الفتاة السعودية رهف في اول مقابلة بعد وصولها كندا تبرر هروبها من عائلتها بسبب العنف والكبت وحزينة من تبرأ عائلتها منها وتريد العمل من أجل تحرير النساء

كندا –  مونتريال – الاناضول –  (أ ف ب) – بررت الفتاة السعودية رهف القنون، هربها من عائلتها بسبب العنف والاضطهاد النفسي ومن الكبت ، وسعيها لتكون إنسانة مستقلة، وتتزوج من تريد وتتوظف دون موافقة ولي أمرها.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها باللغة العربية مع قناة ABC الأسترالية، وفق فيديو قصير أوردته القناة، الثلاثاء، عقب وصولها لكندا، بعد حصولها على حق اللجوء، التي لها أزمة كبيرة مع المملكة إثر انتقادات حقوقية للمملكة.

وقالت الفتاة السعودية عقب وصولها كندا، كنت بخطر، والآن أنا بأمان، وشعرت بأنني حرة، وولدت من جديد، ووجدت الكثير من المحبة وحفاوة الاستقبال .

وأعربت عن حزنها من تبرأ عائلتها قبل أيام من بالقول أحزنني أن تتبرأ عائلتي مني لمجرد أنني أردت أن أكون إنسانة مستقلة، وأنني هربت من عنفهم.

وانتقدت نظام ولاية الرجل على المرأة، مشيرة إلى أنه يجعل من السعوديات قاصرات  حتى وإن بلغن 50 أو 60 عاما.

وتوقعت الفتاة رهف، زيادة عدد الهاربات السعوديات، بسبب عدم وجود نظام يحمي النساء المعنفات  هناك.

ويشير مركز بلاغات العنف الأسري بالمملكة، إلى أنه تعامل مع 11 ألف حالة عنف أسرى في 2016‎.

 

كما أعربت الشابة السعودية عن رغبتها بتكريس نفسها للكفاح من أجل تحرير النساء في العالم، وذلك في بيان تلته في تورونتو.

وقالت القنون في بيانها المقتضب، وقد بدا العلم الكندي وراءها “اليوم وفي السنوات المقبلة، سأعمل على دعم تحرير النساء في العالم” لتشعرن “بالحرية نفسها التي شعرت بها بوصولي إلى كندا”.

وأجرت القنون هذا اللقاء الصحافي في مقرّ المنظمة الكندية غير الحكومية التي تتكلف بتقديم المساعدة لها.

وبدت رهف مبتسمة ومرتاحة، وقام مترجم بنقل كلامها العربي الى الانكليزية.

وكانت الشابة السعودية روت في مقابلة الاثنين مع تلفزيون كندي، أنّها فرّت من السعوديّة هرباً من حياة “العبوديّة” والعنف الجسدي الذي كانت تتعرّض له من جانب والدتها وشقيقها على حدّ قولها. وقالت أنها استغلت وجودها في زيارة مع أهلها الى الكويت، للفرار الى تايلند.

وقالت إن “عائلتي لم تعاملني باحترام ولم تسمح لي بأن أكون ما انا عليه. وهناك الكثير من النساء اللواتي يعانين من الحالة نفسها في السعودية، باستثناء من لديهن أهل متفهمون”.

وأكدت الشابة أن الحظ حالفها، فيما العديد “من النساء يختفين بعد محاولتهن الفرار، ولا يمكنهن القيام بأي شيء لتغيير الواقع”.

وقالت أيضًا إنّها عندما وصلت إلى كندا، تلقّت رسالةً من عائلتها تُعلن فيها تبرّؤها منها. ولهذا السبب، طلبت الشابّة أن يكون اسمها فقط رهف محمّد، مشيرةً إلى أنّها ترغب في حذف اسم عائلة القنون.

وأضافت أنها تريد أن تكون “مستقلة” وأن “آخذ قراراتي بنفسي وأن أقرر متى ومن أريد أن أتزوج”.

وخلال وجودها في كندا، تتلقّى رهف الدعم من منظّمة غير حكوميّة، وقد عبّرت عن رغبتها في تعلّم اللغة الانكليزية وإيجاد عمل.

وقالت “شعرتُ أنّه لم يكُن بإمكاني تحقيق أحلامي عندما كنت أعيش في السعودية”، مبديةً سعادتها لكونها الآن في كندا.

والشابّة السعوديّة البالغة 18 عاماً كانت تحصّنت داخل غرفة فندق في مطار بانكوك واستخدمت هاتفها الذكيّ وحسابها الذي سارعت إلى فتحه على “تويتر”، لإجبار سُلطات الهجرة التايلانديّة على عدم ترحيلها، فسلّمتها الشرطة في نهاية المطاف إلى المفوّضية السامية للأمم المتّحدة لشؤون اللاجئين، بينما كان العالم يُتابع عن كثب وسم #انقذوا_رهف الذي انتشر على “تويتر”.

