الفنان السعودي ناصر القصبي يُثير سخرية منصّات التواصل.. تغريدة سياسيّة “غامضة” صعبة الفهم قابلها النشطاء بالتهكّم ومُطالبته بعدم “التغريد السياسي العميق”.. ماذا قصد القصبي بصدام والشايب وغزو الكويت والشاه؟.. مُحاولات عقيمة لفك الطلاسم!

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

ألهمت القريحة فيما يبدو الفنان السعودي الكوميدي ناصر القصبي قلمه، فكتب تغريدةً غامضةً وغير مفهومة حتى، وهي تغريدة سياسيّة قال فيها: “منو أشار على صدام دخول الكويت- جورج براون مستشار صدام في السبعينات- مخطط للغزو من العام 75، ليش انتظر حتى عام 90”.

وأضاف في شطرها الثاني المُطلسم: “أولاً ما كان رئيس، كان يرده الشاه، والشايب، هو اعتقد أن الحرب الإيرانية لا تزيد عن أسبوع، واللي غشه بيها، بو ختيار أبو عليفة، على كيفه ح علوي برنامج أرشيف”.

التغريدة السياسيّة التي كتبها فنان “طاش ما طاش”، أثارت سخرية واسعة على المنصّات الافتراضيّة، حيث حاول المغردون، محاولة فهم ما يقصد به القصبي، إلا أن مُحاولاتهم باءت بالفشل، بل كانت على حد وصف بعضهم بالعقيمة.

وطالب نُشطاء، الفنان المذكور بعدم التطرق إلى مواضيع سياسيّة، إذا كان لا يفهم فيها، ولا يحاول صناعة تغريدات صعبة الفهم، كدلالة على عُمقه، وتحليله السياسي الاستراتيجي، وحظيت تغريدة القصبي بتعليقات تهكّميّة ساخرة، مُطالبينه بالتفسير، الذي ربّما هو لم يفهم ما قام بتغريده.

ويظهر الفنان الكوميدي الأشهر بالسعودية، بين الحين والآخر بتغريدات تحمل طابعاً مُثيراً للجدل كما عادته، تحمل طابعاً دينيّاً، وآخراً اجتماعيّاً، ويعتبر القصبي من رموز التيار الليبرالي، الذي طالما هاجم التيار الإسلامي المُتشدّد، وتحديداً أهم رموزه هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهو كان يحظى بدعم عالي المُستوى، فطالما انتقد مسلسله “طاش ما طاش” أداء الهيئة، وسخر من رجال الدين.

وكان رئيس هيئة الترفيه تركي آل الشيخ، قد صالح بين نجميّ العمل الأشهر “طاش طاش، ناصر القصبي، وعبدالله السدحان، في مؤتمره الأخير، الذي تحدّث فيه عن استراتيجية الترفيه القادمة، ويتوقّع أن يعود العمل من خلال الشاشة المحليّة SBC، وربّما يُناقش قضايا حسّاسة تهم الرأي العام، وتُثيره، ويجدر الإشارة إلى أن الفنان غائب عن أي أعمال دراميّة جديدة، ولم يشارك في لجنة برنامج جوت تالنت للمواهب التي غاب عنها كذلك العام الماضي، ويبث حاليّاً على شاشة “إم بي سي”.

ويبتعد نجوم “السوشال ميديا” البارزين في العربيّة السعوديّة عن التغريد تماماً، أو الحرص على كتابة تغريدات خفيفة، علها لا تُثير العهد الجديد ضدهم، فكم من تغريدة أودت بصاحبها إلى السجن، ولعلّ الصمت يقول مُعارضون لا يُفيد، ويودي خلف القضبان في عصر الرؤية والانفتاح أيضاً.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. كلمات في التغريده ليست من لهجة اهل الرياض ، مثل منو ، بيها ،
    أشك ان القصبي هو قائلها ،
    المعلومه صحيحه ، لكن كتبت بطريقه ركيكة فوضويه وغير مرتبه ،
    تحياتي ،،

  2. كان عليه ان يكتب بوضوح اكثر لقوم لا يعرفون غير البوبجي (لعبة) وإلا كلامه ليس بالطلاسم ومن عرف تلك الحقبة أو حتى قرأ عنها كان يفهم بسهوله

  3. التغريدة واضحة و لا ذنب للقصيبي اذا لم يفهمها الجهلاء و ضعيفو الثقافة السياسية. لقد كتب الصحفي العراقي المعروف حسن العلوي (و هو صديق صدام قبل وصولهم للسلطة و في هرم الحزب معه) عن ذلك بوضوح. قال كنا في اجتماع حزبي و كانوا يعملون من اجل اقامة الوحدة مع سوريا (في 1975) و جاء صدام (كان نائب البكر) متأخراً و قال انه التقى للتو بجورج براون (كان في زيارة للعراق) و نصحه قائلا لماذا تفكرون بالوحدة مع سوريا و هي بلد سيستنزف مواردكم و هو في حالة حرب مع اسرائيل لماذا لا تتجهوى نحو الكويت… راجعوا كتاب اسوار الطين للكاتب حسن العلوي المنشور عام 1983.

  4. ليس كلامه تهكما ولا سخرية
    بل هو يعرف ما يقول
    وكلامه واضح جدا حتى لو كان غامضا
    اراد ان يقول لكي تتكلموا اليوم او تكتبوا
    عليكم ان تهذوا وتثرثروا
    لان الكلام الواضح غالي للثمن
    وعليكم بالرطين لانا الكلام الواضح اما يكون مقبولا وعاما وهو هراء
    او يكون تحت مقصة وهو بلاء
    فارطنوا او موؤوا كالقطط فتنجوا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here