بسام الياسين: القدس رافعة خافضة وبوصلة كاشفة! 

بسام الياسين

 يعج قاموسنا اللغوي بكلمات معطوبة عفا عنها الزمن، و مصطلحات ممجوجة جللها الصدأ لاستخداماتها الخاطئة من سياسين هواة وكتبة كذبة،حتى فقدت اثرها وتأثيرها.فالفعل يلغي الكلمة،والرصاصة تسلب الخطبة حضورها.

ما شهدناه في القدس، رفع رؤوسنا،وما سمعناه من العرب الشجب والكذب اشهر  افلاسنا واعلن  براعتنا بالهلع من التلويح بطرد سفير اواغلاق السفارة.ذروة ما فعلته الانظمة المستأسدة على شعوبها لمساندة شباب الاقصى التمترس في خنادق الصمت،واطلاق شعارات «فقدت هيبتها» حتى ان بعضهم تكلم بلغة مزودجة واحدة بلغة عربية فصحى واخرى بلغة صهيونية محضة.

  مفكر غربي،متخصص في قراءة سلوكيات العرب قال : ـ انهم الوحيدون الذين اسسوا سوقاً للكلام ـ سوق عكاظ ـ فاذا قالوا شيئاً عن شيء، ازاحوا عن كواهلهم عبء فعله، فالكلام يعطيهم راحة ضمير ويعفيهم من العمل.

 اسرائيل، مسلسل دموي،قامت على  مبدأ ” العالم لا يشفق على المذبوحين، لكنه يحترم المحاربين، وعلى دول الجوار، ان تتحمل ما يفيض عن مشروعها الاستيطاني من مُهجّرين ومطرودين.والعربي الحقيقي، هو البدوي التائه في الصحراء،و ان القوة تصنع الحق ،بينما العربان تجار كلام وصُنّاع مبادرات

في كتابه « مكان تحت الشمس»، يعلن نتنياهو ان «العرب لا ينصاعون الا لسلام الردع، فاذا فشل فبقوة السلاح»،يضيف:ـ « ما هو مشجع تراجع الدول العربية المعادية لاسرائيل، ففي عام ٤٨ حاربتنا خمسة جيوش، وفي ٦٧ حاربتنا ثلاثة دول، وفي ٧٣ هاجمتنا اثنتان، وفي ٨٢ دخلنا الى لبنان لاجتثاث المنظمة دون ان ينتصر لها احد،لهذا يجب تسليح الجيوش العربية.

 نتنياهو لم يغفل ما قاله «يهوه» ربه، بتحريم عقد اي حلف مع الغرباء ،ولم ينسَ تعاليم التلمود حيث :ـ اعترف الله بخطئه بتصريحه في تخريب الهيكل فصار يبكي ثلاثة ارباع الليل،.لذلك لا بد من اعادة بنائه مكان المسجد الاقصى .

في عام ١٧٠٦-١٧٩٠ حذر المفكر الامريكي بيجامين فرانكلين،الامريكان من الخطر الصهيوني في وثيقته المحفوظة في بنسلفانيا وقال حرفياً :ـ «اذا لم تطردوا اليهود فان اولادكم واولاد اولادكم سيلعنونكم في قبوركم»،اما الفيلسوف اليهودي سبينوزا في كتابه «رسالة في اللاهوت والسياسة» وصف :ـ الشعب اليهودي انه يميل للربا والعدوان». ويؤكد سيجموند فرويد اليهودي ابو علم النفس ان «يهوه» اله اليهود عنيف وشرير وعد العبرانيين بارض تفيض باللبن والعسل وابادة سكانها الاصليين.

