“الفأس وقع بالرأس والقادم مؤلم”.. عبد الكريم الكباريتي في حوار مع “رأي اليوم”: جفّت الاستجابة لـ “همة وطن” ولم يكن هناك أي مصروفات للإدارة.. “سذاجة سياسية” القول ان هناك من يملك وصفة لمواجهة المتوقّع.. الحل بمشاركة سياسية ومكاشفة تبدأ اليوم و”لجان شريط أزرق” بإرادة ملكية تحفّز الإنجاز

برلين – “رأي اليوم” – حاورته فرح مرقه:

“الاستجابة للأزمة مؤلمة وأشدّها إيلاماً في البعد الاجتماعي.. المساهمة في “همة وطن” جفّت واستنفدت وكانت مخيّبة للآمال من الأردنيين العاملين في الخارج.. لا نحتاج “عقداً جديداً” بل التزاماً بالدستور والميثاق الوطني الأردني روحاً ومضموناً وليس شكلا.. وخدر الأزمة لن يستمر فـ “الفاس وقعت بالراس”.

هي جملٌ استخدمها رئيس الوزراء الأردني الأسبق والاقتصادي المخضرم عبد الكريم الكباريتي في حديثه مع “رأي اليوم” حول صندوق همة وطن الذي يرأسه، ورؤيته للمشهد الاقتصادي بعد جائحة فايروس كورونا المستجد التي أضرّ بالاقتصاد الأردني والعالمي.

الاقتصادي المعروف ورئيس مجلس إدارة البنك الأردني الكويتي الكباريتي ابتعد تماماً وبصورة أدركتها “رأي اليوم” عن “إملاء الحلول” وتقديم الوصفات الجاهزة للاقتصاد، وحين سألته عن وصفته لإنقاذ الاقتصاد في بلاده أجاب: “سذاجةٌ سياسية الادعاء بأن يفترض أي فردٍ أو مسؤولٍ أن لديه الوصفة المناسبة لمواجهة المتوقع.. وضربٌ من السذاجةِ السياسيةِ اقل ما يقال فيه”.

ناوَرت مراسلة الصحيفة- لا بل وتذاكت أحياناً-، وأبدى الكباريتي المعروف بدهائه السياسي وخبرته الاقتصادية دوماً مرونة واحتراماً، ما جعلها تورد الحوار بنصّه الكامل لتترك للقارئ المجال للحكم والتقدير.

– همّة وطن.. أين وصل الصندوق ومستقبله؟

أعتقد انا قد استنفدنا كل إمكانيات المساهمة للصندوق وقد جفت الاستجابة تماماً، وكانت مخيبةً للآمال بالنسبة لمشاركة الأردنيين العاملين في الخارج.

تم جمع 93.5 مليون دينار، صُرف منها 27 مليون لحوالي 250 ألف أسرة عن طريق صندوق المعونة الوطنية لشهر رمضان، وصٌرف أيضاً مليون عن طريق تكية أم علي، ومليون عن طريق الهيئة الخيرية الهاشمية، وندرس حاليا تقديم الدعم لهذا الشهر.

لم يكن هناك أي مصروفات أو نفقات إدارة تم سحبها من أموال الصندوق، وقد تم انتخاب ارنست يونغ للتدقيق على الحسابات وكل ما يتصل بالصندوق موجود على موقعه الالكتروني.

أما مستقبل الصندوق والمبالغ التي قد تبقى فيه فهو محددٌ بأمر الدفاع الذي صدر بموجبه، فهو شأن الحكومة ولا سيطرة للجنة الإدارة عليه.

– ما بعد الأزمة.. كيف شكل الاقتصاد وما آلية التعامل معه؟

طالت تأثيرات الجائحة على الاقتصاد جميع المرافق الاقتصادية بلا استثناء، ولكن بدرجات متفاوتة؛ قطاع السفر والسياحة هو المتضرر الأكبر ومعه عمال المياومة وصولاً لتجار المواد الغذائية.

ذلك انعكس بطبيعة الأحوال على دخول الدولة مثلما انعكس على دخول القطاعات الاقتصادية والأفراد، ولاحقاً سينعكس كل هذا على الجهاز المصرفي كمرآةٍ للأداء الاقتصادي. سوف تستمر هذه الاثار السلبية لفترة قد تطول قبل ان يبدأ التعافي الحقيقي.

