القرضاوي: إن كان المراد بتغيير الخطاب الديني إسكات الصوت الإسلامي أو إخراسه وإعلاء الصوت العلماني الدخيل على الأمة الغريب عن عقائدها وقيمها ومفاهيمها وحياتها فهذا ما لا يقبله مسلم

qardawi-new66

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي

 قال الشيخ يوسف القرضاوي إن كان المراد بتغيير الخطاب الديني إسكات الصوت الإسلامي أو إخراسه، وإعلاء الصوت العلماني الدخيل على الأمة، الغريب عن عقائدها وقيمها ومفاهيمها وحياتها؛ فهذا ما لا يقبله مسلم آمن بقول ربه سبحانه: “الۡيوۡم أكۡملۡت لكمۡ دينكمۡ وأتۡممۡت عليۡكمۡ نعۡمتي ورضيت لكم الۡإسۡلٰم دينٗا” .

 وأضاف القرضاوي في  سلسلة من التغريدات  بحسابه على “تويتر” إن عبادات وشعائر الإسلام تغذي الروح، وتزكي النفس، وتربي الإرادة، وتوحِّد الاتجاه، وتُدَرِّب الإنسان على كمال العبودية لربه الأعلى، الذي خلق فسوى، والذي قدر فهدى، وهي عبادات محددة: لا تقبل الابتداع، ميسرة: لا تقبل التزمت، معتدلة: لا تقبل التطرف، عميقة: تهتم بالجوهر قبل المظهر.

وأشار القرضاوي الى أن  الرسول الكريم  جعل كدح المرء في كسب عيشه: ضربا من الجهاد؛ موضحا أن القرآن قرن  الضرب في الأرض بالقتال في سبيل الله، كما قال تعالى: “وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ” .

 وذهب القرضاوي الى أنه ليس بعابد لله مَن ظن أن عبوديته لله لا تعدو جدران المسجد، فإنِ انطلقَ في ميادين الحياة المتشعبة فهو عبد نفسه فقط، وبعبارة أخرى: هو حر في اتباع هواها، أو اتباع أهواء عبيد أنفس هم من المخلوقين!

وخلص القرضاوي الى أن الإسلام ينشد المسلم الحي الضمير، المرهف الشعور، الغيور على دينه، القوى الإرادة، المستنير العقل، المستقيم الخلق، السليم الجسم، العابد لربه، المحسن إلى خلقه، الصالح في نفسه، المصلح لغيره، النافع لمجتمعه، المدافع عن وطنه، الذائد عن أمته.

