القاهرة وباريس تبحثان الوضع في ليبيا

القاهرة / الأناضول – بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأحد، الوضع في ليبيا.

وقالت الرئاسة المصرية، في بيان، إن السيسي تلقى اتصالاً هاتفيًا من ماكرون، شهد استعراض ملفات ثنائية وإقليمية خاصة الوضع الليبي.

بدوره، جدد السيسي، دعمه لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وقال إن التنظيمات الإرهابية لا تمثل تهديداً فقط على ليبيا بل على الأمن الإقليمي ومنطقة البحر المتوسط .

من جانبه، أكد ماكرون أهمية الخروج من الوضع الراهن وتسوية الأزمة الليبية، التي تمثل تهديداً لأمن المنطقة بأكملها .

وأشار البيان إلى أن الجانبين توافقا على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة بشأن ليبيا.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا انقسامًا حيث تسيطر قوات حفتر، المدعومة من مجلس النواب، على شرقي البلاد، في حين تسيطر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، والمدعومة من المجلس الأعلى للدولة؛ على مدن وبلدات في الغرب.

فيما أسفر هجوم جيش حفتر على طرابلس منذ بدايته في 4 أبريل/ نيسان الماضي وحتى 5 يوليو/تموز، عن سقوط أكثر من ألف قتيل، ونحو 5 آلاف و500 جريح، وفق منظمة الصحة العالمية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here