الفايننشال تايمز: “السيسي يحكم قبضته على السلطة”

انفردت صحيفة الفايننشال تايمز بنشر تقرير على صفحة كاملة فيها عن الأوضاع في مصر قبيل الانتخابات الرئاسية المقررة هذا الشهر، وسعي الرئيس عبد الفتاح السيسي لضمان ولاية ثانية.

وجاء التقرير الذي اشترك في كتابته أندرو إنجلاند وهبة صالح تحت عنوان “السيسي يحكم قبضته على السلطة”.

وينطلق التقرير من لحظة افتتاح السيسي لحقل “ظُهر” الذي يعد من أكبر حقول الغاز الطبيعي أمام الساحل المصري، والتي يرى إنه كان ينبغي أن تكون لحظة مفعمة بالاحساس بالنصر بالنسبة لرئيس ساع الى إعادة انتخابه بالاستناد الى وعود بإعادة بناء البلاد، بيد أنه استغل هذه المناسبة لتوجيه التحذيرات ضد “قوى شر” غير محددة، بحسب تعبير كاتبي المقال.

وينقل التقرير عن كلمة السيسي تلك قوله “أقسم بالله، أنه لا يصح أن يفكر أحد باللعب في أمن مصر وفي حقوق 100 مليون مواطن “، وتشديده على القول “أروح أموت قبل ما حد يلعب في أمنها”، وعلى أنه “مش سياسي بتاع كلام”.

ويشير التقرير إلى أن هذه الكلمة المتلفزة التي بثت في 31 يناير /كانون الثاني كانت من أقوى الدلائل على أن السيسي عقد العزم على التقدم للانتخابات في 26- 28 من شهر مارس/آذار التي ستضمن له ولاية ثانية.

ويردف التقرير أن “البعض يتخوف من أن حكمه الصارم يساهم في تخزين مشاكل مستقبلية مثل الضغوط الديموغرافية والاقتصادية في أكثر البلدان العربية اكتظاظاً بالسكان”.

وينقل التقرير عن أج أيه هيللر، الباحث غير مقيم في مركز ابحاث “اتلانتك كاونسل” ومقره واشنطن، قوله إن “المفارقة هي أن العمل على سد أفواه الناس ومنعهم من التعبير عن أنفسهم ، يؤدي عبر الوقت إلى تداعيات أكثر فوضوية مما حصل في ثورة 2011”.

وأضاف أنه “إذا لم تكن للمعارضة منافذ للتعبير عن نفسها، فإلى أين ستذهب؟” .

ويقول التقرير إن صور السيسي تنتشر في شوارع القاهرة المزدحمة، لكن ليس ثمة ملامح حملة انتخابية واضحة، فالرئيس لم يدل بخطابات تشرح سياسته كعادة الحملات الانتخابية ولم يحضر أي تجمعات انتخابية تابعة له أو يعرض برنامجه الانتخابي، أما المرشح الوحيد المنافس له موسى مصطفى موسى فهو “افتراضيا غير مرئي” بحسب تعبير كاتبي التقرير.

وينقل التقرير عن محمد أنور السادات، نجل شقيق الرئيس المصري الأسبق أنور السادات – الذي ترشح لهذه الانتخابات ثم إعلن انسحابه منها- قوله “مررنا بأوقات لم تكن هناك سياسة حقيقية في البلاد، واعتقدت أنه بعد عام 2011 الأشياء قد تغيرت وأننا سنرى مصر جديدة، ينعم الناس بممارسة حقوقهم فيها، إلا أن كل ذلك ذهب أدراج الرياح”.

وأضاف “لا أحد يهتم بأن يصبح جزءاً من أي نشاط اجتماعي ناهيك عن السياسي … ويبدو أن مصر الجديدة شبيهة بمصر القديمة”.

ويخلص كاتبا التقرير في تقريرهما إلى القول إن “الدرس الذي تعلمه جنرالات الجيش بعد انتفاضة عام 2011 كان إنها يجب أن لا تحدث ثانية”، مشددين على أن إعادة انتخاب السيسي لولاية ثانية، المتوقعة الأسبوع المقبل، ما هي إلا تأكيد لسيادة وتفوق المؤسسة العسكرية. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. يا محمد اي خوف وأي جوع وأي عطش. قلة أدب الاخوان طالت كل الحوائط هل مسحها احد …. سوء أدب بعض الاعلاميين وجلدهم للرئيس السيسي ليل نهار هل حاسبهم احد لعنك الله ولعن خوفك انت فعلا مثال للجبان والخائف فلا تلومن الا نفسك

  2. حتى الان السيسي متفوق لأنه فرض الخوف على المصريين، لكن هل يستمر مع زيادة الفقر والجوع والعطش عند المصريين ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here