Print Friendly, PDF & Email

29 تعليقات

  1. الأخ محمد الغير علماني –
    أن نعتي بالعلماني هو ليس ذما بل فيه ميزات كثيره ربما لا ارتقي اليها على كل لا يحرجني مثل هذا الوصف اطلاقا فأنا فعلا اميل الى الفكر العلماني وبحكم وجودي في الولايات المتحده وهي قلعه من قلاع الفكر العلماني الذي يسمح للشعب الأمريكي بكل اختلافاته الدينيه والمذهبيه والإصول العرقيه لنسبه كبيره منه واختلاف اللون ايضا فقد كانت الولايات المتحده في نظامها علمانيه بإمتياز والعلمانيه هي النظام القادر اقامة التعايش السلمي من خلال هذا التنوع ومن ناحيه دينيه فقد نص الدستور الأمريكي وهو اعلى قانون في امريكا على (حرية الإعتقاد بنص صريح واضح){ يقول – من حق كل مواطن ان يعتقد بأي دين او لا يعتقد اي دين ( اي لايؤمن بأي دين ) -} كما ان نعت الرجل الأسود بالزنجي يعرض واصف هذا النعت الى المحاكمه كما ان التهجم على دين مواطن امريكي مهما كان معتقده ايضا يعرض من هاجم دين هذا المواطن الى تهمة العنصريه والموجبه للمساءله القانونيه ان تم اثباتها – ثم يا سيد محمد الم تلحظ انني كثيرا ما استشهد بآيات من القرآن الكريم والأحاديث النبويه الشريفه والتراث الديني والتاريخي لشعوبنا العربيه وان لم ابالغ فقد حجيت اكثر من 10 مرات خلال عملي جده لمدة 39 سنه …!!!وهذا لا يجعلني ايضا من مشايخ الشكل بالحيه زالثوب القصير والهلوسه الدينيه بدون الإقتناع والفهم للنص فهما عقليا لمضمونه –
    ** الجواب على سؤالك يا سيد محمد لي بقولك {ما رأيي فيما يفعله العلمانيون وقد ارتضواان يكونوا بياده للعسكر ونعالا للحكام } –
    اولا:- وقبل ان اجيب على تساؤلك يجب علينا ان حدد ما هو مفهوم العلمانيه اولا ومن هو العلماني قبل ان نحكم وما الفرق بين العلمانيه والفكر الإلحادي والكثيرين يخلطون سواء عن قصد او عن جهل بين العلمانيه والإلحاد – ومن جانب آخر علينا ان نحدد ما هو الإسلام الحقيقي عن الإسلام الإفتراضي اليوم ومن المسلم الحقيقي عن مسلم المذاهب المختلفه وهي اكثر من الهم على القلب – وكل مذهب يسند مذهبه بأسانيد يراها شرعيه من التراث الديني – فأين موقع الإسلام الصحيح وسط هذه الفوضى المذهبيه وفتاوي رجال الدين ومن خلال هذه التساؤلات والوصول الى اليقين فيها – يمكن الإجابه على تساؤلك –
    مثلا – العلمانيه هي التعايش المجتمعي السلمي مع كل شخص مختلف في معتقده الديني او اصوله العرقيه او لونه –
    والحكم الذي يفصل بين هذه الإختلافات للقانون – والوطن لجميع ابنائه المنتسبين له –
    والإلحاد هو – هو ثمره للفكر الوجودي للفليسوف الفرنسي سارتر وشريكته سيمون دي بفوار ويقوم هذا الفكر على نظرية { لا شيء موجود لا يدركه العقل } وبما ان الله سبحانه خارج ايطارقدرة العقلا لبشري ولا يمكن ادركه بعظمته سبحانه وتعالى اذن حسب الوجوديين بات الرب غير موجود وهو عباره عن توهمات لا يمكن اثباتها ماديا
    ** ولو انك يا سيد محمد دققت قليلا في تعليقي السابق ستجد جواب سؤالك – ولقد ميزت بين مسلم حقيقي ومتأسلم
    اتخذ من الدين غطاء النوازع نفسه – وفي نفس المقارنه ايضا قلت هناك علماني حقيقي وهناك مدعي العلمانيه – وان بعض الأنظمه العربيه في الخليج مثلا كان مشايخهم من اشد المتشددين واليوم كثير من هؤلاء المشايخ الذين كانوا يبررون للحاكم كل تجاوزاته ويقفون على اعتابه انتظارا للشرحه ( العطايا )ومنهم السديس مثلا وهبه الأمير عبد العزيز بن فهد قطعة ارض في مكه وفي موقع هام احتال عليه اصحابه من المشايخ معه في الحرم حتى اشتروها منه كما قيل ب 50 مليون ريال ثم بعد ذلك باعوها لمستثمر ب 150 مليون – فغضب منهم وذهب لنفس الأمير يشتكي له – فقال له الأمير بن فهد وكم الفرق قال 100 مليون يا طويل العمر فأعطاه شيك بالفرق ليرضيه ولا يثيرمشكله هذه يا سيد محمد نوعية رجال الدين المتزلفه لمواقع النفوذ والسلطه فتدخل فيلا من سم ابرة خياطه وتحرم دخول ابره في ستاد ملعب لكرة القدم – وهذا ليس بين المسلمين فقط – بل في كل المعتقدات هناك دائما انتهازيين يدعون انتمائهم تقربا للحكم والسلطه ويهللون لها ويبيضون عوراتها في كل المعتقدات حيث يوجد هؤلاء المتسلقين – فكما شيوخ الغفله الإنتهازيين هناك ايضا مدعي العلمانيه من المتسلقين والإنتهازيين – وكما لا يشين الإسلام هؤلاء المتسلقين الإنتهازيين فلا يشين العلمانيه ايضا هؤلاء الإنتهازيين بإسمها …!!! السويد من ارقى دول العالم وهي دوله اشتراكيه علمانيه ولديها نظام حكم ملكي وارقي نظام اشتراكي ورعايه اجتماعيه انسانيه يندر في العالم كله ان تجد مثلها -من الطفوله الى الشيخوخه …!!! واهم ما فيها نظرية ان المواطن على ارض السويد يجب الا يعيش تحت مستوى معين من الحقوق في الحياه – حتى سجونهم هي احياء يحجز فيها مرتكب الجريمه وله فيها بيت وهناك مصانع او مزارع يعمل فيها ويتقاضى اجرا عن عمله ويحق له ان يستحضر اسرته لتقيم معه ان احبت وعلاجه مجانا ويمرر على اطباء نفسيين لعلاجه ليخرج من محكوميته مواطنا صالحا مرة اخرى فلا يؤذي المجتمع – هذا لا ينطبق على السويدي الجنسيه فقط بل على كل مقيم في السويد مواطن او غير مواطن وهذه هي العلمانيه السويديه احد اشقائي رحمه الله في ايلول الأسود سنة 1970 لجأ للسويد زياره ولمنحه الإقامه في السويد وبعدها المواطنه رفع قضيه على الحكومه دفع فقط رسوم القضيه وعينت له الحكومه على نفقتها محامي يتابع قضيته لمدة سنه وكان يتقاضى من الدوله مساعدات ماليه واخيرا جاء حكم القضاء بضرورة سفره خارج السويد لأي دولة يختارها ويكون فيها آمن وان يأخذ التأشيره النظاميه من سفارة السويد وان يعود بعدها الى السويد ليكون وجوده في السويد نظامي وجميع تكلفة سفره وكانت لمصر وكنت يومها ادرس فيها على نفقة الدوله السويديه فعاش ومات فيها وهو مواطن سويدي بعد هروبه من احداث ايلول في الأردن – ومبرر قرارهم ان حياته كانت في خطر وله الحق في الحياه الآمنه في السويد ….!!!! احد اولاد شقيقي هذا بات اليوم احد نواب البرلمان السويدي عن الحزب الحاكم – لا تستغرب يا سيد محمد فالرئيس اوباما والده مسلم من كينيا وبات هو اوباما رئيس الولايات المتحده اليس كذلك ..!!! انت يا سيد محمد للأسف لا ترى الا { الجزء الفارغ من كأس الشراب } وهذا خطأ – وتحياتي لك …!!!!

