الفاينانشيال تايمز: معركة الخلافة في إيران

نشرت صحيفة الفاينانشيال تايمز مقالا كتبته نجمة بوزورج مهر بعنوان “معركة الخلافة في إيران” في إشارة إلى “المعركة غير المعلنة” عن من سيخلف المرشد الأعلى في إيران آية الله علي خامنئي .

تقول الكاتبة إن معركة إيجاد بديل للمرشد الأعلى في إيران تشغل بال الساسة الإيرانيين، خصوصا بعد اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني بأمر من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ما سمح للتيار المتشدد في الحرس الثوري الإيراني بإحكام قبضته.

وتشير الكاتبة إلى أن خامنئي استغل ذلك لصالحة، إذ ذَكّر الناس في أول خطبة جمعة له بعد الحادث منذ عام 2012 بما سماه النعم التي جلبها حدثان مختلفان على مدار خمسة أيام.، الأول، ما وصفه بأنه “أكبر موكب جنازة في العالم” لقاسم سليماني، والثاني، الضربات الصاروخية غير المسبوقة على قاعدتين بهما قوات أمريكية في العراق.

وترى نجمة أن لغة الاستعارة التي استخدمها خامنئي بعثت برسالة واضحة للسياسيين الإيرانيين وإلى بقية العالم، إذ يعتقد المحللون أن إيران سوف تكون أكثر ثباتًا في طريقها الإيديولوجي في الداخل، بينما سيعزز الحرس الثوري من أفكاره المتطرفة في بقية أنحاء الشرق الأوسط.

وتمضي الكاتبة في القول إنه على الرغم من دور الحرس الثوري في إسقاط طائرة الركاب الأوكرانيا وقتل أكثر من 100 راكب منهم 82 إيرانيا بعد ساعات فقط من الهجوم على القوات الأمريكية، فإن دعم خامنئي للحرس يزداد ثباتا، بينما تدور معركة حول من سيحل محل المرشد الثمانيني عندما يموت، وهو القرار الذي سيحدد مصير إيران لعقود قادمة. وحسب الكاتبة فإن الخيار سوف يعتمد على خريطة القوى في ذلك الوقت داخل الجمهورية الإسلامية، ففي الأسابيع الأخيرة ، كان الميزان يميل أكثر لصالح الحرس وأنصارهم المتشددين.

وتنقل الكاتبة عن محلل سياسي إيراني ينتمي للتيار الإصلاحي قوله “نشهد ألعابا محلية وأجنبية معقدة جدا وترتكز جميعها على مسألة من يخلف خامنئي”، مضيفا “إن إعطاء مزيد من التمكين للحرس الثوري، سياسة متعمدة لجعلهم القوة المهيمنة حتى يتمكنوا من لعب الدور الرئيسي في انتقال السلطة”.

وفقًا للعديد من المتشددين، تبرز الأحداث الحاجة إلى وجود زعيم براجماتي آخر مستعد للوقوف في وجه الولايات المتحدة، وهؤولاء المتشددون يهونون من تكهنات الإصلاحيين بأن الإيرانيين يرغبون في أن يكون منصب المرشد الأعلى المقبل أكثر من منصب فخري، وليس شخصية أخرى قوية.

وبحسب الكاتبة، فإن أحد أقرباء المرشد يقول إن “التطورات الأخيرة كانت بمثابة دعوة للاستيقاظ، لتذكرنا بأن الولايات المتحدة يمكنها خوض حرب مع إيران في أي وقت، ونحن بحاجة إلى زعيم شجاع آخر قادر على الحفاظ على استقرار البلد وقوته”.

ويضيف “لا يمكن للبلاد تحمل المخاطرة بفترة من التجربة والخطأ من قِبل قائد عديم الخبرة”.

يقول أحد المطلعين على النظام: “عندما يموت خامنئي، لا سمح الله، سيتولى الحرس الثوري السيطرة بالكامل على البلاد حتى يتمكن مجمع خبراء القيادة من اختيار مرشد جديد”، ويضيف “في ذلك اليوم، سيكون الحرس هم القوة العليا المؤثرة في الاختيار، وكبح أي أزمات محتملة، والأهم من ذلك الحفاظ على السلامة الإقليمية”.

يقول أمير محبيان، المقرب من القوات المحافظة في البلاد إن “الحراس في موقف قوي بحيث لا يمكن لأي زعيم أن يهدد مصالحهم في المستقبل”، ويضيف “نحن دائمًا في حالة طوارئ ونحتاج بشدة إلى الاستقرار في بلد عرف تاريخيا بمخاوفه من انعدام الأمن”.

وتختم الكاتبة بالقول إن التكهنات تكثر حول من سيفضل الحرس الثوري بالنظر إلى الأحداث الأخيرة، ففي حين اختصرت الاحتمالات على النجل الثاني لآية الله مجتبى الذي يتمتع بعلاقة جيدة مع الحرس الثوري على الرغم من أنه غير معروف في الحياة الدينية والسياسية، إلا أن مقربين من النظام يرون بأن مثل هذا الاختيار يمكن أن يجعل الجمهورية الإسلامية تبدو وكأنها ملكية وراثية.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. سافرت الى ايران كثيراً… ووجدتني مع أبناء الشعب الايراني والنخب الفكرية والوجاهية…
    إنهم يا سادة يفكرون بطريقةٍ أبعد من أن يفهمها أمثال هذه الكاتبة المترفة…
    دولة مؤسسات نزيهة منتخبة من شعب واعٍ… لذا إبثي المرشد أم رحل فمجلس الخبراء هو المعني بمنصب المرشد.. ولن يحتاج الامر لأكثر من ساعةٍ لايجاد البديل…

  2. الاعمار بید الله.فی ایران طبق الدستور من بعد وفات المرشد الثوره یجتمعون مجلس خبرا القیاده و هم مکونون من ۷۰ عالم دین و هم منتخبون من الشعب و مدت حضورهم فی المجلس ۷ سنوات .
    هااولا من بعد وفات القائد ینتخبون شخص بعنوان قائد و اذا ما اجتمعو علا شخص معین ایشکلون شوراء القیاده من ۳ نفرات بعنوان شورا القیاده و تتکفل به امور طبق الدستور

  3. لا وجود لخليفه للخامنئي لان الفرضيه حاليا منتفيه وفي حالح حدوث شيئ من الفرضيه فان مجلس الخبراء يحدد من هو الخليفه ولا قلق من الموضوع اما حرس الصوره فموقعه صمام امان للثوره الاسلاميه ولا علاقه له في قضيه انتخاب الخليفه وهذا عادتا ما يحدث في الكثير من البلدان االمؤسساتيه لذلك فلا توجد اي محاوف والامر طبيعي جدا كما حدث بعد وفاه الامام الخميني ولا وجود لاي شئ من الوراثه لصالح سيد مجتبى لان ولايه الفقيه تقوم على ثوابت معروفه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here