وقد منحت حكومة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الشابّة السعودية اللجوء السبت لتبدأ حياةً جديدة في تورونتو.

Print Friendly, PDF & Email

22 تعليقات

  1. May you find what you are looking for. May you have the wisdom to differentiate between good and evil. May all Mighty Allah guide you to what is best for you. Not everything that sines is gold

  2. لا خير فيها لاهلها لن يكون فيها خير لاحد ,,, تتصرف بطيش ولا تعلم ان العنصرية بالغرب اسوأ بكثير مما كانت فيه ,, لا تقدر مدى حزن والدتها واخوتها مما فعلت بهم ,,, انها الانانية والشيطان الذي تمكن منها ,, ومن تصرفاتها وانانيتها يتبين لماذا المعاملة كانت وربما كي لا تفلت وتوطي رأس ابوها وهذه العقلية الشرقية بالسعودية يخشون ان تفلت البنت وتبهدل اهلها ,, والآن بهدلتهم انتقاما منهم ,, فاي خير منها … الا تشعر الدول الغربية بمدى حزن والدتها واخوتها وهم بشر ايضا لهم حقوق الا يحزنوا بقية عمرهم ,,, مسألة تلك الفتاة كان يمكن حلها عبر القضاء السعودي لو تشكت الفتاة عندهم ,,,

  3. للاسف مارح تتغير نظرة الغرب والشعب الغربي لك
    راح تظلين ناقصة بنظرهم كونك عربية سعودية مسلمة
    الغرب المنافق
    يقتل الميت ويمشي في جنازته

  4. العيب ليس في الإسلام الحنيف دين حقوق الإنسان و لكن في فهمه الفهم الصحيح و تطبيقه

    مجتمع أعرابي قاسي الطباع لا يزال يعيش على النمط الجاهلية الأولى رغم ما جاء به الإسلام من تعاليم سمحاء عظيمة حررت الإنسان و بالخصوص المرأة من العبودية و أنقذتها من الوأد و أعطتها كل حقوقها كإنسان في كل مناحي الحياة بدءا بحق العيش في حياة كريمة و الحق في بالميراث و التعليم و العمل و الزواج إذ لا يتم الزواج بدون رضاها .. أما تسلط الرجل عليها في كل شيئ فهذا أمر منكور و لا صحة له في ديننا الحنيف و هو ظلم و تجاوز على حقوقها و لقد أوصى الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم بها خيرا ..فهي الأم و الزوجة و الأخت و البنت و هي الأساس في الحياة (أوصيكم خيرا بالنساء ) ..(ما أكرمهن إلا كريم و ما أهانهن إلا لئيم) و العيب في التصور البالي و الخاطئ لديننا الإسلامي الحنيف ، دين الرحمة و الأمان و الحرية و حقوق الإنسان .. فهذا التصرف البالي و المُنحرف عن تعاليم ديننا هو تأويل و تحريف لتعاليم الإسلام و هو سلوك متوارث مشين تمَّ توارثه على مر العصور و يُرادُ به سطو الرجل على حقوق المرأة و قبرها كما كانت تُقبرُ هي بالذات في الجاهلية .. ممارسات بالية ما أنزل الله بها من سلطان .. فعلى هذه الفتاة السعودية أن تتفطن و لا تظلم الإسلام و لا تسمح لأعداء الإسلام بأن يستعملونها بوقا لمحاربته .. و عليها أن تُقِّوي معرفتها بالإسلام الصحيح و لا تنبهر و لا تنخدع ببريق الحياة الغربية (حتى لا أقول الحضارة الغربية) لتُضيِّعَ الأساس و هو رضى الله ..فالعيب ليس في الإسلام و الكل يعرف أن الإسلام الصحيح في واد و السعودية في واد ثاني و هي ليست أهل لأن تمثله حتى و إن كانت منبتَ الإسلام و موطن الأماكن المُقدسة فيه و بالأخص في جانب معاملة الرجل للمرأة و ما في ذلك من ظلم و إجحاف في حقها ..

