الفلسطينيون يستعدون للمشاركة في فعاليات جمعة “الحرية والحياة لغزة ” ضمن الجمعة الـ 20 بحراك مسيرة العودة وكسر الحصار

غزة (د ب ا)يستعد الفلسطينيون في قطاع غزة للمشاركة الجمعة في فعاليات جمعة ” الحرية والحياة لغزة” ضمن الجمعة الـ 20 بحراك مسيرة العودة وكسر الحصار.

ودعت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار الجماهير الفلسطينية للمشاركة في فعاليات مسيرات العودة التي ستنطلق بعد عصر اليوم في مخيمات العودة شرقي حدود القطاع،بحسب وكالة الصحافة الفلسطينية(صفا).

وأكدت الهيئة على استمرار المسيرات الجماهيرية لحماية حق الفلسطينيين بالعودة رغم كل المعاناة التي سببها الاحتلال، اضافة الى رفع الحصار عن قطاع غزة.

وتأتي الدعوة للمشاركة في جمعة”الحرية والحياة”، بعد إعلان مصدر في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن اتفاق جديد للتهدئة بوساطة مصرية مع إسرائيل في قطاع غزة ابتداء من منتصف الليلة بعد توتر استمر يومين.

وبلغ اجمالي عدد شهداء مسيرات العودة منذ انطلاقها في الثلاثين من آذار/ مارس الماضي 158 فلسطينيا ، ونحو 17 ألف جريح.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

2 تعليقات

  1. يا ابناء غزة الصابرين لكم الله و هو كافٍ عبده فقد تخلى عنكم اصحاب العروش و اصحاب الكروش. لم يبق لكم الا الله و صحيفة هنا و مقالة هناك. لكن كفاحكم سيحطم اسرائيل عين الشرو وكر الشيطان و سيحطم حلفاء اسرائيل الاعراب الذين يريدون بتجويعكم ان يكسروا شوكة نضالكم و صبركم. تذكروا سواكم من شعوب الارض الذين ثبروا و جاهدوا حتى انتصروا. و ياله من عار على ابناء شعبنا العربي الساكتين و هم يرون ما يحل بكم.

  2. رفع الحصار عن غزة ؛ وبعد تكريس وترسيخ معادلة الردع ضد بني صهيون ؛ يستوجب تطوير القدرات البحرية مثلما تم تطوير القوة الصاروخية والطائرات الورقية والبالونية التي فرضت المعادلة ؛ فالقدرات البحرية هي ما يؤهل سفن غزة لللإبحار خارج غزة ؛ وحماية السفن القادمة من خارج قطاع غزة ؛ عبقرية غزة وشعب غزة ؛ بعد الطائرات والبالونات ؛ يجب استثمارها في ختراع قوة ردع وحماية بحرية ؛ ومفاوضات التهدئة ينبغي أن تصب في هذا الاتجاه من خلق بحث أدق التفاصيل إلى حين تفتق العبقرية إنجازا بحريا يربك كل حسابات صهيون!! هكذا عودنا مردة غزة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here