“الفياغرا النسائية” تكشف مشكلات جنسية في مصر

القاهرة ـ “ما أن تناولت القرص حتى شعرت بدوار وتسارعت ضربات قلبي وانتابني النعاس.” هكذا قالت ليلى (اسم مستعار) وهي زوجة مصرية في الثلاثينيات من العمر. كانت تحدثني عن عقار صار متداولا في السوق المصرية مؤخرا تحت اسم “الفياجرا النسائية”.

طلبت عدم ذكر اسمها نظرا لحساسية الموضوع. وتقول إنها اشترت الدواء الجديد بعلم زوجها ومن دون استشارة طبيب. “أخبرني الصيدلي أن أتناول قرصا واحدا يوميا لبضعة أسابيع، نافيا وجود أي آثار جانبية.”

وأجازت وزارة الصحة المصرية، ولأول مرة، عقارا لعلاج ضعف الرغبة الجنسية عند السيدات. ونشأ هذا الدواء، واسمه العلمي فليبانسرين، في الولايات المتحدة إذ طرح في السوق الأمريكي قبل أكثر من ثلاثة أعوام. ومنذ أسابيع قليلة صار متاحا في مصر بعد أن بدأت شركة مصرية خاصة في تصنيعه وتوزيعه، حسب تقرير لـ”بي بي سي”.

وتقول ليلى، وهي متزوجة منذ نحو عشر سنوات، إنها لا تعاني أي فتور في علاقتها الجنسية مع زوجها لكنها اشترت العقار “بدافع الفضول. لقد أخذت قرصا واحدا ولن أكررها”. وتؤكد أنها لا تعاني أي أمراض عضوية ولا تتناول أي عقاقير.

“عقار ثوري”

“هذا عقار ثوري في علاج ضعف الرغبة الجنسية لدى السيدات” يقول أشرف المراغي مدير وحدة الأدوية المتخصصة بالشركة المصنعة. “أثبتت الأبحاث أن حوالي 3 من بين كل 10 نساء في مصر يعانين البرود الجنسي.

لكن تظل هذه أرقاما تقديرية، إذ تندر الإحصاءات الدقيقة في مثل هذه الموضوعات. ففي بلد يغلب عليه الطابع المحافظ، دينيا واجتماعيا، يعتبر الحديث عن الجنس من المحاذير. فالثقافة الجنسية في مصر شبه غائبة.

وتقول ليلى وهي ربة منزل من طبقة متوسطة ” لا يحق للمرأة التعبير عن مشكلاتها أو احتياجاتها الجنسية. فإذا اشتكت أي امرأة لأمها، مثلا، من سوء علاقتها الجنسية مع زوجها، ستنهرها الأم لأنه من غير اللائق أن تبوح بأسرار بيتها. وستحملها الأم مسؤولية أي فشل في العلاقة. هكذا تربينا.”

الآثار الجانبية

ويؤكد المراغي على ضرورة أن يصرف العقار تحت إشراف طبيب. ويقول إن “المرأة يجب أن تتناول قرصا يوميا وستحصل على أفضل نتيجة بعد شهرين تقريبا.”

كما يؤكد على كفاءة وفعالية العقار مضيفا أن استخدامه لا يحمل أي آثار جانبية مزعجة. “لا يسبب إلا شعور بالداور أو النعاس. وأوضحت التجارب أن هذه الأعراض لم تظهر إلا على اثنين في المائة فقط ممن استخدمنه، وتتلاشى هذه الآثار بالتدريج”.

لكن هذا الرأي يختلف معه كثيرون. ويقول مراد صادق مدير إحدى الصيدليات في أحد أحياء القاهرة الشعبية “عادة لا نبيع هذا العقار من دون وصفة علاجية بسبب آثاره الجانبية”. ويؤكد زميله الصيدلي إيهاب تركي أن ” الدواء يسبب انخفاضا شديدا في ضغط الدم. وربما يتعارض مع أدوية الأخرى مثل مضادات الالتهابات والفطريات وأدوية القلب والكبد والضغط. “

ويعاني سوق الأدوية في مصر نوعا من الفوضى، إذ يسهل الحصول على الكثير من العقاقير، بما فيها المضادات الحيوية، من دون أي وصفات علاجية.

“الرجال هم من يطلبون العقار”

ويقول مراد صادق “نشرح لزبائننا جميع الآثار الجانبية للفلبنسرين، لكن هذا لا يثنيهم عن الإلحاح في طلبه.”

ويضيف “أغلب من يسألون عن العقار هم من الرجال فالنساء يخجلن أن يشترين مثل هذه العقاقير. ويزورنا يوميا حوالي عشرة أشخاص يطلبون الفياجرا النسائية. نحو سبعين في المائة منهم رجال.”

“فياجرا نسائية.. اسم خادع”

عندما دخلنا إلى صيدلية مراد وجدنا إعلانا لافتا مكتوب عليه “الحبة الروز” للترويج للعقار الجديد، وذلك على غرار “الحبة الزرقاء” الذي يستخدم للإشارة إلى الفياجرا.

ووفقا لمن تحدثنا إليهم من أطباء وصيادلة فإن إطلاق اسم “الفياجرة النسائية” على هذا العقار جاء بدافع تجاري، من دون أي أساس علمي. وتقول د.هبة قطب مستشارة العلاقات الزوجية إن هذه “تسمية خادعة” موضحة أن “الفياجرا تضخ الدم للأعضاء التناسلية في حين أن الفليبانسرين يعمل بالأساس على الجهاز العصبي.” وهو ما يتفق معه أشرف المراغي مؤكدا أن الشركة المصنعة للدواء لم تستخدم مطلقا مصطلح “الفياجرا النسائية”. وأضاف أن الإعلام هو من خلق هذا الاسم. ويقول إن العقار ” يعيد الاتزان لبعض الناقلات العصبية في المخ بهدف تحسين الرغبة الجنسية عند المرأة، في حين أن الفياجرا تعالج عرض عضوي وهو ضعف الانتصاب عند الرجل”.

أطباء يحذرون

وفي الوقت الذي يقول فيه المراغي إن المؤشرات الأولية للمبيعات تبدو مبشرة للغاية، ترفض هبة قطب أن تصف هذا العقار لأي من النساء اللاتي يزرن عيادتها. وتقول “وفقا للموقع الالكتروني للدواء الأمريكي وحتى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) التي أجازته، فإن نسب فعالية هذا العقار محدودة للغاية. كما أنه غير مجد إذا كانت المرأة تعاني ضعف الرغبة الجنسية نتيجة مرض نفسي أو عضوي.”

وتقول قطب إن الفياجرا “ضيف خفيف على الجسم” حيث يمكن تناول قرص واحد قبل فترة قصيرة من العلاقة الحميمة ولا يظل أثرها في الجسم لأكثر من 36 ساعة، بينما يتعين على المرأة أن “تظل أسيرة” الفليبانسرين، إذ تتناول قرصا يوميا لفترة طويلة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here