الواقع والحقيقة يشيران إلى أن مرحلة ما بعد “كورونا” ستكون مرحلة مختلفة وبالتالي تحتاج إلى استجابةٍ مختلفة سواء على صعيد القطاع العام أو الخاص، وستكون مرحلة أشد إيلاماً في تأثيراتها الاجتماعية. ولن يكون هناك مفرٌّ من الاستعداد لهذا الوضع الاستثنائي.

– ما شكل الاستجابة المطلوبة؟ ومتى يفوت أوانها؟

إن إعادة الهيكلة المطلوبة تستدعي إعادة النظر في الاولويات وبما تسمح به موازنة الدولة بعد ان وصلت المديونية إلى مستويات لا يمكن ولا يجوز ان نسمح بتخطّيها خاصة عن طريق الاقتراض الخارجي.

لا يمكن ان نعيد عقارب الساعة إلى الوراء، هناك متغيراتٌ أصابت العالم والإقليم خلال الأشهر الماضية وبطبيعة الحال نحن سنتأثر بذلك سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو المالي أو الإنساني.

التكاتف الوطني المطلوب لمواجهة التحديات القادمة يحتاج الى المكاشفة وكلاهما (التكاتف والمكاشفة) يحتاج الى الثقة المتبادلة بين الدولة والمواطن، وذلك يحتاج الى المشاركة الحقيقية حتى نستطيع أن نقوم بالتضحيات المطلوبة، وهي تضحيات كما أسلفت “مؤلمة”.

– كيف يحصل التكاتف؟

تماماً كما قلت، يحتاج إلى مكاشفة حقيقية لواقع الحال وما يحمله المستقبل سياسياً واقتصادياً واجتماعياً ومتطلباته. والمشاركة الحقيقية في صنع القرار في وجه هذه الاحوال.

 

– هل نحتاج عِقداً سياسياً جديداً.. هل هذا ما تقصده؟

لا، اعتقد المطلوب هو ترميم جسور الثقة بين كافة الأطراف المُتأثرة والمؤثّرة: مؤسسات وافراد وقطاعات. وبوضوح، فإن الدستور الاردني والميثاق الوطني لاحقاً يشكلان أفضل قاعدةٍ واساسٍ للعمل بشرط الالتزام بهما نصّاً وروحاً لا شكلاً.

– لو أردت أن تنصح الدولة بـ 10 قرارات سريعة ومباشرة باعتبارها أولوية، بماذا تنصحها؟

أولاً على الدولة ان تجمع وتصنّف كل المعلومات المرتبطة بالآثار السلبية الواقعة فعلاً والمتوقّعة، والعمل على ايجاد آليات للتشاور الحقيقي مع الفعاليات والخبرات للوصول إلى استراتيجية عملية قابلةٍ للتطبيق، ومَرنةٍ بذات الوقت للتفاعل مع التطورات.

أما تحديد الأولويات، فأرى ان الادعاء بأن أي فرد أو مسؤول لديه الوصفة المناسبة لمواجهة المتوقع، أقل ما يقال فيه أنه “ضرب من السذاجة السياسية”.

– متى يجب أن نقوم بالإجراءات لنحظى بأقل حجم خسائر؟

اليوم وليس غداً، والعمل يجب أن يكون على مدار الساعة، فالخدر الذي عشناه مع الحظر لن يستمر و”الفأس وقعت بالرأس.”

– حين تقول “على الدولة المكاشفة والتشاور” من تقصد بالدولة: الحكومة، القصر، المؤسسات الأمنية؟

أقصد الدولة بكل مفاصلها المؤثّرة.

– هل تعتقد أن كل المفاصل الموجودة اليوم قادرة على التشاور مع بعضها بصورة ناجعة وفعالة لتتشاور مع فعاليات أخرى؟

نعم، القدرة موجودة إذا كان هناك إرادة جادة

 

– من يمكنه قيادة الجهد التشاوري الذي تقترحه؟ هل يقوم مثلا القصر برعاية ذلك كما حصل في الميثاق الوطني؟

لا يوجد ما يمنع أن يكون هناك لجنة أو لجان منتقاة “Blue-Ribbon Committee” برعاية ملكية حيث ذلك يعطي قوة وتحفيزاً للإنجاز.*

– هل حاوَلَت/تُحاول شخصيات “همة وطن”- باعتبار معظمها لها وزن وخبرة- القيام بجانب من الجهد البحثي أو التشاوري بصورة منهجية؟

إن منهجية عمل الصندوق مقيّدة بحدود نص أمر الدفاع ولم يرغب أحد بالقفز على هذه الحدود، من هنا، حتى هذه اللحظة لم أرَ جهداً بحثياً أو تشاورياً جادّاً بعيداً عن عمل اللجنة.