  5. الدين الإسلامي أسرع دين نمواً بالعالم خاصةً بأوساط مثقفين وعلماء مما يرعب رعاة أديان أخرى ودولهم وملحدين لذا يشجعون بأعلى المستويات ترك دين الإسلام ويكرسون لذلك كل أساليب تواصل وإغراءات ثم يتبنون من يرتد عنه ولو كان شخص بسيط ويسهلون التقاطه ونقله ومرافقته عاطفياً وأمنياً واستشارياً وتدريبياً وتحويله لنجم تتسابق قنوات إعلامهم عليه لتلفيق مظلوميات تشوه الإسلام بمحاولة يائسة للتأثير على مسلمين آخرين أو كبح نمو الدين الإسلامي المتسارع بالعالم ولكن الله تكفل بحفظ دينه السماوي وانتشاره بكل زوايا الأرض

  6. Nothing equals the freedom to be what you want to be. Welcome in Canada. you have friends and supporters here.

  7. غريب بعض هؤلاء المعلقين الذين يربطون لجوء رهف الى كندا بالاسلام.ماعلاقة هذا بذاك السعودية بلد يعرفه الكلمن حيث الاضطهاد والقمع والعبودية والتنكر للحقوق والقتل.حسب منطق هؤلاء اليست هذه دولة اسلامية اذن رهف وجدت الامان في دولة تسمونها كافرة.اين المشكل اذن،هل لجوؤها هو ارتداد عن الاسلام؟اذا كان الجواب بنعم فبماذا نفسر وجود المساجد منتشرة في بلاد الكفار؟!!

  8. متى ستمنح جائزة نوبل وما هو الانجاز المتميز الذي قدمته للبشرية؟

    غرب منافق.

  9. كيف حصلت رهف على تأشيرة لاستراليا اذا كان أهلها يضيقون عليها ولا يمنحونها الحرية للخروج وهى كما يبدو ليست ضعيفة كما في حال الفتيات اللواتي يتعرضن فعلا للاهانة والتعذيب من الأهل ؟!!! التأشيرة لأي بلد اجنبي تحتاج الى اوراق ومن ضمنها رصيد في البنك وايضا قبول في احد الجامعات او معاهد اللغة الا اذا كانت فيزا سياحية ولكن لابد من اوراق تثبت ان لها رصيدا في البنك !!!!!

  10. للأسف الشديد هناك عقليات من خلال التعليقات او كثير من الناس لا تنظر للأشياء إلا من منطلق أفق ضيق.
    الدين المتبع في السعوديه ظاهره إسلام و باطنه افكار باليه و عنف و تجني و غلظة و شدة في التعامل.
    بسبب المنهج الوهابي المتشدد المتبع في الحياة في كل مراحلها و جوانبها.
    ألا يكفي أن هناك إحدى عشر ألف حالة عنف أسري مسجله رسميا في ٢٠١٦ كدلاله على هذا التعامل الجلف و تلك القلوب القاسيه. و يمكن التخمين أن اضعاف هذا العدد يحصل و لكن أصحابها من النساء لا يتقدمون للشرطه لتسجيلها و من هنا نرى قبح هذا الظلم الواقع على النساء.
    و نظام الولايه على النساء و التحكم بهم من أي دين اتوا به أن امرأة بسن الخمسين لا تستطيع الذهاب لتجديد جواز سفرها أو إجراء أية معامله أو حتى أن تعمل بلا موافقة اخوها البالغ من عمره ١٨ عاما او أقل!!!!
    إنها جاهلية ما قبل الإسلام حين كانت المرأة تعامل معاملة العبيد و من نظرة دونيه و ما زلنا نراها اليوم في السعوديه .
    للذين لم يعيشوا في السعوديه و لم ينخرطوا بمعرفة المشاكل الحياتيه التي تواجه النساء لا علم لديهم و يصدروا احكاما سيئه و كلام جارح بخصوص النساء بأنهن فاسدات ووو و. تمهل و اذهب هناك و تعرف على مشاكل النساء و صعوبة حياتهم و إحكم بعدها قبل أن تحكموا عليهم بالفساد.
    رسول الله ص يقول ( الدين المعامله ) أي معاملة تعامل المرأة المسكينه في السعوديه . لم أرى من خلال رحلاتي المتعدده للسعوديه حتى في موسم الحج و تنقلاتي إلا الخشونه والرعونه في التعامل.
    كان الله في عون النساء هناك و اسأله أن يسهل أمرهم .

  11. لا زالت عقليه الأضطهاد وعبوديه المرأه معشعشته في عقول الكثير ، طبعا من تريد أن تتخلص من العبوديه سوف يتم اتهامها بالفسق والفجور . تحدث احدهم عن القيم والأخلاق ، كندا بلد القيم والانسانيه والأخلاق بشهاده معظم المنظمات الدوليه ، يوجد بها الكثير من دور العباده لمن أراد وفرص العمل والدراسه والوصول الى أعلى العلم كذلك موجوده للرجل والمرأه دون تفريق وما عليك الى أن تشمر ذراعك وتخوض معركه العلم ، أما لمن أراد أن يتجه الى اتجاه آخر فهو موجود .