 المهاتا غاندي من منطلق كراهيته للعنف قال :ـ «ان اليهود بامكانهم تحقيق صهيونتهم في اي مكان غير فلسطين» وكلمة صهيون اسم كنعاني يعني الرابية «المكان المرتفع» وجرى تحريفها من لدن اليهود حتى اصبحت تعني الحكومة الدينية .كذلك لبابا «بيوس العاشر» رفض عرض هرتزل عام ١٩٠٣ حين عرض عليه، فكرة انشاء اسرائيل وقال :ـ «القدس  مقدسة لعلاقتها بالمسيح، ونحن نرفض اقامة يهودي فيها لانكم لا تعترفون بمخلصنا».و «ان ارض وطننا لا تباع بالدراهم، ولا يمكن التفريط فيها» قالها السلطان عبد الحميد . وظل هاجس بن غوريون طيلة حياته : ماذا سيبقى من اسرائيل لو قام بين العرب من يوحدهم .؟!.

انقلب السادات على العروبة والاسلام، ليبدد مخاوف حكام اسرائيل بتوقيع معاهدة كامب دافيد الذي وصفها الصهاينة بانها تعادل نشأة اسرائيل . وفي معاهدة اوسلو شطبت المنظمة الميثاق الوطني الفلسطيني، واطلق عرفات كلمته اللعينة بالفرنسية «كادوك» اي الغاء الثوابت الفلسطينية لاجل موطئ قدم ورفع علم ولو على متر من الارض،ثم فرطت المسبحة بتوقيع وادي عربة المشؤومة.فكانت النتيحة،تجميد المقاومة وبروز طبقة الاثرياء والفاسدين وتيار المطبعين،و تحويل نهر الاردن المقدس الى مجرور للقاذورات .الاهم التهديد الدوري للاردن بانه الوطن البديل.

بعد كلهذا السقوط،هل انتفاضة الاقصى تقلب الطاولة على الانظمة والمنظمة والصهاينة ؟!.  نعم لا شيء مستحيل امام الارادة.فالقدس،لها لعنة ربانية تطارد من خان عروبتها حتى تقتله .

كاتب اردني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

10 تعليقات

  1. كامل تقديري و احترامي لأستاذنا فؤاد البطاينة على تعقيبه الأخوي .
    و الشكر للأستاذ الفاضل بسام الياسين و دفاعه عن الوطن و القضية و العروبة .
    ___________________________________________________

  2. لم يقل الفلسطينيون لاي زعيم اوقائد اردا تحريرر فلسطين اذهب انت وربك فقاتلا
    انا هنا قاعدون

  3. نعم لا شيء مستحيل امام الارادة.فالقدس،لها لعنة ربانية تطارد من خان عروبتها حتى تقتله .

    نعم يا ابو محمد و الإرادة هيا نعيم و جنه
    و جهاد و السبيل لله تعالى
    و مضاده لفتنه الدنيا .
    و كل عام وانت بخير و اني اسائل الله سبحانه أن يوفق إبنك محمد و لا تقلق الغربه خبره

  4. كما تفضل الأستاذ البطاينة،يعيش القاريء المقال.أخذتنا برحلة علمية امتدت من ٤٨ إلى يوم الأقصى وعرجت الى يهوه وكتاب الإرهابي نتنياهو. تثقيف ما بعده تثقيف.جزاك الله خيرا

  5. لا يفل الحديد الا الحديد
    ان الرعب لا يتعري الصهياينة من فدائي واحد اصب ثلاثة مستعمرين صهاينة اول امس يحاصرون 3 قرى من اجل قتله او القاء القبض عليه .
    هذا ما يخيفهم ويرعبهم وهوالطريق الوحيد لهزيمتهم وليس طري المفاوضات والاستسلام

  6. اخي بسام ابا محمد لا يمكن للقارئ إلا أن يعيش مع ما تكتب كلامك يكتب بماء الحقيقة تحياتي واحترامي سيدي وتحياتي لأخي taboukar

  7. من سماها ’’ ظاهرة صوتية ’’ لم يخطئ الوصف .. و لو يصبح عكاظ مهرجان دولي لأحسن كلام عربي … لقازت الصين أو روسيا أو أمريكا أو إسرائيل بالسعفة الذهبية .
    البركة في لعنة بألف لعنة تنزل على أمة نزلت .
    شكرا للأستاذ بسام الياسين على دعوته للتغيير العمقي .
    _______________________________________