– هل تعتقد أن إناطة الجهد البحثي والاستراتيجي الذي تقترحه بهمّة وطن وأعضائها الحاليين مُجدي؟

يمكن لأعضاء همة وطن المشاركة، كلٌّ في مجال اختصاصه، في أي جهدٍ تشاوريٍّ جاد، ولقد قمنا بذلك بالفعل ولمسناه في تواصلنا الإيجابي والوحيد المستمرّ مع محافظ البنك المركزي (الدكتور زياد فريز)، ويستحق البنك المركزي بالمناسبة كل الشكر على ابقاء جسور التواصل مفتوحة بإيجابية متميزة.

– سؤالي الأخير سياسي، كيف ترى الاستحقاق السياسي المتعلّق بضم إسرائيل لأجزاءٍ من الضفة الغربية والأغوار؟

 هذا هو الشقّ السياسي الأساسي من المكاشفة التي أشرت إليها.. استحقاق صعبٌ يجب أن يكون في صلب المكاشفة والمواجهة والاستحقاق اليوم.

**

*(ملاحظة: لجان الشريط الأزرق أو Blue-Ribbon Committee: هي لجان في السياسة الأمريكية تتشكّل من خبراء منتقين للقيام بجهد بحثي أو استقصائي. هؤلاء يحظون باستقلالية عن التأثير السياسي أو السلطة، ويقدّمون توصيات مستقلة للسلطات للعمل عليها وتنفيذها).

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

37 تعليقات

  1. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستحِ، فاصنع ما شئت).
    خيبة الأمل هي أنه في الوقت الذي فيه يحول الأردنيين المغتربين ٥ مليار ديناراً بطرق رسمية وغير رسمية ويساهموا بذلك بما نسبته ١٧٪؜ من الناتج المحلي الإجمالي، فإن لصوص الوطن في مواقع صنع القرار ليسوا إلا طُفيليات تجتر ثروة الوطن بلا مقابل!
    خيبة الأمل هي أنه في الوقت الذي فيه لا يُقبل أولاد الأردني المغترب في الجامعات الحكومية – لا منحاً ولا قبولاً موحداً – ويدرّسهم إما على البرنامج الموازي في الجامعات الحكومية، وإما في الجامعات الخاصة، نجد أبناء اللصوص المستوردين والمتنفذين يدرسون أبناءهم في أرقى الجامعات وعلى حساب الحكومة، وفلان بن فلان بن علان بن فلان درس في هارفارد وكلف الدولة ملايين!
    خيبة الأمل هي أنه عندما يغترب الأردني، يُسحب التأمين الصحي منه، ويدفع ما وفّره في غربته على صحته وصحة عائلته في المستشفيات الخاصة!
    خيبة الأمل هي أنه عندما يَترك الأردني المغترب وظيفته ويسافر ويساهم في خلق فرص لغيره من أبناء الوطن، تحرمه الحكومة من حقه في إستمرار التقاعد المدني حتى لو على حسابه الخاص!
    خيبة الأمل هي أنه عندما يدفع الأردني المغترب ضريبة مبيعات عن كل استهلاكه داخل الوطن لتتضاعف الإيرادات الضريبية في الصيف، يقوم اللصوص والطغمة الفاسدة المتنفذة بسرقة هذه الأموال بشتى الطرق وتظهر عليهم على شكل فساتين وفلل وشركات وأموال في الملاذات الآمنة.
    خيبة الأمل أن نجد حكومة مستوردة مستهترة كهذه بواجباتها، كأن تقوم بتسهيل كل الإمكانيات للأردنيين المغتربين للعودة إلى الوطن مع حلول إجازة الصيف ليساهموا في رفع الطلب وزيادة الإنتاج وخلق الفرص، بل نجدها تضع عليهم قيود عدم السفر الى الاردن بالسيارات الخاصة ! قرار إن لم يكن غبياً فهو نفعياً شخصياً.
    خيبة الأمل هي أنه عندما تفتح الحكومة فمها وترخي… وتجهل ماذا يعني عودة أكثر من ٥٠٠ ألف أردني لينضموا إلى جيش البطالة في الوطن في حال قرروا العودة النهائية أو في حال إنهاء خدماتهم في الخارج!
    خيبة الأمل هي التجاهل والتغطية على المليارات التي سرقها المتنفذون، والتربيت على اللصوص والفاسدين!
    كان الأجدر بالحكومة توفير تقنية الإسوارة الذكية والسماح للأردنيين المغتربين السفر بالوسيلة التي تناسبهم، لا أن تضع كل العراقيل أمامهم. وللعلم، هناك عدد كبير من الأردنيين قرروا عدم السفر إلى الأردن هذا الصيف بسبب عوائق الحكومة المتخلفة وغير الوطنية.
    فمن يعاقب هذه الحكومة ويحاسبها على كل المصائب التي جرّتها وتجرّها للوطن وأهله؟!
    حمى الله الأردن الفساد والمفسدين