  2. يا شيخ لقد اكتشفك الناس وفهمو حقيقتك منذ زمن ولن تخدع الا الاغبياء او دعاة العصبية المقيتة. الناس ستسعى الى التنوير وترك عصر الجهل الذي خلقه امثالك ولن تنطلي عباراتك التي تدعي الرقة والانسانية على احد. زمنك مضى يا شيخ انت فائض عن الحاجة فاتركنا وابقى في ظلامك وظلاميتك فلا يوجد ما تقدمه للناس سوى الخداع والاعيب الكلام. حسابك عند الله عسير يا مهندس الجرائم فاتركنا في شأننا لن نسمعك ابدا ابدا.

  3. المعارضين للشيخ القرضاوي هم من الحشاسين المؤيدون لانظمة الاستبداد والمتفعين من ريع الانظمة ولكن الشعوب تعرف من اين تاخذ اسلامها وتفرق بين علماءالبلاط وعلماءالصح وما ذنب السيخ اذا كانت كل حكام العرب فراعنة

  4. فعلا هذا ما يريده البعض من ما يسمى تجديد الخطاب الديني: إسكات الصوت الإسلامي و إخراسه، وإعلاء الصوت العلماني الدخيل علينا. كل الانظمة العربية علمانية و بعضها اكثر من الاخرى و هي السبب فيما نحن فيه، ماذا فعلت دولة مثل تونس بالعلمانية ؟ بورقيبة و زين العابدين كانوا طواغيت يدينون بالعلمانية ماذا انجزوا ؟ لا شيء غير الفقر و التهميش للشعب و المتاجرة بالقيم الاسلامية للبلاد مقابل الرضا الغربي عليهم و على انظمتهم حتى باتوا يطلقون العنان للنساء و يضيقون على الرجال بوضعهم في السجون لتقوم المراة بصفع الرجل امامها و يعجز الاخير عن الرد عليها مفضلا حرق نفسه …

