الفلسطينيون يتوافدون إلى “الأقصى” لأداء صلاة الجمعة الثالثة من رمضان وسط إجراءات أمنية مشددة.. والجيش الإسرائيلي يفرق بالرصاص المطاطي مسيرة شمالي الضفة

نابلس – رام الله- الأناضول – فرق الجيش الإسرائيلي، الجمعة، مسيرة منددة بالاستيطان وجدار الفصل شمالي الضفة الغربية المحتلة.
وقال مصور الأناضول في شمالي الضفة إن الجيش الإسرائيلي أطلق الرصاص المطاطي تجاه مسيرة نظمها أهالي بلدة كفر قدوم غربي نابلس، بدورهم رشق المتظاهرون القوات بالحجارة.
ولم يُبلغ على الفور عن وقوع إصابات.
وأوضح شهود عيان أن الجيش الإسرائيلي منع المشاركين من الوصول لمدخل البلدة المغلق منذ ما يزيد عن 15 عاما.
وينظم الفلسطينيين في يوم الجمعة من كل أسبوع مسيرات مناهضة للاستيطان والجدار الفاصل في عدد من القرى والبلدات بالضفة الغربية.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، يسكنون في 164مستوطنة و116 بؤرة استيطانية (عشوائية).

وبدأ آلاف الفلسطينيين من مدن وبلدات الضفة الغربية، بالتوافد لمدينة القدس المحتلة، لأداء صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان، في المسجد الأقصى.

وشهدت الحواجز العسكرية المحيطة بالقدس حركة مرور نشطة، وسط إجراءات أمنية إسرائيلية مشددة على دخول الرجال.

وقال فلسطينيون لمراسل الأناضول إن السلطات الإسرائيلية منعتهم من دخول المدينة بذريعة المنع الأمني.

وأضاف رمزي عبد الخالق (45عاما) لمراسل الأناضول على حاجز قلنديا العسكري منعت من دخول المدينة رغم أن السلطات الإسرائيلية أعلنت السماح بدخول المدينة لمن هم فوق سن الـ 40عاما

وأشار إلى أنه منع لأسباب أمنية حسب ما أخبر من قبل الجنود على الحاجز.

ولفت إلى أنه واحد من عشرات الفلسطينيين الذين منعوا من دخول المدينة لذات الأسباب.

ومنعت السلطات الإسرائيلية الشبان دون سن الـ 40 عاما من دخول المدينة، في حين سمح للسيدات.

وتمنع السلطات الإسرائيلية الرجال الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية دون سن 40 عاماً من الدخول إلى مدينة القدس في أيام الجمعة من شهر رمضان بدون الحصول على تصاريح خاصة.

وشهدت حواجز العيزرية (شرقي القدس)، وبيت لحم (جنوبي الضفة) إجراءات مماثلة.

وشهد الجدار الفاصل بين بلدة الرام ومدينة القدس محاولات شبان تخطي الجدار للوصول إلى مدينة القدس، نجح البعض منهم، عقب مطاردتهم من قبل الشرطة الإسرائيلية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here