  2. دوله عبد الكريم الكباريتي نعم الأردنيون في الخارج لم يقفوا مع الوطن في محنته كما ينبغي!!
    ولكن يجب ان نستدعي انتباهك لعدة نقاط أهمها:

    أولًا: لم يغترب هؤلاء الاردنيين من وطنهم بإرادتهم او طلبًا للثراء الفاحش وإنما باحثين عن الحياه الكريمة لهم ولعائلاتهم بعد ان أجبرتهم الظروف على ذلك.
    ثانيا: لم ياخذوا معهم أموال ومقدرات الوطن او يهربوها الى الخارج بل خرجوا بخبراتهم وطاقاتهم ليعوضوا ما سلبه غيرهم منهم ومن وطنهم..
    ثالثًا: لو حصلوا داخل الوطن على نصف الدخل خارجه او ربع الاحترام او حتى خمس الفرص التي اتيحت لهم ولم تكن حصريًا لابناء الذوات والمسؤولين لما غادروا اهلهم ووطنهم
    رابعًا: لو كانت لديهم الثقة بان الأموال التي قد يتبرعون بها لوطنهم ستذهب لمستحقيها لما تأخروا ساعة واحدة ولكن انها أزمة ثقة مع المسؤولين الذين ورثوا المناصب والمكاسب
    خامسا: لماذا لم تذكر الاردنيين الذين في الداخل وأموالهم تم تهريبها الى الخارج وينتظرون ان يحلبوا ما تبقى في ضرع الوطن..
    سادسا: لماذا انتظرتم حتى وقع الفاس بالرأس ومن ذلك القصاب الذي اوقعه في الرأس هل هم المغتربين أم مصاصي الدماء وورثه النعيم
    سابعا: هل تعلم ان المغتربين وأرزاقهم رهينة سياساتكم وانكم أضعتم عليهم عشرات الآلاف من الفرص نتيجه قرارات واصطفافات غير مدروسة..
    ثامنا: هل تعلم حجم تحويلات المغتربين وان جلها يذهب لشراء شقة أو بيت صغير يدفع جزاءا كبيرا من ثمنه ضرائب ورسوم تدفع رواتب لكم ولابنائكم..
    تاسعا: هل تعلمون ان الأردني في الخارج ينافس عشرات الجنسيات التي تتميز بدعم دولها لهم على عكس ما يحصل مع الأردني الذي يجب ان يكون راتبه ثلاث أضعاف غيره لان لديه مسؤولين وابناءهم يريد ان يصرف عليهم..
    عاشرًا: اقسم اننا نحب وطننا أكثر منكم ونفتديه بارواحنا اذا جد الجد فقط وبكل بساطة اتركوه لنا..
    في النهاية قبل ان تتهموا المغتربين حاسبوا الفاسدين وقبل ان تلقوا اللوم على الآخرين ماذا فعلتم للوطن الذي جعل منكم دولة ومعالي وسعادة ؟!