  5. لو أنكَ أيها الشيخ قد قمتَ طوالَ ما تبقّى من حياتك وأُضيفً إليها مئاتٌ من الأعوام وأنتَ تُكفّرُ عن سيئاتك ، لما إستطعتَ ذلك .. لماذا ؟ لأنّكَ قد تماديْتَ تَمادياً لا حَدَّ لهُ في سبيلِ شرذمةِ هذهِ الأمّة ، وساهمتَ مساهمةً كبرى في إضعافها وشرذمتها ، من أجلِ أنْ تخدمَ الأهدافَ الصيونية .. وذلكَ لأنَّ الأمّةَ تقوى من خلالِ وحدتها وتعاضدها .. ولكنّكَ فعلتَ فَعْلَتَكَ التي فَعَلْتَ … وما زلتَ تتذاكى علينا لتخدَعَنا .. ولكنْ ثق تماماً بأنّنا لن نُخدَعَ بكَ ولا بغيرك ممن هم على نفس شاكلتك .. يا رجل : حينما يُعطي اللهُ تعالى عبداً من عباده سلطاناً في أيِّ شيءٍ ، ثمّ يثحولُ سلطانهُ هذا ، في سبيلِ تجهيلِ النّاس وَجرّهِم إلى مستنقعات وَبِرَكِ الدّماء .. وما دمتَ أنت شيخاً ، فلا داعي لأنْ أذكّرَكَ بالآيةِ القرآنية التي تقول : ( والفتنةُ أشدُّ من القتل ) إذاً فجميعُ هذه الدّماء التي نزفَتْ من هذه الأمة ، تُعتبَرُ أنتَ قد شاركتَ فيها مشاركةً فعَّالة .. أنظر إلى شوارع ليبيا وأنتَ تُحرِّضُ على القذافي وتقول على شاشةِ تلك القناة ، التي كنتَ تجلسُ خلفَ شاشتها ، كلّ يومٍ تُطِلُّ علينا ، في التحريض والفتنة .. بالأمسِ رأيتُ صوراً مؤلمةً لشبابٍ في عمر الورود ، وجثثهم ملقاةٌ على أكوامِ الزبالة وهم معصوبونَ ومقيّدونَ بأيديهم وأرجلهم هناك في بنغازي – ليبيا .. ماذا صنعَ لك القذافي يا شيخ .. وماذا صنعتْ لك سوريا ، حتى تُزهقَ دماءَ الأبرياءِ فيها .. كم من النساءِ رُمِّلَتْ وكم من الأطفالِ يُتِّمَت وكم من الشيوخ مضوْا في سبيلِ شأنهم وغير ذك من البيوتِ التي هُدّمَتْ فوق أصحابها .. ربما أنتَ قد تُلقي اللوْمَ على السلطات هناك .. ولكنْ فما بالكَ أيّها الشيخ حينما يأتي هؤلاءِ المسلّحون من كلّ صوْبٍ وَفَوْج ، بكاملِ أسلحتهم ويحتلونَ القرى والمدن والشوارع ، وأنت تُفْتي لهم وَتُحرِّضهم .. هل ستستقبلُ السلطاتُ أو أيَّةِ سلطاتٍ في العالَم .. هؤلاءِ المسلحينَ بأكوابِ العصير أو بأكوابِ الشاي .. لا .. أيها الشيخ : لا داعي لأنْ تتذاكى علينا لتوهمَنا أنّكَ أشدّ ذكاءً منّا .. لا .. لا ايها الشيخ : لقد إغتنَمْتَ الفرصةَ ، حينما وجدْتَ نفسكَ وراءَ شاشةٍ كبرى ، تُملي علينا ممّا في داخلِ جعبتكِ ، من دوافعِ الفتنةِ والقتل وسفكِ الدّم .. وحينما وجدْتَّ نفسكَ اليوم ، فارغَ اليدَيْنِ من جميعِ سلطاتكَ الأعلامية والدينية ، ها أنتَ اليوم ، تَطلُعُ علينا بأنشودتكِ الجديدة عن العلمانيين ، لتُشغلنا بأمور أخرى ، هي نعرفها نحنُ ، بدون أنْ تُعَرِّفَها لنا ، ونحنُ نستطيع أنْ نعالجَ هذه التُّرَّهات التخويفيّةِ بأمِّ وَعْيِنا ومعرفتنا .. لا تَخَفْ أيّها الشيخ : نحنُ واعونَ لِديننا وَلِوَعْينا .. ولكنْ إمْضِ أنت في سبيلِ نفسكَ .. وَدَعْنا .. إمْضِ في سبيلِ التّكفيرِ عن نفسك .. عمّا فعلْتَهُ بِحَقِّ هذا الدين وبهذه الأمة المنكوبة .. التي ساهمتَ بشكلٍ رئيسيٍّ في سبيل نكبتها وشرذمتها … وإذلالها … إمْضِ ليومِ الحساب .. هناكَ عندَ العَليِّ القدير .. الذي يعلمُ خائنةَ الأعيُنِ وما تُخفي الصُّدور ..

  6. القرضاوي مخطئ تماما في استدلاله بالاية الكريمة وهي قوله تعالى “وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ” حيث استدل منها ان الضرب في الارض يعتبر جهادا في سبيل الله وهذا خطأ واضح .. لان الآية المذكورة وهي آخر آية من سورة المزمل تتكلم عن موضوع محدد وهو “قيام الليل” وتشير الى ان هناك فئات من الناس يعتبر قيام الليل امرا شاقا بالنسبة لهم ، والفئات التي ذكرتها الآية ليست الفئتين التي تحدث عنها القرضاوي فقط وانما هي ثلاث فئات:
    الفئة الاولى هم “المرضى”
    الفئة الثانية هم “الذين يضربون في الارض يبتغون من فضل الله” اي المسافرين بغرض التجارة وكسب الرزق
    الفئة الثالثة هم “المقاتلين في سبيل الله”
    فهذه الفئات الثلاث يشق عليها قيام الليل ، والاية عندما ذكرت الفئة الاولى والثانية وقرنتها بالفئة الثالثة وهم المجاهدين فذلك لان هذه الفئات الثلاث يوجد بينها عامل مشترك وهو “مشقة قيام الليل” والذي هو موضوع الآية اساسا ، وهذا الامر يبدو واضحا تماما من خلال قراءة نص الآية كاملة وهي كما يلي :
    ” إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآَنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآَخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَآَخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ “

  7. الحمدلله معظم المعلقين ضد اراء الشيخ وتدعوا عليه لتسببه فيما وصلنا اليه، كنا مخدوعين والكل اصبح واعيا ولن نخدع بتجار الدين بعد الان، لماذا لا يرفع الشيخ شعار عفرين تحترق لوقوع ضحايا مدنيين ولكن علشان تركيا وقطر يشتت انتباه المسلمين لاشياء اخرى، حسبنا الله ونعم الوكيل في علماءالمسلمين امثالك

  8. من الذي افتى بقتل القذافي وبعده قتل عشرات الاف من الشعب الليبي الطيب البسيط من المسؤول وماحكم من فعلها ومن يتحمل وزر هذه الفاجعة التي تتخبط بها ليبيا

