الفايننشال تايمز: نساء يحاولن تغيير العالم

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا كتبته آن ماري سلوتر، تتحدث فيه عن نساء متقدمات في السن يحاولن تغيير العالم.

ويتعلق الأمر بثلاث نساء أعمارهن تتراوح ما بين 55 و79 عاما مرشحات لمناصب رئاسية، وهن: كريستين لاغارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي وعمرها 63 عاما، والرئيسة الجديدة للمفوضية الأوروبية أورسيلا فاندر لين وعمرها 61 عاما، ورئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي البالغة من العمر 79 عاما.

وتذكر الكاتبة أن المزيد من النساء المتقدمات في السن يواصلن العمل في الولايات المتحدة، إذ بينت دراسة نشرت في جامعة هارفارد عام 2017 أن 28 في المئة من النساء في فئة 65 إلى 69 عاما يواصلن العمل مقارنة بنسبة 16 في المئة في الثمانينات.

وترى أن وجود النساء في سن متقدمة في مناصب العمل ومراكز السلطة لا يعود إلى استعادتهن طاقة ما بعد الإنجاب فحسب، وإنما إلى حقيقة أن التقدم في السن يجعلك لا تعير اهتماما كبيرا لما يقوله الآخرون.

والأمر الآخر بالنسبة للمرأة هو أنها تتحرر عندما تشعر أنها لم تعد بحاجة إلى رأي الرجل لتأكيد جاذبيتها أو كفاءتها. وكلما تقدمت المرأة في السن زادت رغبتها في المخاطرة.

وتضيف أن المرأة عندما تتقدم في السن تقول ما تفكر فيه مباشرة بدل أن تقول ما تعتقد أنه مقبول في عالم يسيطر عليه الرجال.

وتتساءل: لماذا لا نجند النساء المرشحات للمناصب القيادية حول قضية واحدة وهي تحويل جزء من ميزانيات الدفاع إلى مكافحة التغير المناخي، الذي يعد تهديدا صارخا لوجود البشرية؟ ولماذا لا نخصص ميزانيات أكبر لمراحل التعليم الأولى وللاقتصاد العائلي بدل صرف أموال طائل على الأسلحة؟

وتقول إن بعض النساء قد يعترضن على هذه الأفكار، كما قد يوافق عليها بعض الرجال. ولكن الأنظمة العالمية الحالية المتعلقة بالأمن والأسواق وضعها الرجال. والنساء خاصة المتقدمات في السن ليس لديهن ما يخسرنه إذا اعترضن على هذه القوانين والأنظمة وغيرنها.

فالكثير من النساء المتقدمات في السن لا يعتبرن المرحلة الأخيرة من العمر مرحلة تقاعد، بل مرحلة ثالثة يمكن فيها المخاطرة والتغيير.  (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here