بسوريا وليبيا ان الاراء السياسية لاصحاب اللحى لا تساوي شيئا وخساره كل فلس استثمر في هذه اللحى

  10. ” واصل قارئ القرآن الكويتي الشهير مشاري راشد العفاسي خوضه في بحر السياسة، ونال هذه المرة من الشيخ يوسف القرضاوي “…..!!!؟؟
    ما دمت تصر اصراراً أيهـا ” العفاسـي ” على خوض بحـر السياسـة .. رغم عدم معرفتك لكيفية السباحـة والعوم فيـه .. فاسمـع وانصـت أنت .. ومـن وراءك من ” قـوم السلـف “….!!!؟؟؟؟
    في البدايـة .. كوني لـم ولـن لا أنتمي الى أي تيار سياسي أو ديني .. فأعتقـد أن مصداقيـة رأيي الشخصي ومـن ثـم مصداقية كلماتي أكبر وأوثـق ممـا لو كنت سياسياً أو حزبيـاً ….!!!؟؟؟
    أنـا شخصياً كنت .. مـن أكثر الناس انتقاداً وهجومـاً على ” جماعـة الإخـوان “.. وهي في عـز مجدهـا ووجودها وحضورها السياسي والاجتماعي والديني في المجتمعات العربية في الدول العربية .. في البرلمانات والنقابات والجامعات والوزارات الحكوميـة الرسمية .. كونهـا تزيـن الحاكـم الفاسد أمام العالم وتظهره بمظهر الحاكم المتفتح والحر والديمقراطي المتقبل للرأي والرأي المعارض ….!!!؟؟؟
    وبلغ انتقادي لهذه ” الجماعة الإخوانيـة ” ذروته عند ركوبها موجة ” ثورة ينايـر المصرية “.. ودخولها الإنتخابات والترشـح للرئاسـة .. واستلامهـا السلطة والحكم في ذلك ” البلـد المنهك المتعب المنهار اقتصادياً وتعليمياً وسياسياً ” .. فحملت أو حمـّلت مسـؤوليـة ووزر واثم ذلك كلـه … رغمـاً عنهـا .. وكما يقول الإخـوة المصرييـن في مفرداتهـم …” شيّـلـوهم الليلـــة “…………!!!؟؟؟
    الآن الرسالة التي أريد أن أرسلهـا الى ” العقاسي ومـن لف لفـه من السلفيـة المنافقـة المداهنـة “. هي كالتالي ….!!!!؟؟؟؟
    ” أن الإستقـواء على الضعيف أو المستضعف في حالة ضعفـه .. لا ينـم إلا عن انتهازية وضعف وسفالة وانحطاط ذلك ” المستقـوي بغيره … واياكم أعنـي “…….!!!!؟؟؟؟؟
    الآن .. ” جماعة الإخوان ” في أضعف حالاتها وأحوالها .. قياداتها وأفرادها ومناصـريهـا .. معظمهم أو كلهم في السجون ووراء القضبان أو مطلوبيـن مطارديـن من قبل الأنظمة العربية المتهالكة …!!!؟؟؟
    وما سبب ذلك كله .. ألأنهـم شاركوا ورشحوا وفازوا في ” الانتخابات الديمقراطيـة “.. وماذا في ذلك .. أنتم يا ” سـود الوجـوه ” فعلتم نفس فعلتهم وقمتم بعمل ” حزب سلفي ” ولأول مرة في تاريخكم رغم تكفيـركم ونبذكم ورفضكم لفكرة ” الأحزاب والمتحزبيـن ” .. وقمتم بالمشاركة في تلك ” الإنتخابات الديمقراطية ” وخسـرتـم فيهـا والحمدلله رب العالميـن …. ولو كنتم فـزتـم فيهـا لفعل فيكم ” النظام الإنقلابي أو النظام الحاكم العربي الرسمي “.. الأفاعيـل السـوداء اللون .. الحمـراء النتائـج ….!!!؟؟؟
    هذا رغم علمكم ويقينكم وفي شرعكم أن ” الديمقراطية ” هي كفر صريـح بالله سبحانه وتعالى .. لأن ” الديمقراطية هي حكم الشعب بالشعب “.. وشرعـاً حسب مقياسكم ” لا حكم الله لله “….!!!!؟؟؟؟
    على الأقـل .. ” جماعة الإخـوان لديها نظريـة وفكـر ونظام سياسي واجتماعي واقتصادي “.. حاولت تطبيقـه .. وفشلت .. أو عمل ” أولاد الحـرام “… على افشالهـا …!!!!؟؟؟؟
    أما أنتـم يـا ” قـوم السلف التلـف “…. ماذا عندكم من برامج أو أفكـار أو نظريات اصلاح وتطوير وبناء للمجتمـع العربي المسلم .. طبعـاً لا شـيء منهـا على الإطـلاق …..!!!؟؟؟
    فأنت مثلاً أخي القاريء المحترم .. لن تجـد ” سلفيـاً معارضـاً للحكومـة أبـداً “.. لأن حسب عقيدة السلفي فإن معارضـة الحاكم وولي الأمر .. تخرج الواحـد منهـم مـن ” ملـة الإسلام “.. فهذا السلفي هو دائمـاً وأبـداً مـع ” الحاكم الظالم وان جلد ظهرك وأخذ مالك .. ولعـن أبو عرضـك “…….!!!!؟؟؟
    تجدهم دائمـاً موظفيـن وعامليـن يعملون في ” أجهزة الأمن والتحريات الخاصة والمباحث العامـة “.. وأعمال التجسـس ومراقبة الناس وأفعال الناس ونظرات الناس .. واستدراجهـم في الحديث لتوريطهم في قضايا مختلفـة متنوعـة وقبض الكافـآت والمال المجـزي .. نظيـر ومقابل ” فعلـه المخـزي “…….!!!!؟؟؟؟؟
    وكل هذا عندهم من باب ” الرباط والمرابطـة والحراسة في سبيل الله وحفـظ المجتمعـات “.. وفوق ذلك كلـه ..” طاعـة ولـي الأمـر والخمـر “…..!!!!؟؟؟؟؟
    مرة ثانيـة … ” يا عفاسي .. خليك فـي حالك .. يـا قـاسـي “………!!!!؟؟؟؟؟
    [email protected]