  9. . ماذا انتجت النصوص الدينية التي ترجمت عند هذه العينة المتوحشة مثل القاعدة وداعش وشباب الصومال وطالبان وبوكوحرام–يا اسفاه على هذه الامة التي انتاجها بعقيدتها ونصوصها ترويع البشرية وتدميرها

  10. إلى الأخ البعير العلماني
    ما رايك فيما يفعله العلمانيون الآن؟ لقد ارتضو أن يكونوا بيادة للعسكر ونعالا للحكام القبليين، وصارت مهمتهم تبرير الجرائم التي يرتكبها سادتهم ضد الشعوب العربية المقهورة، وهجاء الإسلام وإلصاق كل نقيصة به. الشيخ القرضاوي دخل المعتقل أيام فاروق، وحوكم في عهد العساكر بسبب تمسكه بإسلامه ، مما جعله يهرب إلى المنفى الإجباري، ويعيش من كد يده . أما السادة العلمانيون فقد عاشوا في ظلال المناصب والوظائف والإعلام يسوغون ضياع الأوطان واحتلال الأعداء لأراضينا ومقدراتنا، ويكفي أنهم يساعدون على بيع القدس في سوق النخاسين، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

  11. اقوالك وافعالك الماضيه عكس ما تقول تماما….الامه ابتليت بحكام ظلمه ومتعاونيين مع اعداء الامه..قطر اكبر مثال على ذلك ..وانت تسكن بالقرب من اكبر قاعده امريكيه فى وطننا العربى…لم نسمعك مره واحده تنتقد ذلك . وقد تكون بررت لهم فعل ذلك..ياشيخنا كفانا انقساما وتفكوكا..بين علمانى و متدين…انتقد زعماء وكبار هذه الامه الظلمه… واشك انك تستطيع ذلك…وعليه السكوت نعمه او كلمه تجمع الامه…والله من وراء القصد…

  12. الى عادل بولانده.
    من السهل ان تقرأ القران وتحتج به لمن تشاء ولكن كم قاريء للقران والقران يلعنه..لااعلم ان كان القرضاوي صادقا في كل ماقاله وكتبه فلايتفق مع سلوكه وميوله لصالح اسرائيل فان من يرجو التعامل بحكمة مع اسرائيل لااعتقد بأنه ثائرا مسلما من أجل فلسطين فهو ثائر ضد القذافي وبشار الأسد لأن امريكا ارادت ذلك وناعلى قطر سوى تبليغه لأصدار الفتاوى للجزيرة فلماذا لم يفتي لبقية حكام الخليج ان كان فعلا كما يقول الذين هم لأموال شعوبهم مبذرون ولأسرائيل مخلصون.

