الفاتيكان ينتقد المتحولين جنسيا والمخنثين في وثيقة جديدة

مدينة الفاتيكان- (د ب أ): رفض الفاتيكان الرأي الذي يؤيد مطلق الحرية للأشخاص لتغيير نوع جنسهم.

وفي وثيقة صدرت الاثنين بمناسبة شهر الفخر عند المثليين جنسياً، قال الفاتيكان: “الجهود المبذولة لتتجاوز الفرق الجنسي الأساسي بين الذكور والإناث، مثل أفكار الخنوثة والتحول الجنسي، تؤدي إلى رجولة أو أنوثة غامضة”.

وأوضح الفاتيكان في الوثيقة: “يصبح هذا التحول بين الذكورة والأنوثة، في نهاية اليوم، مجرد عرض” استفزازي “ضد مايطلق عليه “الأطر التقليدية”.

وتضمنت الوثيقة، بعنوان “ذكر وأنثى خلقهما الله” رد الفاتيكان على ما يطلق عليه “نظرية النوع”، أو فكرة أن الهويات بين النوع (الذكر والانثي) ليست ثابتة.

ولطالما انتقد الفاتيكان النظرية المتعلقة بقضايا الجنسين باعتبارها تمثل تهديدًا للمثل العليا لمجتمع كاثوليكي قائم على أساس عائلات متباينة جنسيا (ذكر وانثي) تنجب أطفالًا.

وأقرت الوثيقة الصادرة عن إدارة الفاتيكان المعنية بالتعليم، أن برامج التثقيف الجنسي في المدارس “غالباً ما تشترك في رغبة جديرة بالثناء لمحاربة جميع أشكال التمييز غير العادل”.

وحذرت الوثيقة من أن “المفهوم العام لعدم التمييز يخفي غالبًا أيديولوجية تنكر الاختلاف وكذلك الطابع المتبادل للعلاقة بين الرجل والمرأة”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here