القدس.. الجيش الإسرائيلي يصيب ويعتقل فلسطينيون تصدوا لعملية هدم “الخان الأحمر”

القدس/ قيس أبو سمرة/ الأناضول – أصيب 35 فلسطينياً، واعتقل 10 آخرون، أثناء تفريق الجيش الإسرائيلي لعدد من الناشطين حاولوا التصدي لآليات عسكرية اقتحمت تجمع الخان الأحمر السكني شرقي القدس المحتلة، تمهيداً لهدمه.
وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، إن طواقمها، قدمت العلاج لـ 35 فلسطينياً، نقل أربعة منهم للعلاج في المستشفيات، أثناء تفريق الجيش لتجمع ناشطين في الخان الأحمر.
وقال سكان محليون، للأناضول، إن الجيش الإسرائيلي اعتقل عشرة ناشطون بينهم سيدة، خلال تفريق الحشد.
وفي وقت سابق من اليوم، اعتدت قوة عسكرية إسرائيلية بالضرب على عشرات الناشطين الفلسطينيين الذين تصدوا للآليات العسكرية الإسرائيلية التي داهمت التجمع السكني البدوي تمهيداً لهدمه.
ومنذ ساعات الفجر الأولى، داهمت قوات الجيش تجمع الخان الأحمر وشقت طرقاً فيه تمهيدا لهدمه.
ويرابط عشرات الناشطون في التجمع منذ عدة أيام للتصدي لعملية الهدم.
وداهمت قوات الجيش الإسرائيلي التجمع البدوي، أمس الثلاثاء، وسلّمت المواطنين أوامر تفيد بإغلاق طرق داخلية في التجمع.
وقررت المحكمة العليا الإسرائيلية، في مايو/أيار الماضي، هدم التجمع الذي يعيش فيه 190 فلسطينياً، ويضم مدرسة تقدم خدمات تعليمية لـ 170 طالبا، من عدة أماكن في المنطقة.
وينحدر سكان التجمع البدوي من صحراء النقب، وسكنوا بادية القدس عام 1953، إثر تهجيرهم القسري من قبل السلطات الإسرائيلية.
ويحيط بالتجمع عدد من المستوطنات الإسرائيلية؛ حيث يقع ضمن الأراضي التي تستهدفها السلطات الإسرائيلية لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى E1 .
وحسب مراقبين فلسطينيين، يهدف المشروع إلى الاستيلاء على 12 ألف دونم (الدونم = ألف مترمربع)، تمتد من أراضي القدس الشرقية حتى البحر الميت، بهدف تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة عن وسطها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here