  13. السيد / عبد الله – مصر
    يبدو يا سيد عبد الله انك لا تدرك القيمه الحقيقيه للعلمانيه وفي ظني انك متأثر بالدعايه التي اطلقها رجال الدين ومنهم الشيخ القرضاوي كما في تغريداته المذكوره في المقال – وكلامه في وصف العلمانيه بالفكر الضال هو وصف لا يستند الى الموضوعيه العلميه بل ينبع من الهوى والثقافه الدينيه المتخلفه للإسلام السياسي وليس الإسلام الحقيقي المنفتح على الحضاره الإنسانيه والتعايش الإنساني بين المجتمعات رغم اختلاف المعتقد الديني او الإصول العرقيه وهذا يتطلب التركيز على الوطن لجميع ابنائه – وان يكون القانون هو الحكم بين افراد المجتمع ومساوات الجميع امام القانون بالحقوق والواجبات – لذا نجد ان كل الشعوب التي طبقت العلمانيه شعوبها في وضع ارقى واستقرار مجتمعي افضل بل ايضا في خدمات وحقوق وضمانات اجتماعيه وصحيه والشيخوخه افضل 100 مره مما هو مطبق في الدول التي تدعي الدين وتعمل عكسه ويحكمها مشايخ الغفله والقبليه ونهازي الفرص من المنافقين والمداحين المتزلفين – والمثل واضح امامك كما في دول الخليج حيث يعيش شيخك القرضاوي –
    ** انت تقول يا سيد عبد الله { العلمانيون وقفوا الى جوار الجلادين والطغاه وتنكروا للحريه والمسااهومزاعم العلمانيه عن التسامح} – لنفترض جدلا بصحة رأيك واللون الأبيض واضح وضوح الشمس عن اللون الأسود وفي
    المقابل والنموذج امامك ساطع – فهل الصوره امامك زاهيه في الدول التي طابعها ثيوقراطي ديني – اليس رجال الدين هم بنفاقهم من يشرعون للطغاه والدكتاتوريه طغيانهم اليست هذه المؤسسات الدينيه من تشرعن لهم كل تجاوزاتهم ونهبهم لثروات شعوبهم – وفي مثل هذه المجتمعات الترف في اسوأ اشكاله للحكام وهناك ىالآلاف يلتقطون طعامهم من حاويات القمامه … رغم ثراء هذه الدول الفاحش – ام انك ستقول لي هؤلاء علمانيين هم من
    يفعل ذلك …!!! ام ستقول لي ان هؤلاء من المنافقين بإسم الدين – وردي عليك في تبريرك هذا … مادام الأمر كذلك
    فلماذا تستبعد الدور الذي يقوم بعض المنافقين ايضا في حكم هؤلاء مدعي العلمانيه وهي منهم براء ولا يمتون بصله للعلمانيه كما بالضبط هؤلاء المنافقين في المؤسسات الدينيه في الدول الثيوقراطيه الدينيه …!!!!
    ** وتقول ايضا { الشيخ القرضاوي ربى اولاده وعلمهم في افضل الجامعات وبناته احرزن شهادات عاليه في ادق التخصصات } – ولن نختلف في ادق التخصصات المدعاه – ومن اين جاء رزق سعادة الشيخ الذي اهله ان يعلم اولاده هذا التعليم العالي الا من عمله كرجل دين قريب من رجال السلطه في الدوله التي يعيش فيها وكم افتى لهذه السلطه نفاقا مقابل ما يقبضه منهم – وكم سكت عن حق اضاعته هذه السلطات للناس وهو يفتي للناس ( انه لا يجوز الخروج على الحاكم ولو جلد ظهرك )- وهذا ما دفع سلطة الحكام للتغول ضد شعوبها ونهب ثرواتها واهدارحقوقها في حياة كريمه –
    ثم يا اخي هناك مئات الآلاف في مجتمعاتنا ان لم يكن من المتعلمين الملايين والنابغين ممن تعلموا واصبحوا من كبار الإطباء والمهندسين والعلماء المخترعين والشعراء والأدباء – ولو بحثت عن جذورهم لوجدتهم من الطبقات الفقيره واكتسبوا علومهم من عمل والديهم او امه الأرمله العامله في بيوت الأثرياء كخادمه – اذن ما قام به شيخك القرضاوي ليس استثناء في تربية اولاده وتعليمهم – والا انت شايف ان اولاد وبنات الشيخ غير شكل عن كل الناس – يكفي ان اقول لك ان شيخك ما كان له يدخل اولاده ارقي الجامعات الراقيه الا لكونه رجل دين ينافق رجال السلطه ويحلل لهم ما هو محرم ويحرم على الناس اي موقف يعارض توجهات الحكام ورجال السلطه – وكما اولاد الشيج خلف الجدران فهناك ايضا الآلاف من كبار المتعلمين في السجون ايضا سواء في الدول الثيوقراطيه الدبنيه او في الدول المنافقه التي تدعي العلمانيه من الطغاه والدكتاتوريات – ونحن في زمن هيهات ثم هيهات ثم هيهات ان يوجد فيه حكم ديني يكون فيه الحاكم كالفاروق الذي قيل فيه { حكمت فعدلت فأمنت فنمت ( في ظل شجره في الخلاء ) – }

  14. نعم للعلمانية ,اذا كانت تدعوا من اﻻنسان أن يحترم حقوق اﻻنسان اﻻخر مهما كان أصله ودينه وعرقه. اسمع وانظر ماذا حدث ومازال يحدث للعالم العربي اﻻن. العلمانية ﻻ تدعوا إلى اﻻلحاد ويا رجل كلنا اوﻻد تسعه وﻻيوجد أحد احسن من اﻻخر والذي يريد أن يصلي مهما كان دينه فهو يصلي لله عز وجل. أليس هذا جزأ من العلمانية. كفى استخدام الدين لﻻهداف الشخصيه والسياسيه والله حرام.

  15. يا جبل ما يهزك ريح.
    هو أخطأ خطأ فادحا في دعمه لما يسمى ثورات الربيع العربي،بسبب عدم اطلاعه على ألاعيب القوى الأمبريالية، لكن له فضل كبير في توعية الناس بالدين الصحيح.

  16. لا يا قرضاوي ما حدا بدو يسكت الصوت الاسلامي او اخراسه بدنا نرجع نعيش زي قبل 30 او 40 سنه قبل ما نسمع بلي مثلك اسلمتو كل شي مع انكم عايشين بعالم اسلامي كمان شوي بتحرموا علينا انفاسنا

  17. لااعتقد ان هناك اشكالا عند المسلمين في الاستناد في عبادتهم ومعاملاتهم الى الشريعة الاسلامية السمحة التي تستوعب مختلف اشكال التعدد الفكري والثقافي…وحتى الديني …ولكن الاشكال فيمن اتخذ من هذا الدين وسيلة للتكسب والاتجار بالبلاد والعباد…وتقديم الفتاوي الملغومة على طبق من ذهب لكل متربص بالامة من اجل تفتيتها وتقزيمها والتنكيل بالبشر والعمران …كما حصل في ليبيا وسوريا واليمن وقبلها العراق….حيث قام هذا الشيخ في كل تلك البقاع بدور البسوس التي استبدلت الناقة بالفتوى…وشجع واحل استباحة واهدار دماء الناس واعراضهم…ومع ذلك لازال يجد في نفسه الرغبة في تمديد ذلك الدور واكمال فصوله الهمجية…!!!! ولعل اكبر المناكر التي تنسب اليه في هذا المجال هي مساهمته في جريمة اغتيال اكبر قامة فكرية وفقهية اسلامية في القرن العشرين…الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي بين العشاءين …ولم تطرف له عين… فاللهم لاتحرمنا من نعمة الخجل…امين.

