القبس الكويتية: 100 ألف وافد سيغادرون الكويت بلا عودة بسبب تجارة الإقامات 

 

 

الكويت ـ (د ب أ) -أعلنت مصادر أمنية كويتية أن نحو 100 ألف مقيم سيغادرون البلاد بلا عودة قبل نهاية العام الحالي، عقب إحالة شركاتهم المسجلين عليها إلى جهات التحقيق بتهمة تجارة الإقامات، ما يعني عدم توافر عمل حقيقي لهم، فضلاً عن وضع قيود أمنية ورموز من قبل وزارة الشؤون على ملفات شركاتهم.

ونقلت صحيفة القبس الكويتية في عددها الصادر غدا الأحد عن المصادر القول : “إنه منذ تكثيف الحملات الأمنية على تجارة الإقامات بشكل غير مسبوق خلال الفترة الماضية،أحيلت نحو 450 شركة ومؤسسة إلى جهات التحقيق من خلال 300 قضية”.

وأضافت المصادر: “إنه بالتدقيق على ملفات تلك الشركات تبين أن نحو 100 ألف عامل مسجلين عليها، جميعهم بلا عمل حقيقي، وكانوا يحصلون على الإقامة من خلال تلك الشركات الوهمية مقابل مبالغ مالية، ومن ثم يتجهون إلى الأعمال خارج نطاق شركاتهم”.

وأشارت المصادر إلى أن وزارة الداخلية، ممثلة في الإدارة العامة لمباحث شؤون الإقامة، أحالت 535 شخصاً، بينهم 55 مواطناً إلى جهات التحقيق لتورّطهم في تلك القضايا، لافتة إلى أن عمليات التفتيش والفحص على الشركات الوهمية والمزارع لا تزال جارية، بالتعاون مع الفرق المختصة بوزارة الشؤون.

وأوضحت المصادر أن بعض هؤلاء العمال غادروا بالفعل بمجرد علمهم بتحويل شركاتهم إلى جهات التحقيق، ولن يستطيعوا العودة مجدداً، والباقون بانتظار فتح المجال الجوي للمغادرة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فضلا وليس امر هيبقى فى تعديل اوضاع يعنى المقيم المخالف اخر 2019 مثلا واوارقوا جاهزة لتحويل على شركة جديده …….ايه الوضع
    افيدونا يرحمكم الله

  2. ما ذنب العامل ياتى فيزأ وعقد رسمى لا يلقى شركة ولا سكن وبعد ذلك يتم ابعادة من الكويت ارحمو من فى الارض يرحمكم الله

  3. .
    — المتاجره بالبشر احط انواع التجاره ونثمن جهود المسؤلين الكويتيين المخلصين لايقاع العقوبات بحق بعض الكويتيين الذين يستغلون الفقراء دون شفقه على حساب املهم بعمل لاجل اطعام اطفالهم ببلدانهم الفقيره .
    .
    — المطلوب هو الرأفه بالضحايا المساكين واعادتهم لبلادهم مع حفظ حقوقهم وكرامتهم .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here