الفنان نصير شمة يعود من خلوته إلى محبيه بإبداعات موسيقية جديدة

shama66

أبوظبي “رأي اليوم” ـ فاطمة عطفة:

الإبداع مثل المطر الذي يروي الحقول والبساتين فتزهو بالخضرة والورود والرياحين ويعبق عبيرها ليملأ الأجواء وتتجدد بصفائه الحياة، وهكذا الفنان العربي، ابن الفراتين، تتفتح رياحينه الإبداعية ألحانا تملأ النفوس روعة وجمالا ومتعة. وعند انتشار خبر إصابة الفنان بوجع في الظهر اضطره لإجراء عمل جراحي، كان محبو هذا الفنان المبدع، من أهل وأصدقاء ومعجبين، يترقبون في قلق ورجاء وانتظار تلقي أخبار نجاح الجراحة التي حملت نتائج سارة بالشفاء. وفي أبوظبي التقينا نصير الذي أسس أكثر من بيت للعود والذي حفظ للموسيقى الشرقية مكانتها العالية بين فنون العالم، إضافة إلى أنه أدخل إضافات جديدة إلى آلة العود مما أضفى على الطاقة الموسيقية لهذه الآلة العريقة تنوعا وسحرا وجمالا. وفي مدينة السعديات قدم الفنان نصير شمة عدة مقطوعات موسيقية ضمن برنامج حافل بفقرات متنوعة احتوى على قراءات شعر وقصص قصيرة وغناء وقراءات مسرحية نظمتها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

وكان لنا لقاء مع الفنان شمة، أرسل في مستهله سلاما خاصا إلى الأستاذ عبد الباري عطوان. وكان أول سؤال عن صحته والاطمئنان عيله قال: “الحمد لله بعد العملية الجراحية بدأ الألم يزول تدريجيا ورجعت إلى نشاطي العادي ولو أنه ما زال يتوجب الاحتياط من الجلوس الطويل أو التعب. قدمت قبل أيام في حفل افتتاح مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية، وكما شاهدتم قبل هذا اللقاء قدمت في برنامج “تعابير إماراتية” بعض المعزوفات الموسيقية بمشاركة عدد من الشعراء والكتاب وفق البرنامج وما تضمن من فقرات فنية في الشعر والموسيقى والمسرح والغناء. وفي الشهر القادم عندنا نشاطات تخرج في بيت العود في أبوظبي، وفي بيت العود بالقاهرة، وفي 15 آذار/ مارس سيكون حفل لتكريم محمد سعيد الصكار، الشاعر والخطاط العربي المعروف، وسوف يكون التكريم في باريس في معهد العالم العربي. وعندنا نشاطات متواصلة، فقد أطلقنا مشروع الأكاديمية في الثقافة العربية في مدينة  تورينتو، وهذا يشكل جسرا كبيرا بين الثقافتين الكندية والعربية بكل أشكالها وأنواعها”.

وعن جديد الفنان في الموسيقى حاليا يخبرنا أنه أصدر أسطوانة من فترة بسيطة بعنوان: “ون تو ون” واحد- لواحد”، كانت ضمن حفلة رأس السنة الجديدة 2014. ويؤكد الفنان شمة على هاجس التجديد  قائلا: “أنا أستعد الآن لتغيير أسلوبي كله في العزف، ودائما عندي هذه الرغبة، وأنا كل فترة أختفي وحدي في مكان من العالم لمدة شهر، شهرين، وأبدأ بتغيير جلدي كما يقولون، “جلدي الموسيقي”.

وحول الجدوى الإبداعية في هذه الاختفاءات عند الفنان إن كانت تمثل ولادة فنية جديدة يوضح الفنان نصير: هذه الخلوات أساسية ولا بد منها، أنقطع فيها عن كل العالم وكل شيء تكنولوجيا عن أي أخبار مزعجة، أتفرغ فقط لبلورة وعي موسيقي أو ثقافي جديد”.

هل معنى هذا مقاربة لعالم الصوفية وما مدى علاقته بالإبداع، يشير الفنان شمة إلى أهمية ذلك مبحرا في عوالمه: “هي الصوفية تخلي وتحلي، في التحلي والتخلي تعاد حلاوة الأشياء واكتشافها من جديد، التخلي عن الدنيا وما فيها، هذا الزهد ليس هو سمة أو حكرا على الإسلام، هي موجودة في كل الثقافات ومن زمن جلجامش، من ذلك الزمن هذه الخلوات كانت مهمة، وإلا من أين جاءت مسلة حمورابي؟ وهي مرجع لكل الديانات وكل الكتب من 6000 سنة، فهذه كلها خلوات من ملوك بابل كانوا يروحون للخلوة ويأخذون معهم عازف عود، وعازف ناي، وعازف دف كبير، فهذه الخلوات للصوفية ليست حالة مرتبطة في ديانة، هي حالة مرتبطة بالإنسان، بوعيه، مرتبطة بتلقيه للكون، إصغاء الإنسان للكون في غاية الأهمية، أهم من كل شيء، نحن نصغي لأنفسنا، نصغي للضجيج، نصغي للتلوث، لكن لا تصغي أرواحنا للصمت، لا تصغي أرواحنا للطاقة الإيجابية الموجودة في الكون، وهذه الطاقة هي التي تتحول إلى إبداع ما له حدود”.

 وأين كانت هذه الخلوة الملهمة للغيير وما أضافت للفنان يحدثني بشفافية وصراحة لا تملكها إلا الأرواح الصافية المسكونة بروائع الفن والإبداع يقول: “أنا لحد الآن لست راضيا عن شغلي وعن مستواى وعن كل ما سويته، بتواضع أقول أنا غير راض، أريد أن أعمل تغييرا جذريا في طريقة عملي”.

 هل نصير شمة صوته جميل، وهل يمكن أن يغني يوما ما يوضح: “أنا لا توجد عندي هذه الفكرة، حاولت كثيرا وكل هذه السنين أن أعمل جمهورا للموسيقى والعزف على العود، الحمد لله وفقنا بهذا الشيء. قبل أيام بالشارقة لم تبق أماكن للحضور ولم يكن موجودا أي مطرب ولا غناء، لقد جاؤوا  فقط لسماع موسيقى العود، معنى هذا أننا استطعنا أن نؤسس لجمهور موسيقي مهم، ونحن ما زلنا في حاجة تأصيل هذا المنحى”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here