  3. جاهز للتبرع بربع ما املك شرط ان يسن قانون من اين لك هذا للي في الداخل
    وتطلب رفع السريه عن حساباتهم المصرفيه في الداخل والخارج

  4. الى السيد قرفان التنكة المحترم:

    هذه الجائحة ضغطت على الدولة والمالكين والمستأجرين والعمال. فلا ذنب لأحد فيها.
    لذلك لا بد من تقاسم الأعباء بين جميع الأطراف كما يقال بالعامية ( الحمل إذا بتفرق بينشال) ثم اذكرك بأن أجرة العقارات السكنية والصناعية والتجارية قد ارتفعت خلال العقدين الماضيين كثيرا، لكنها لم تعد تناسب الأسواق ولا دخول التاجر والمواطن على حد سواء في هذه الأوقات العصيبة.
    لذلك أرى من الإنصاف تنزيل قيمة الاجارات بكل القطاعات كما أرى ضرورة إصدار أمر دفاع يجبر المالكين على إعفاء المستأجرين ببعض الأشهر حتى يتسنى المستأجر التقاط الأنفاس، تماما كما تم إلزام صاحب المنشأة بدفع كامل شهر مارس كامل ونصف شهر ابريل.

  5. .
    — يتشابه زيد الرفاعي وعبد الكريم الكباريتي في حده الذكاء والجراه والقدره العاليه على المناوره وتفهمهم العالي كيف يفكر الامريكيون .
    .
    — عله الاثنين انهما مثل برلسكوني في ايطاليا وترامب في امريكا لا لا يؤمنان باتباع روتين القانون ويعتبرانه معوقا يجب تخطيه لتحقيق التقدم بخطوات اسرع ،،، لذلك اطاح زيد الرفاعي بالعلامة القاضي موسى الساكت وكانت اول خطوه لتغول السلطه التنفيذيه على القضاء الاردني الذي كان نموذجيا ، وطعّم عبد الكريم الكباريتي بالتعاون مع سميح البطيخي جهاز العدل بمن هم قريبون من الموسسه الامنيه .
    .
    — برلسكوني اتى به الناخبون ليحل مشاكل ايطاليا فخلط الامور وعمت الفوضى وزاد الفساد وها نحن ننظر ما الذي يفعله خصم القانون ترامب بامريكا .
    .
    — الاردن بحاجه لرئيس وزراء يقوي من دور القانون ومؤسساته ويلغي كل تغول عليها بتدخل القصر ومحاكم امن الدوله و موسسه مكافحه الفساد والجهات الامنيه “ليسود القانون وحده بكل امر مهما صغر او كبر” بخلاف ذلك سنتجه نحو الاسوء و سنبقى ندور في حلقه مفرغه من كل شيء سوى اضاعه وقت ثمين لا نملكه .
    .
    — تحت ظل دوله القانون ينموا دور الاستاذ الصادق والموظف النزيه ورجل الاعمال المنتج فتزدهر الدوله واهلها ،،، اما في ظل دوله تطوع القانون فينموا دور الفاسد والمحتال والانتهازي فيتم نهب الدوله وافقار اهلها .
    .
    — اثناء الحرب العالميه الثانيه وقصف النازيه لبريطانيا جوا عده مرات يوميا كان رئيس الوزراء تشرشل يدير الحكومه من ملجأ تحت الارض يسال صباح كل يوم : كيف وضع القضاء واجراءاته ويجيب من يستغرب سواله ( اذا كان القضاء بخير فان بريطانيا بخير )
    .
    .
    .

  6. ________________ دولة الأستاذ عبدالكريم الكبارتي المحترم ،،، تحياتي و إحترامي لك،،،لا زلت أذكر رسالتك الجرئية ،،، تلك الرسالة ألتي أرسلتها للملك حسين،،،عندما كنت رئيس للوزراء،،، شاهدناه و سمعنها من التلفزيون الأردني و الإذاعة الأردنية،،،و قرأنها في جريدة الرأي الأردنية،،، لم يسبقك أحد و لم يفعلها أحد من بعدك،،، من رؤساء الوزراء،،، كتبت بالحرف أن المرجعية غير واضحة و هذا ما يربك عمل الحكومة،،، رد عليك الملك حسين،،، بأن المرجعية،،، هي هي لم تتغير ،،، بعد هذة السنيين الا تعتقد يا دولة أبا عون ،،، أن هناك حاجة للرجوع إلى دستور الملك طلال ٥٢ ،،، حتى يعرف كل مسؤول في الدولة الأردنية،،،واجباته و صلاحياته،،، و يتضح دور السلطات ،،، القضائية و التشريعة و التنفيذية ،،، بحيث لا تتغول أحدها على الأخرى ،،،أو تلغيها ،،، قلها يا ابا عون لا تنتظر لقد قلتها و أنت تجلس على الكرسى،،، الرجال مواقف .