  11. بغض النظر عن شخصية المصرح…فان اساس المشكل يعود الى طبيعة الاعتبار الذي يقدر به الانسان مكانة الدين في حياته وتفكيره…؛ فمن يراه كرسالة من الخالق يجب تنزيلها منزلة الاقتداء والتبجيل الذي تستحقه…ويبعدها عن المصالح الظرفية والاهواء مهما كانت اسبابها ومغرياتها ودوافعها..يتحفظ عن اصدار الفتاوى بدون يقين سندي متين ولنا في الاءمة المجتهدين عبرة …وكيف كانوا يبتعدون عن الفتن والمصالح والاهواء السياسة…؛ ومن يراه ويعتبره كوسيلة للتكسب والوصول الى الاهداف المادية والسياسية …والتحكم في الناس وتوجيههم وفق اهذاف ملتبسة لايعرفون او يدركون طبيعتها الحقيقية…؛ سيعمل على انتهاز كل الفرص لتوظيف الدين كبضاعة للاغتناء والابتزاز…وقلب الاوراق حسب الطلب واهمية المكسب المادي….؛ واذا استثنينا بعض الاتباع المنتفعين…وبعض السذج الذين يميلون الى تقديس كل من يتقن الدور المسرحي في مخاطبة عواطفهم ووجدانهم…؛ فان هناك وعيا متزايدا عند المسلمين بحقيقة هؤلاء المتلبسين بالدين…الذين باعوا اخرتهم بدنياهم…واصبحوا مثل حاطب ليل…والعياذ بالله.

  12. السيد العفاسي نطلب منك الاستمرار بفضح النفاق عند رجال وتجار الدين الذين نجحوا باستقطاب المنافقين للدفاع عنهم .. ! ثبت الله خطاك على الحق وقول الحقيقة ..! تملك الوسيلة لمخاطبة الناس فلا تهتم لقطاع الطرق.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here