  8. ليس للعرب الا ان يلوموا انفسهم ،لما الحقوه من عار على القدس همزة الوصل بين الارض والسماء،.وليس للعرب الا ان يخجلوا من انفسهم وهم يرون اليهود يدبكون في رمضان احتفالاً بقير حاخام اكلت لحمه الديدان.الاكثر خجلاً تهافت العربان للتطبيع .
    وفي كل يوم يتطاول علينا ايدي كوهين وينتقص من كرامتنا وكأن الوطن العربي بقعة جغرافية تعيش حالة فراغ حدودها مكشوفة ،تتكالب عليها الكلاب. وتنهشها الذئاب.فمتى يقيض الله قائدا مثل عمر بن الخطاب،صلاح الدين الايوبي،قطز…شكراً لمن يحمل ذرة كرامة ومحبة للامة وشكرا للكاتب الاديب الياسين. القدس عربية وليخسأ الخاسئون

  9. حياك الله يا اخي الكريم ابومحمد ورمضان كريم وكل عام وأنت بألف خير

    هنالك محاولات تجري لتسميم عقول اجيالنا القادمه بتحويلنا الي شعوب ترضي بسيطرة الصهاينه علي أرضنا وتاريخنا..مؤامره لتغيير وعينا يشارك فيها رجال دين لا يستحقون إلا الاحتقار وبعض من يسمون أنفسهم مفكرين وفلاسفه وسياسيين كل هذا يجري بتوجيه من مراكز ابحاث كبيره في واشنطن وهو مااوصلنا إلي هذه الهروله وصهينة البعض محاولين سحق الأمن القومي لجميع الدول العربية وليس فلسطين وحدها..إسرائيل تمكنت من فلسطين كنقطة إنطلاق لجميع دول المنطقه وهذا ليس سرا بل هو في بروتوكلات حكماء صهيون ونشيدهم الوطني يقول ذلك وعلمهم يثبت أن حدودهم ليس فلسطين

    عملاء التنسيق الأمني اوصلونا إلي قاع القاع لأنهم يريدون منافعهم الخاصه وبطاقات كبار الشخصيات وليس مقاومة الاحتلال..هؤلاء هم السوس الذي نخر بجسم الشعب الفلسطيني قبل تدنيسهم ارضنا الطاهرة بعد أوسلو كان الإحتلال يفكر الف مره قبل توسيع مستوطنه أو تدنيس الاقصي ولم يسكن المستوطنات قبل أوسلو إلا المتطرفين الدينيين وبعد أوسلو اصبحت المستوطنات مقصدا لكل من يسعي للاستقرار والأمن المتوفر بفضل يقظة عملاء التنسيق الأمني الساهرون علي أمنهم حتي وصل عددهم إلى ما يقارب المليون في الضفه والقدس

    سيدي الفاضل لا بد من كنس سكان المقاطعه ملجأ العواجيز المنبطحين إن كنا فعلا نريدها انتفاضه بوجه الإحتلال لأن خمسون ألف رجل أمن فلسطيني مسخرين لقمع أي تحرك شعبي ضد الاحتلال هو العقبه الرئيسيه..
    الاقصي سيعود كما وعدنا آلله في كتابه الكريم بسورة الإسراء…تحياتي ومحبتي لشخصك الكريم

  10. شكرا بسام على النبض الخافق من القلب، الفعل آقوى، ورصاص المقاومة أسرع آثرا وحسما،، في وجه زبائن،، سوق بورصة
    الكلام،، وأرشيف الصهيونية حافل بالمشاريع والنوايا الشريرة، تجاه شعوب المنطقة وفلسطين بداية، فهل يتعظ طغاة العصر من بعض الحكام العرب ؟!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here