الفايننشال تايمز: توقعات لقاح ترامب لشهر إبريل تضعه على خلاف مع الخبراء

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا كتبه كيران ستيسي بعنوان “توقعات لقاح ترامب لشهر إبريل تضعه على خلاف مع الخبراء”.

يقول الكاتب إن دونالد ترامب كان يتوقع أن يكون لقاح فيروس كورونا متاحا لكل أمريكي بحلول شهر إبريل، لكن ترامب، بحسب المقال، كانت أكثر تفاؤلا من العديد من العلماء الحكوميين.

ويوضح الكاتب أن ترامب وحلفاؤه لطالما اشتبكوا مرارا وتكرارا مع مسؤولي الصحة العامة في البلاد حول كيفية التعامل مع فيروس كورونا، كان آخرها يوم الجمعة، إذ أصر الرئيس على أنه غالبا ما يعرف الكثير عن مثل هذه القضايا أكثر من الخبراء مثل روبرت ريدفيلد، مدير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وبينما وافق ترامب على تقييم الدكتور ريدفيلد بأن اللقاح سيكون متاحا على نطاق واسع في وقت ما بين إبريل وسبتمبر من العام المقبل، إلا أنه عاد ليقول في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض إنه يعتقد أيضا أنه قد يكون أبكر من ذلك بكثير.

واستمر ترامب، بحسب الكاتب، في تصريحاته التي كان منها “توفير ما لا يقل عن 100 مليون جرعة لقاح قبل نهاية العام الحالي وتوفير لقاحات كافية لكل الأمريكيين بحلول إبريل”، بعد وقت قصير من إلغاء مركز السيطرة على الأمراض المبادئ التوجيهية المثيرة للجدل التي وضعها مسؤولو الصحة في شهر أغسطس/ آب، والتي أوصت بعدم ضرورة الفحوصات الموصي بها لمن ليس لديهم أعراض، حتى لو كانوا على اتصال بشخص مصاب بالفيروس.

وقال مسؤولون لـلصحيفة إن المبادئ التوجيهية قررها المعينون السياسيون في وزارة الصحة أملا في إرضاء الرئيس، الذي قال إن تقليل عدد الاختبارات من شأنه أن يخفض عدد الحالات الرسمية في الولايات المتحدة، الأمر الذي سيشجع بدوره الدول على رفع القيود التي أثرت على النشاط الاقتصادي.

ويرى الكاتب أن إعلان مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها يوم الجمعة أنها عدلت من موقفها، وانها تنصح مرة أخرى الأشخاص الذين اتصلوا بشخص ما أصيب بالفيروس ولكن ليس لديهم أعراض بإجراء الفحوصات، جاء بعد أيام من تنحي حليف مقرب لترامب عن منصبه في وزارة الصحة بعد اتهامه علماء مركز السيطرة على الأمراض بأنهم جزء من مؤامرة لتقويض الرئيس.

ويعتقد الكاتب أن استقالة مايكل كابوتو جاءت بعد فترة وجيزة من تناقض ترامب علنا مع الدكتور ريدفيلد بشأن تعليقات رئيس مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأن ارتداء الكمامة قد يكون وسيلة أفضل للحماية من الفيروس من تلقي لقاح.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. سيذهب بعض الامريكان الى دول اخرى للتطعيم باللقاح الروسى قبل نهاية هذا العام .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here