  12. هذه صبية مراهقة لم تنه عقدها الثاني بعد و ربما تكون ضحية لأساليب التربية العائلية السيئة و ربما هكذا لمواقع التواصل الإجتماعي على الشبكة الألكترونية فعثرت قدماها و هي تتزحلق عليها فصارت صيداً ثميناً لوسائل الإعلام المعادية للإسلام و معها الدول التي تقف وراءها و صارت هذه الصبية الضائعة مطية للأعداء لضرب القيم الإسلامية كما اتخذوا من المجدف سلمان رشدي لهذا الهدف , و إلا ماذا يعني استقبال وزيرة خارجية دولة كبيرة لها في المطار عند وصولها إلى كندا ؟ . و كما فضحت جريمة جمال خاشقجي الطابع الإجرامي لحمكم آل سعود كشفت قضية الصبية الضائعة هشاشة و الضعف الإعلامي لهذا الحكم فلم يستطع مواكبة هذه القضية بما يتناسب مع الحملة الإعلامية الغربية التي غطتها .
    علينا أن نصلي من أجلها كي يلهمها الله الهداية و الأَوْبة إليه تعالى و العودة إلى أهلها و بيتها بسلام و أمان .

  13. للأسف، فإن هذه الفتاه هي ضحية الوهابية وأفكارهم التكفيرية الهدامه. حتى علم الدوله يحمل رسم السيف، والله تعالى يقول ” وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ” وكل سورة من كتاب الله تعالى تبدأ بالبسملة، فأي دين تنتهج مزرعة ترامب؟؟؟؟.

  14. الي متابع مغربي: المجون والدعاره موجودين في كل بلد.. انت تحدد اين تريد الذهاب وليس البلد اللذي انت فيه . ارحمنا من هرطقاتك

  15. رهف القنون تريد تحرير المرأة !!! ابنة ال ١٨ تتحدث عن حرية المرأة وهى التي كما يقال تركت الاسلام وهل الاسلام هو الذي يقيد المرأة ياست رهف او نظام ال سعود الرجعي والذي يسئ إلينا جميعا كعرب وكمسلمين وايضا يسئ للرجال والنساء وللأطفال !!! اذا تحدثي عن نظام بلدك السعودية النظام الرجعي المتخلف وليس عن الاسلام الذي كرم المرأة في حين اهانها قاطعي الرؤوس الدواعش الذي ارسلهم ال سعود الى سورية لنشر ديمقراطيتهم الوهابية ،،،، هذا الذي نأخذه من السعودية العار الذي يلحق بالعرب وبالمسلمين أينما ذهبوا كان ناقصنا الست رهف تتحدث عن تحرير المرأة في حين بن سلمان حول بلاد الحرمين الى مراقص وأماكن ترفيه مثل دبي

  16. المغترب يعلم الغيب و ما اخفى
    اتقي الله فأنت جاهل في هذا الموضوع يا أخا العرب. و انت تخلط الحابل بالنابل و تتهم طفلة بريئة فخاف الله و الدنيا.
    مبروك لك يا رهف و لعائلة رهف، هداكم الله فهي إبنة ١٨ رييعاً فقط.
    و الى باقي رهف السعودية – اعانكم الله

  17. كل التضامن معكى يا رهف….نحن نعرف ان عشرات الآلاف فى السعودية يعانون من نفس الاستبداد و القهر مرة بأسم الدين و مرة بأسم العرف و مرة بأسم التقاليد و مرة بأسم الثلاثة معا ….انت حرة اليوم فى بلاد حرة تحترم الإنسان مهما كان ….يجب أن الهالة الإعلامية التى رافقت افتكاك حريتك و ليس هروبكى ….ان توضفيها لتحرير الأخريات فى بلادك ….نتمى أن تزورى تونس لنتعرف على قصتك اكثر …..

  18. سوف تكونين حرة لكن بدون أخلاق و قيم .مرحبا بك في بلد الفسق و المجون.ستندمين يوما حيث لا ينفعك ندمك.واذا حذفت إسم العائلة من إسمك فهذا لن يغير من واقعك شيئا لانك ستظلين في نظر الغرب كما كنت سابقا.

  19. حزينه لماذا فلا تحزني ،ـ هم لم ن يتبروا منك ان كان في الدنيا ولا حتى بالاخره لكن ردد الكلام في العلن خوفا من المنشار

  20. لا لن يغادر السعودية والهرب منها الا من كان على شاكلتك اما الشريفات العفيفات فلن يهزهم الريح مثلك

  21. هل تذكرون ايمان العبيدي ونوميديا الطرابلسي أثناء ثورة الناتو في ليبيا؟ هذه من نفس الشاكلة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here