القبض على مشتبه به في قتل الطالبة الفلسطينية آية مصاروة في أستراليا والشرطة لا تستبعد تعرضها لاعتداء جنسي (صور)

ملبورن ـ متابعات: ألقت الشرطة الأسترالية القبض على شخص يشتبه في تورطه بمقتل الطالبة الفلسطينية، التي تحمل الجنسية الإسرائيلية، آية مصاروة قرب ضاحية في مدينة ملبورن.

ولم تفصح الشرطة عن أي تفاصيل بشأن المشتبه به البالغ من العمر 20 عاما إلا أنها وجهت الشكر للأشخاص الذين قدموا المساعدة للقبض عليه.

وقد عثر على جثة مصاروة البالغة من العمر 21 عاما قرب جامعة لا تروب في شمال ملبورن يوم الأربعاء.

وكانت الطالبة قد استقلت قطارا في وقت متأخر من ليل الثلاثاء عائدة إلى منزلها بعد متابعة عرض كوميدي.

وبحسب الشرطة الأسترالية تمت مهاجمتها بينما كانت تتحدث عبر الهاتف مع أختها. وقالت الشرطة إنها لا تستبعد أن تكون مصاروة قد تعرضت لاعتداء جنسي قبل قتلها، حسب ما نقلت عنه “الـ”بي بي سي”.

وقال المحقق اندرو ستامبر للصحفيين الخميس “نتصور في هذه المرحلة أن الهجوم كان عشوائيا وأهدافه نفعية”.

وشارك الآلاف في تأبين مصاروة فى وقفة أمام مقر البرلمان في وسط ملبورن مساء الجمعة كما تجمع المئات في جامعة لاتروب لإحياء ذكرى الطالبة القتيلة في حضور والدها.

وأعرب سعيد مصاروة والد آية عن عرفانه للتأييد الذى حظيت به عائلته من المجتمع والشرطة.

وأضاف “أنا حزين لأن هذا هو المكان الأخير الذى كانت فيه ابنتي”.

 

كانت شقيقة آية قد أبلغت الشرطة في نفس الوقت الذى تم فيه العثور على الجثمان خارج مركز تجاري.

وبحسب الشرطة الأسترالية، سمعت شقيقه آية صوت الهاتف وهو يسقط على الأرض، كما سمعت بعض الأصوات الأخرى أثناء مكالمتها الأخيرة مع شقيقتها .

وكانت آية تدرس اللغتين الصينية والإنجليزية في إحدى جامعات شنغهاي بينما كانت فى أستراليا ضمن برنامج للتبادل الدراسي بجامعة لاتروب حسب تصريحات عمها، عبيد قطاني، لوسائل الإعلام الإسرائيلية.

وقد أثارت هذه الحادثة ردود فعل واسعة وأعادت الجدل بشأن انتشار حوادث العنف ضد المرأة في البلاد.

 

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. المشكلة ان العرب والمسلمين لا يتصرف بحنكة وعقلانية في البلاد الغريبة. كيف يعقل ان تعود بنت شابة لوحدها في منتصف الليل في بلد غريب حتى لو كان هذا البلد آمنا؟
    الحذر والتصرف بعقلانية شيء مطلوب.
    انا رجل ولا امكث خارج الفندق بعد المغرب او العشاء اثناء السفر.

  2. لها الرحمة و لأهلها الصبر و السلوان إني لأرى في هذا العالم وحوشٌ تتكاثر بسرعة ورجال السياسة يطلقون عليهم تارةً إرهابيين و تارةً مختلين عقلياً ولكنهم كلهم أبناء مدرسة واحدة إسمها الفقر والتهميش من قبل دول و منظمات تعمل تحت مسميات مختلفة أوقفوا ألآتكم العسكرية والتفتوا لتحسين حياة البشر بالثقافة و الوعي

  3. طبعا لانه الفتاة عربية لن تندد اسرائيل والتي تحمل المغدورة جنسيتها ولن تستنكر لانه اسرائيل كيان عنصري يكره ويحتقر العرب نحن كمسلمين نحترم الديانة اليهودية وهم الصهاينة لا يحترمون لا الاسلام ولا المسلمين ولا العرب وأي شخص او منظمة او دولة تنتقد جرائمهم وعنصريتهم ضد الآخرين يقولون معاداة السامية !!!! وماذا عن معاداة العالم للعرب وللمسلمين ماذا نسميه ؟؟؟؟

  4. الشرطة الأسترالية أبلغت في الحال عند الاعتداء على المغدورة … ولكن الاخيرة وجدت مقتولة ملقاة في الشارع على يد مواطنين … هل هذا تقصير من الشرطة أم عدم مبالاة … وأين هي كاميرات المركز التجاري – أليس بها دليل قاطع على الجاني وأوصافه؟!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here