  7. يتمتع دولة الكباريتي بمؤهلات عالية في القيادة ، الخبرة والحكمة وجسارة الطرح، كلها في إطار وطني شفاف. اتمنى ان يكون دولة ابو العون رجل المرحلة القادمة يعطى فيها كافة الصلاحيات الضرورية لإنجاح الإبحار بسفينة الوطن إلى مرفأ الامان في بيئة اقليمية معادية ودولية تائهه وغير مباليه.

  8. من كان جزءا من المشكلة لا يمكن أن يكون جزءا من الحل. والسياق العام لا يساعد على الوصول إلى حل لان من أسباب المشكلة القائمة حاليا النهج.

  9. ______________ في إحدى البلدات ،،، تسببت (حفرة) بأذى و ضرر كبير للناس ،،، طبعا ليس الكل متضرر،،، هناك مستفيدين من وجود (الحفرة) ،،،”‘الأطباء،الونشات، تجليس البودي و الدهان،….. “‘ ،،، اجتمع أهل البلدة للتشاور و التدارس لايجاد حل لهذه المشكلة ،،، كان من ضمن الحلول المطروحة،،، بناء مستشفى بالقرب منها ،،، أو توفير سيارة إسعاف عندها ،،، أو وضع حارس عليها ،،، أستقر الرأي عندهم على الذهاب إلى (كبير البلدة) و عرض هذة الحلول عليه،،، أمر (كبير البلدة) بتشكيل لجنة من الشماغات بكل ألوانها للدراسة المشكلة و إبدأ الرأي بالحلول المطروحة من أهل البلدة و التنسيب له بحل مناسب .
    _______________ اجتمعت لجنة الشماغات متعددة الألوان،،، و رفضت المقترحات المقدمة من المواطنين و ذلك لما تسببه من كلف مالية كبيرة،،، و نسبت بردم الحفرة الحالية وحفر حفرة جديدة بالقرب من المستشفى القائم ،،، وبذلك توفر على خزينة البلدة راتب حارس و ثمن سيارة إسعاف و كلفة بناء مستشفى جديد،،،أعجب (كبير البلدة) بتنسيب لجنة الشماغات و أعطى الموافقة عليه .
    _____________ فرح المشكلة ليست (الحفرة)،،،المشكله مع المستفيدين من (الحفرة) ،،، و الأستاذ (عبد الكريم الكبارتي ) يعرف أن الحل ليس بتبديل مكان الحفرة بل ردمها و منع استحداث أي حفرة جديدة،،، يعرف ذلك لكنه يصمت ،،، خوفا أو تجنبا لشرهم ،،، على قاعدة إبعد عن الشر و غنيله،،، أو ربما إبعد و إلبد .

    ▪︎ رئيس وأعضاء لجنة الشماغات متعددة الألوان ،،،مصلحتهم تقتضي وجود (الحفرة) بعض النظر عن مكانها .

  10. انشاء واستعراض ،، لم يضع حلول ولا حتى نصائح ولا اقتراحات ولا افكار ولا رؤى

  11. اجروها للصين بينفضوها في 5 سنين ويشغلوها ويستثمروها ويدفعوا ديونها

  12. السيدة توجان اكرر ما سالتي وان جاز لنا التوضيح في ظل ما أعترى (الدستور ومفردات قوانينه ) من تغول على مذبح العولمة والحداثة والتنوير و قوانينها (الجمل بما حمل ) باتت الساحة على قاعدة غير مستقرّة اصابها صراع المعايير ناهيك ان مفردات قوانينه مستمّده من القانون الإنجليزي والفرنسي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وبإجماع علماء التشريع والقانون والإجتماع مصدر العقد الإجتماعي (الدستور) ومفردات قوانينه روافع المنظومه المعرفيه المتحركه من قيم وثقافة وآعراف وثابتها العقيده ولكل مجتمع خصوصيته “ولايعقل مايجب ان يكون في حواري باريس يجب ان يكون في حواري عمان “؟؟؟؟؟ وباتت مشكلتنا كيف نحكم ؟؟؟حيث كل يغني على ليلاه والأنكى من يغني على ليلى غيره (جاهلا واوتابعا واو مقلدا ) والأنكى مابينهم من خفافيش الظلام الذين يعيثون إفسادا وفسادا لحساب أجندة الغير (مؤدلجا واوتابعا مدولرا ) ؟؟؟؟!!! ومازاد الطين بلّه أصحاب الذوات من تربع على رئاسة الحكومه العتيده(مع احترامي للقابضين منهم على جمر الوطن ) الذي لايفلت عقال الإصلاح والتغيير في تنظيراته وادبياته إلآ بعد مغادرته كرسي المسؤليه سيمّا السياسة والإقتصاد تراكمات سلوكية والأنكى الخلف يحمّل السلف والعكس وهكذا دواليك في ظل غياب الشفافيه والمسألة والمؤسسيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وما استوقفني اقتراح دولة الرئيس الكباريتي حول اللجان التي فاضت الساحة الأردنيه بعديدها وبات كما قال المثل “لكل غفير غفير” ؟؟ وامّا بشأن المغتربين على فدر” مابتقدم بتلاقي ” وهذا يحتاج الى قراءة شاملة بعيدا عن جلد الذات يتم من خلالها بناء جسر التواصل مابين المواطن في بلد الإغتراب والوطن بكافة متطلباته ؟؟؟؟؟

