“الفيسبوك” و”انستغرام” يحذفان صفحات ابنة الرئيس العراقي صدام حسين.. وحساب الأخيرة يطلب المُساعدة لاستعادتهما

عمان- “رأي اليوم”:

طلب حساب ابنة الرئيس العراقي رغد صدام حسين من مُتابعيها عبر حسابها الرسميّ “تويتر” المُساعدة في استعادة صفحاتها على كُل من موقعيّ “الفيسبوك”، و”انستغرام”، وذلك بعد أن أقدمت إدارة الموقعين بحذف صفحاتها الرسميّة، ودون إبداء أسباب لهذا الحذف الإداري.

وكتبت ابنة الرئيس الراحل: “إلى أصحاب الخبرة والمُحبّين، أقدمت إدارة الفيسبوك، وانستغرام الخميس، على حذف الصفحات الرسميّة للسيدة رغد صدام حسين، نرجو ممن يستطيع مُساعدتنا باستعادتهم التواصل معنا مشكوراً”، ونوّه حساب السيدة رغد إلى أن الصفحات لم تتعرّض للاختراق.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. حريه الرأي والراي المعاكس مطلوبة حتي نحقق الوعي واتساع مدارك الشعب. وحرية الاختيار
    بدلا من التعصب العقيم السقيم للانظمه الملكيه خدمه الاستعمار الصهيوامركانبيرطنفرنسيروسي المجرم بحقنا جميعا
    نطالب بحريه التعبير للجميع

  2. ،
    — انا لا افهم هذه السيده ، تريد المجد لنفسها على ارث اب كانت هي اول من غدر به علنا في اسوء توقيت وغادرت مع زوجها الذي خان والدها الذي صنعه من لا شيء ووثق به لحد تزويجه وأخيه ابنتيه ،،،
    .
    — بعد هربها وشقيقتها مع حسين كامل وشقيقه زوج شقيقتها واولادهم الى الاردن لحق بها شقيقها عدي بعد ايّام بأمر من والده ظانا انه تم اختطافها وسمح له الملك الحسين طيب الله ثراه ان يسألها ان تعود وأولادها معها للعراق فرفضت .
    .
    — غادرت مع زوجها عائده للعراق بعدما ظن انه قد تم العفو عنه وبعد الحرب عادت للاردن وبقيت تعيش كملكه غير متوجه تتصرف دون تواضع عكس العائله الهاشميه بل طبعت على بطاقات الدعوه لزواج ابنتها شعار راْسه الجمهوريه وكانها الوريثه لها .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here