الفجوة تتوسّع مع الدولة”..63 % من الأردنيين: “الأمور بالاتجاه الخاطئ””

 

عمان – راي اليوم

خلص استطلاع اردني عام الى ان ما يقارب نصف الجمهور في الاردن يعتبر بان الحكومة الحالية ليست قادرة على اداء مهامها .

وتضمن الاستطلاع حيثيات رقمية تشير الى ان 49 % من الاردنيين يعتبرون حكومة الرئيس الدكتور عمر الرزاز غير قادرة على اداء مهامها .

وصدر هذا التقييم باسم عينة استطلاعية من الرأي العام بعد استطلاع ودراسة مسحية  اشرفت عليه  الجامعة الاردنية ومركز الدراسات الاستراتيجية المتخصص فيها .

وصرح مدير المركز والمسئول فيه الدكتور زيد عيادات بان الاردنيين عموما وبموجب دراسته المسحية  يثقون بالأجهزة الامنية لكن ثقتهم بأجهزة الحكومة وأذرعها اقل .

 وحسب نتائج الاستطلاع نفسه فقد ظهر بان 63 % من المستطلعة آراءهم في العينة العامة وليس الخاصة التي تمثل النخب يعتبرون بان الامور في البلاد تسير بالاتجاه الخاطئ .

وتحدث الاستطلاع عن وجود فجوة تتوسع في الثقة بين الاردنيين وحكومتهم .

ولم يصدر اي تعليق رسمي على هذه الحيثيات الرقمية من الناطق الرسمي باسم الحكومة .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. صالح لقد اصبت لا رئيس وزراء ولا وزراء ولا نواب والكل يكذب على المواطن والتسيب واضح والمديونية تتفاقم وهذه الحكومة عاجزة والحكومة القادمة لن تستطيع فعل أي شىء و الديمقراطية هي الحل لان تزوير الانتخابات عرف لا يمكن التخلي عنه .

  2. بتقديري أن الرزاز , وبالرغم من كثرة تغييره للوزراء وأنصياعه – ربما – لما يملى عليه , فأنه افضل رئيس وزراء في العشرين سنه الأخيره .

  3. بطلت تفرق
    بعد الانتظار الطويل من طلب ابسط الحقوق في التعليم والصحة والبنية التحتية البسيطة
    واسترجاع الحقوق
    قمتم بصفعنا بصفقة الغاز الاسرائيلي
    كل ما ننتظره بداية الحرب من ايران لتتخربط الاوراق

  4. بالنظر الى الواقع المؤلم الذي يعاني منه الاردنيون بسبب السياسات الترقيعية التي تخدم كبار القوم وتضر بالموطن ضررا مباشرا، فقد المواطن الاردني ثقته بالحكومة وجميع القائمين عليها وهذا ينذر بربيع اردني قد تكون سقوفه اسقاط النظام بدلا من اسقاط النهج السيئ. كما ان التدخل السافر من قبل الاجهزة الامنية والديوان الملكي جعل هناك صراعات وتصفياتت سياسية وتهميش النخب السياسية يؤثر تأثيرا مباشرا على سير الحياة السياسية والاقتصادية وهذا ملموس من خلال الواقع وبناءا عليه قد يكون عام 2020 اكثر سوءا من العام المنصرم، نسأل الله ان يحفظ الوطن والمواطنين الاردنين من كل سوء

  5. يمكن تزييف الاستطلاعات واستخراج الاستنتاجات التي يريدها أصحاب الاستطلاع. وليس لدي شك أن ذلك يجري كثيرا في الأردن لانعدام الأمانة المهنية وربما بغرض “التسحيج” وإظهار الولاء وقد يكون الخوف سببا آخر.
    كما يمكن التلاعب بالأسئلة وتوجيهها للحصول على أجوبة معينة. ويمكن التلاعب بالعينات ونتائجها وكتابة التوصيات بطرق متعددة للحصول على نتائج معينة.
    لا أعتقد أن الثقة بالحكومة وصل في يوم من الأيام إلى النسبة التي ذكرتها دراسة الجامعة الأردنية ولا أظن أن عموم الأردنيين يثقون بالأجهزة الأمنية التي يقوم عليها ضابط يضرب مواطنا في الشارع ويرفع أبناؤه السلاح ويهددون المواطن نفسه ويتصرفون وكأنهم زعران في المافيا.
    البلد بكل بساطة يسير في الطريق الخاطيء وهو يذكرني بلبنان قبل سنوات. وانظروا إلى لبنان اليوم!!!

  6. على اساس ان استطلاعات الرأي العام تحدد سياسات الاردن.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here