  13. المحامي محمد احمد الروسان عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية

    … لا يا سيد عبد الكريم الكباريتي المحترم: الاردن بحاجة الى عقد اجتماعي جديد اي الى دستور جديد ينص على ملكية دستورية مقيدة لكي نتمكن من الخروج من ازمات المركبة وقد كنتم جزء منها في السابق وحكومتك، ملكية دستورية مقيدة حتّى نستطيع مواجهة الكيان الصهيوني ومشروعه في المنطقة.

  14. ______________ “– حين تقول “على الدولة المكاشفة والتشاور” من تقصد بالدولة: الحكومة، القصر، المؤسسات الأمنية؟”
    “أقصد الدولة بكل مفاصلها المؤثّرة”

    ____________ حوار فرح مع عبد ،،،يشبهة الحوار التالي : الإبن أبي ماذا تتوقع أن تلد فرسنا و متى؟،،، الأب: مهر أو مهرة يمكن بالنهار و احتمال باليل .

  15. ابدعت يا عرار بتعليقك
    الحل بسيط التوجه شرقا للتنميه الاقتصاديه والشراكه مع الصين
    العشق للغرب والتبعيه له خسرنا الكثير من وراءها اقتصاديا ووجوديا بفقدان الهويه نتيجة موءامراته على الاردن وفلسطين وعلى كل ما هو عربي ماذا اورثنا الغرب غير الفساد وطوابير من الفاسدين والمتطفلين
    تغير النهج الاقتصادي من اقتصاد ريعي الى اقتصاد انتاجي
    تشجيع الزراعه التي اهملت والاراضي الزراعيه في سهول حوران ومادبا والكرك والطفيله اصبحت فلل وشوارع ليكسبوا الفاسدين من اصحاب القرار المليارات وتهريبها الى الملاذات الامنه بالمضاربات
    اخراج واستثمار ثروات الاردن التي على السطح والمدفونه بارضه

  16. السؤال الأهم لماذا الانتظار كثيرا من الشرفاء الذين التي لم تتلطخ أيديهم باثم هذا الوطن والذين يخافون الله ينتظرون دورهم فإن كانت النية موجودة لدى أصحاب القرار فهذه فرصة للنهوض بالوطن والتحالفات السياسية لها إيجابياتها ايضا فالدين العام وصل إلى نقطة الخطر فلا عادت الأمور تسمح بالانتظار .

  17. .
    الفاضل مهاجر ،
    .
    — اخي ،، ( لانك لا تحبذ كلمه سيدي وانا احترم رغبتك )،،، من متابعاتي لما تكتب اجد انك انسان وطني مثقف وصاحب وجهه نظر مميزه ،،،حتى ولو اختلفت مع ما تطرح فهذا لا يقلل ابدا من اهميه ما تكتبه من افكار ومقترحات ,,, واعذرني لصراحتي ، مشكلتك هي ان افكارك احيانا تاتي بنسق عفوي ومبعثر رغم قيمتها العاليه واتمنى عليك ان تعطي تلك الافكار تنسيقا بالطرح حتى يستفيد منها من يقراوها وتكون منطلقا لحوار مع من يويد او يعارض تلك الفكره
    .
    — انت لم اتهمك بانك حاقد على الطبقه العليا ولا اطن ان مثقف اصلاحي مثلك يتحرك بدافع الحقد بل بدافع الحرص والغيره على الوطن الذي المسه فيما تكتب . بالاضافه الى انتي اتفق معك ان من يصنفون انفسهم بالطبقه العليا واعرف معظمهم نعرفه وثيقه هم من اسهم في صنع الازمه التي نمر فيها لانانيتهم وسطو بعضهم على المال العام .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  18. .
    الفاضل صلاح عبد الصمد الخمايسة ،
    .
    — سيدي، سؤالكم يشرفني ، انا بخير والحمد لله ،
    .
    لكم بالغ الاحترام والتقدير .
    .
    .