  18. للأسف العلمانيون وقفوا إلى جوار الجلادين والطفغاة ، وتنكروا للحرية ومزاعم العلمانية عن التسامح والمساوة، وانتهى بمعظمهم المطاف إلى أن يكونوا عبيدا للبيادة أو الحكم القبلي. الشيخ القرضاوي ربى أولاده في أفضل الجامعات ، وبناته أحرزن شهادات عالية في أدق التخصصات العلمية ولكن الحكام الجهلة يضعونهم بين الجدران المظلمة . ليتكم أيها الماديون أنصار الطغاة تتحدثون بموضوعية لكي نقتنع بكلامكم.

  19. العلمانية هي االإسلام والإسلام علماني وأنتم تعادون العلمانية لأنها صنو الديمقراطية وحكم الشعب وسيادة القانون التي لاتؤمنون بها لأنها ضد معاييركم في الحكم والتحكم بالناس وتقرير مصيرهم وتحديد مستقبلهم نيابة عنهم.أتحدى القرضاوي أ ن يقول في تركيا رأيه هذا في العلمانية في تركيا..

  20. حضره الشيخ القرضاوي ، الاسلام موجود منذ الف واربعمائة سنه وفيه عصور ظلام بسب شيوخ الدين الذين فقط يدعون الي عباده الله وفقط لغرض تجهيل الامه ، وعصور زاهرة ونهوضه علميه وعلوم اخري ولم يقتصر الدين الاسلامي علي جانب العباده فقط بل عندما كان هناك علوم وفلسفته وكيمياء وجبر وطب وثراء فكري إسلامي ازدهرت ونهضت الامه الاسلاميه ، ولم تنتكس هذه الامه الاسلاميه الا عندما ذات عدد شيوخ الدين التابعين للسلاطين والملوك والخلفاء فيما مضي من زمن ، وليس كل علم جديد بدعه وليس كل فكر جديد بدعه والإسلام أقول من ذالك بكثير وما زال موجودا ولكن حشر مليار وسبعمائة مليون مسلم فقط بفكر ديني متشدد ومغلق لتمكين ملايين الشيوخ من الوظائف إلعامه ونشر ما يوعز لهم من جهات آمنت لهم المال وتحالف رجال الدين مع القوي السياسية والشعوب مسحوقه ولا تنتج وجاهله بهدف ان تبقي محكومة فلا بد من العودة الي العلم والمعرفه والعمل المنتج بالصناعة والصحه والغذاء ، والفن والموسيقي والفلسفة ، وان هذا كان ايام هارون الرشيد والمأمون بالخلافة العباسية اوكان انفتاح فكري علي كل الامم وظهور علماء أمثال الرازي الخ فهل كأنو هؤلاء غير مسلمون ، لم تنحدر الامه الا عندما فرض عليها من قبل شيوخ الاسلام وبدون تفكير تطبيق الشريعه وفقط قضاء وقنا بعلوم الدين والفقه والمؤتمرات الاسلاميه لما يسمي علماء المسلمون فهل اخترع منهم احدا دواء او عمل مصنع فريد او نظريه علميه او معادله رياضيه او معادله فيزياء او عملا زراعيا سد به حاجه هذه الامه من الغذاء او قدم مشروع علمي كلا فقط يكررون لنا ما قال مسلم وما قتل البخاري وما هو موجود من آيات قرأتيه منتقاة تخدم أهدافا تفيدهم ولا تفيد الامه وتخرجها من جهلها وسباتها ومع الأسف المسلمون في أدني مرتبه بين امّم الارض وهذا سببه كل شيوخ الدين لأنهم امتهنو ا الدين لسلطانهم ورغد عيشهم . مع الأسف الشديد . وأفتوا بالقتل والجهاد حسب ما يطلب منهم .

  21. صوت تجار الأديان هو ما لا يقبله إنسان
    غلفتم أنانيتكم بغلاف الدين وسفكتم الدماء لتحقيق مصالحكم
    أنتم من قال في خطبة جمعة أقتلوه ودمه في رقبتي.
    الدين وقيمه الإنسانية منكم ومن أفعالكم براء.

