الفيروس القاتل يواصل حصد الأرواح.. ارتفاع حالات الوفاة في الصين لـ(722) والإصابات لـ(34546) ودول العالم تستنفر

بكين -(د ب أ)- أعلنت السلطات الصينية اليوم السبت ارتفاع حصيلة الوفيات في مختلف أرجاء الصين جراء الإصابة بفيروس كورونا إلى 722 حالة وفاة، بعد تسجيل 86 حالة وفاة جديدة.

كما أعلنت السلطات اليوم ارتفاع عدد حالات الإصابة المسجلة بمقدار 3399 إصابة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وقالت مفوضية الصحة الصينية إن هذا العدد الكبير يأتي على عكس التراجع الطفيف في عدد الإصابات المسجلة في الأيام السابقة.

وأضافت المفوضية أن العدد الإجمالي لحالات الإصابة بفيروس كورونا في الصين يبلغ حاليا 34546 حالة. وأدى تفشي فيروس كورونا إلى إغلاق مدن بأكملها في مقاطعة هوبي، علاوة على قرى وأحياء في جميع أنحاء البلاد.

ما انتشر الفيروس في حوالي 24 دولة منذ اكتشافه لأول مرة، مما دفع منظمة الصحة العالمية إلى إعلان حالة طوارئ عالمية.

لقي شخصان حتفهما حتى الآن خارج الصين، أحدهما في هونج كونج والآخر في الفلبين.

ووضعت السلطات في هونج كونج اليوم السبت للمرة الأولى الركاب القادمين على متن رحلات جوية من الصين تحت الحجر الصحي الإلزامي، حيث تشدد إجراءات الدخول إلى المدينة لوقف انتشار الفيروس القاتل.

وتعني الإجراءات الجديدة التي دخلت حيز التنفيذ بعد منتصف ليل الجمعة أن المقيمين الذين وصلوا على متن رحلة مؤجلة لشركة طيران هونج كونج من بكين في الساعة الواحدة من صباح اليوم السبت سيجري عزلهم في منازلهم لمدة 14 يوما.

وسيسمح لغير المواطنين الذين يحملون تأشيرات تزيد عن 14 يوما بالحجر الصحي في الفنادق.

قالت حكومة هونج كونج إنها ستستخدم أساور التعقب، مثل تلك المستخدمة في الولايات المتحدة كشرط للإفراج بكفالة أو الإفراج المشروط، والتي تتصل بالهاتف الذكي للشخص المعزول لمراقبة تحركاته.

 وقد تصل عقوبة المخالف لشروط الحجر الصحي إلى السجن لمدة ستة أشهر وغرامة تصل إلى 3200 دولار.

وشهد يوم الجمعة زيادة كبيرة في أعداد القادمين من المعبر الحدودي في شينزينبي وجسر تشوهاى-ماكاو حيث هرع عشرات الآلاف للوفاء بموعد منتصف الليل.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت يوم الخميس الماضي أن خبراء بارزين في فيروس كورونا سيجتمعون في جنيف الأسبوع الجاري. ومن المتوقع أن يطرح هذا التجمع الذي سيعقد يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين أحدث المعارف والخبرات حول الفيروس لمناقشة العلاجات واللقاحات بالإضافة إلى النظر في المصدر المحتمل لمسببات المرض وكيفية انتشاره.

وقلصت العديد من الحكومات الدخول إلى الصين بسبب تفشي المرض أو حذرت مواطنيها من السفر إلى البلاد. وفي اليابان، ظلت سفينة سياحية على متنها آلاف الأشخاص رهن الحجر الصحي في ميناء يوكوهاما لليوم الرابع على التوالي.

قالت وزارة الصحة اليابانية اليوم السبت إن ثلاثة أشخاص آخرين على متن السفينة السياحية “دياموند برينسيس” تم التأكد من إصابتهم بفيروس كورونا الجديد، ليرتفع إجمالي عدد حالات الإصابة على متن السفينة إلى 64 حالة، من بينهم حالة حرجة.

وقالت الوزارة إن الأشخاص الموجودين على متن السفينة، التي تحمل على متنها نحو 3700 من الركاب وأفراد الطاقم، قد لا يتمكنون من مغادرتها قبل التاسع عشر من شباط/فبراير الجاري على أقرب تقدير، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء كيودو اليابانية.

واندلع فيروس كورونا المستجد في أحد أسواق المأكولات البحرية في مدينة ووهان، والذي أفادت التقارير أنه يبيع حيوانات غريبة للاستهلاك – على غرار ما حدث مع تفشي فيروس متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) .

وأصيب نحو ثمانية آلاف شخص بفيروس سارس الذي أودى بحياة 800 شخص عالميا في الفترة بين عامي 2002 و 2003 ، وكان قد بدأ في الصين أيضا. وكان فيروس سارس مرتبطا باستهلاك قطط الزباد واللحوم الغريبة الأخرى. وينتمي فيروس كورونا إلى نفس عائلة الفيروسات.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. تحية وبعد …
    لِمَ الهلع، فلا تخافوا ولا تجزعوا، فالعمر واحد والرب واحد، ما عليكم سوى القيام بواجبكم من ناحية اتخاذ كل الاحتياطات اللازمة حسب التعليمات التي تصلكم من المسئولين عن صحتكم، فإن كنتم قد أعددتم لمثل هذه الحالات فسوف تكون عليكم أخف وطأة حيث يكون لديكم لكل داء دواء وتكون لديكم الكوادر الطبية المدربة والمستشفيات المجهزة وقبل كل ذلك المسئولين الذين يسهرون على راحتكم، والنتيجة سوف تكون متناسبة مع ما انتم عليه وبالطبع لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا فاطمئنوا، وإن لم تكونوا قد أعددتم … وكنتم في ضنك من العيش فالآخرة خير وأبقى، ومن ناحية أخرى وكما تعلمون، فقد ضاقت الأرض بما رحبت وازدادت أعداد البشر بدرجة كبيرة وهي في ازدياد مُطَّرِد، وهذه سنة الله في خلقه، فلا بد من التوازن، فقد يكون في ذلك خير البشرية والبقاء دائمًا للأصلح، ولا خوف على المتقين فآخرتهم جنات نعيم.

  2. على الحكومه الصينيه اتخاذ اجراءات عقابيه لمنع الرمرمه فى الاكل يعنى منع بيع الحيوانات التى تسببت فى هذه الازمه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here