الفايننشيال تايمز: حفتر يقود معركته الأخيرة من أجل السلطة في ليبيا

نشرت صحيفة الفايننشيال تايمز مقالا كتبته، هبة صالح، تناولت فيه خطة الجنرال، خليفة حفتر، للوصول إلى السلطة في ليبيا.

وتقول الكاتبة إن خليفة حفتر “يتشبه بالرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الذي كان وزيرا للدفاع ثم أطاح بحكومة إسلامية منتخبة في عام 2013، فهو يصور نفسه مخلص ليبيا من المتشددين الإسلاميين. وحصل بذلك على دعم من مصر والإمارات لعملهما على منع الإسلاميين في المنطقة كلها من السياسة”.

وتقول الأمم المتحدة إن الدولتين تمدان حفتر بالسلاح في انتهاك لقرار حظر الأسلحة عن ليبيا.

وتضيف الكانبة أن “حفتر يستفيد أيضا من دعم روسيا التي تطبع الدينار الليبي لاستخدامه في منطقة الشرق الخاضعة للجنرال، وفرنسا التي توفر له الاستشارات العسكرية والمعلومات الاستخباراتية”.

وقد سطع نجمه في السياسة الدولية عندما دعاه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لحضور اجتماع مصالحة مع رئيس الوزراء، فايز السراج، إذ استقبله الفرنسيون على أنه رجل دولة وليس زعيم جماعة مسلحة.

وتقول الكاتبة أن حفتر يقدم نفسه على أنه معارض شرس للإسلاميين، ولكنه جيشه في الواقع يعتمد على كتائب السلفيين، المدعومين من السعودية.

وتضيف أن البعض يرون في حفتر شخصية القذافي، وهو يسعى للسيطرة على البلاد، ولكنهم لا ينفون أنه فرض الأمن في المناطق الخاضعة له بعد سنوات من العنف.

ونقلت هبة صالح عن محللين قولهم إن حفتر أخطأ في التقدير عندما راهن على المليشيا التي توحدت ضده بدل أن تلتحق به. وأصبح الجنرال اليوم في معركته الأخيرة، فإما أن ينتصر انتصارا كاسحا فيستولي على السلطة في ليبيا أو ينتهي نهائيا. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. حفتر فرض الامن في المناطق الخاضعة له مع فاتورة انتهاكات فضيعة لحقوق الانسان. السعودية تمول حروب التدمير في سوريا وليبيا واليمن والعراق ومصر.وتستعد لبلدين في حالة ثورة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here