  22. من يقرأ ما يقوله القرضاوي يعتقد أن من يطالب بإقامة الدولة المدنية هم من الملحدين الكغار الذين لا يؤمنون بالله واليوم الآخر. لا يا سيدي نحن مسلمون ومسيحيون ولسنا كفارا. كل ما نريده هو أن يبقى الدين بين الإنسان وربه وألا ننهك الدين بتدخل رجاله في السياسة، وأن نبني دولة وطنية قومية تساوي بين مواطنيها بغض النظر عن دينهم أو لون بشرتهم أو فكرهم السياسي.
    لقد أثبتت السنوات السبع الأخيرة أن تدخل رجال الدين في السياسة وتحريضهم على القتل وعلى التدخل الخارجي ضد دولنا، كمآ فعل القرضاوي، قد أدى إلى تدمير الكثير من المدن والحواضر العربية وقتل أبنائها وتشريدهم وفقدانهم لأحبائهم وومتلكاتهم وخاصة المسلمين منهم نظرا للوحشية التي تميّزت فيها الفصائل التي تختبيء خلف الإسلام من أجل تمرير جرائمها بحق أبناء شعبنا العربي.

  23. ياشيخنا الجليل الاسلام هو اسلام واحد لا غيره وهو اسلام سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وليس50 اسلام كما هو حاصل الان. هل اسلام محمد يطلب من المسلم ان يتحالف مع الكفار ليقتل اخيه المسلم كما يحدث اليوم ممن بدعون الاسلام؟؟ هل اسلام محمد يطلب من المسلمين تدمير اوطانهم لصالح الكفار وبايدي المسلمين انفسهم؟ هل هذا الاسلام الذي تتحدث عنه بحجة فزاعة العلمانية التي صدعتم رؤوسنا بها؟ هل الاسلام الذي تتحدث عنه هو الذي يفتت الامة ام يوحدها؟ هل الاسلام الذي تتحدث عنه هو عبادة الاشخاص ام عبادة الله عز وجل؟ الاسلام الذي تتحدث عنه قد مضى وقته مع الاسف وحل محله 50 اسلاما متناحرا تدعونا انت الى الانضمام الى احداها تحت ذريعة وحجة العلمانية وهي الفزاعة التي تخيفون بها الامة!!!! اي اسلام حضرتك تتحدث عنه وكل مجموعة وطائفة تدعي بان اسلامها هو الحقيقي وهو اسلام محمد!!!لقد خلطوا الحق بالباطل وتم تقديس الاشخاص تحت شعارات اسلامية. يصنع لهم الكفار السلاح ويقدمه لهم ليقتلوا بعضهم البعض ويكفرون بعضهم البعض كل ذلك تحت شعار الاسلام والاسلام منهم براء، هل هذا هو الاسلام الذي اراده محمد لامته؟ كفوا عن حجة وفزاعة العلمانية ووفروا جهدكم وخصصوا وقتكم لتوحيد هذه الامة لا لتفريقها وتقسيمها الى طوائف واقوام متناحرة تدمر الاخضر واليابس تحت شعارات دينية وتجارة مكشوفة سيحاسبكم عليها رب العالمين يوم الحساب.

  24. حياك الله وعافاك يا شيخنا الفاضل . الامة الاسلامية بحاجة ماسة الى امثالك من الرجال الذين لا يخافون في الله لومة لائم .اعان الله امتنا الاسلامية في التخلص من الافكار الشاذة والمستوردة واعاننا الله في الرجوع الى ديننا القوي القاهر الحنيف الباقي ما بقيت هذه الدنيا .

  25. ما اكثر الضجيج وما أقل الحجيج بعد فتاويك العوجاء الذي أهدرت دماء المسلمين تأتي وتتكلم الآن عن العلمانية والدين فإذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب ياشيخ

  26. ياشيخ المشكلة ليست العلمانية أن كنتم تعلمون ! من يحارب المسلمين أو يحاربكم هم عرب مسلمون ودستورهم الاسلام. العلمانيون لا يكرهون المسلمين ! تركيا علمانية وماليزيا علمانية واندونيسيا علمانية وكلها دول متقدمة ومحترمة 100 مرة أكثر من كل الدول العربية مجتمعة! العلمانيون . العلمانية تحترم الرأي الاخر !

  27. وهل تنطبق هذه الصفات على آلاف المرتزقة المتأسلمين الذين شجعتموهم على الهرولة الى بلاد الشام العريقة يحرقون وينحرون ويفجرون اجسادهم العفنة في اناس ابرياء خدمة للإمبريالية؟والصهيونية
    العلمانية هي الطريق الوحيد لنهضة الامة وارتقائها للتعامل مع تحيات العصر وهل فتاويكم التي تركز على هوامش الامور وتلهي البسطاء في أمور تبعدهم عن معالجة امورهم الاجتماعية والسياسية …
    فتاويكم يا شيخ لم تؤد الى وحدة الامة وجهادها في سبيل الاستقلال الحقيقي ونهضتها بل كرست الطاإفية المقيتة والفتنه وقتل الأخ لاخيه وتدهور الامة الى أدنى درجات الهوان..
    لم نسمع من شيوخ السلاطين كلمة واحدة دفاعا عن الشعب اليمني العظيم الذي يعاني الفقر والجوع والهدم من قبل حكام لا يهتمون الا ببقائهم …
    يا شيخ أرح نفسك وأرح الامة من فتاويكم التي لا يأتي منها الا كراهية الاخ لاخيه وانتشار الفتنة بين أبناء الامة الواحدة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here