  19. عندما انتقل الى الشق السياسي وقرارات إسرائيل. تحدث عن الماشفه والجرئه ونسي ان يقول. أخبروا الشعب الأردني اننا ليس لدينا خيارات أمام الوضع الاقتصادي. وأعتقد أن للصحفي مصلحه في ترك الحوار كما هو. بالونات الاختبار. نحن ذاهبون إلى المواجهه او المواجهه. لا حل في مستقبل الأردن. أما المواجه مع الشعب او المواجهه بالشعب.

  20. عبد الكريم شخصية اقتصادية سياسية وصاحب رؤية وصاحب جرأة باصدار القرارات
    وتميز بالذكاء والحنكة وهو من المخلصين لبلده وله جمهور أردني يتمنى عودته لرئاسة الحكومة
    فهو اقتصادي بامتياز وسياسي بامتياز وإداري بامتياز وماهر في توجيه البوصلة في الاتجاه الصحيح
    لقد أثبت الكباريتي في كل مراكز القيادة بأنه المخضرم الذي يعمل بجد وقوة وهو من الأشخاص الذين يتحكم بمن حوله بأسلوب إداري شدبد ولين
    شكرا عبد الكريم الكباريتي

  21. الكل يريد أن يبعد عن المسؤولية و شبح الاقتصاد القادم. التوقعات 30-35% بطالة و 2،5 مليار عجز ميزانية ولا توجد أي استراتيجية حقيقية للحكومة لمواجهة الوضع القادم.

  22. لفت انتباهي نقطتين….
    ١..العتب وخيبة الأمل من تبرعات الأردنيين بالخارج…. على اساس انه اللي نهبوا البلد وقاعدين بقصور عبدون والرابيه ما قصروا بالدفع… اغلب المبالغ جمعت من البنوك والشركات اللي الحكومه الها فيها نصيب كالفوسفات والبوتاس

    ٢.. لجان الشريط الأزرق.. لماذا؟؟؟ المجلس الاقتصادي والاجتماعي قدم توصيات حره جريئه احسن من مائة شريط ازرق…

    القضيه ان البلد ناقصها القرار الجريء القوي…. اللي ما يحسب حساب غير إحقاق الحق والعدل للشعب الغلبان

  23. هل فكر الأردنيون في شراكة حقيقية مع الصين في منطقة العقبة الإقتصادية.. طوق النجاة هناك.. وما موقع العقبة في مشر وع الصين الكبير طريق الحرير الجديد.. وماذا لو كلف الكباريتي للإشراف على هذه الشراكة.. ممثلا للجانب الأردني.

  24. لي تساؤل وملاحظات …….التساؤل هو عن عودة السيد الكبارتي مجددا الى السطح ، هل هو في اطار االنفخ عليه لأزالة ما تراكم عليه من غبار مع مرور الزمن وذالك بهدف اعادة تدويره ؟؟ . من ملاحظاتي أن أهم ما طرح من أسئلة أثنان ، أولاهما : من يقصد بالدولة ؟؟ اجابته كانت صائبة ولكن واقع الأردن ( كما هو الحال في كامل الدول العربية وبتفاوت ) ليس كذالك فالرأس هو الدولة ومن تم ذكرهم لا يعدوا كونهم أدوات ، الملاحظة الثانيه تتغلق بالسسؤال المتعلق بالتساؤل فيما اذا كانت هناك من حاجة الى عقد سياسي واجتماعي جديد ؟؟ أظن أن باجابته بعضا مما يجب أن يكون الأمر عليه وهو ما يتوجب الأصرار على القيام به .

  25. الى سالم: ما ذنب صاحب العقار في خساره ٤ اشهر؟
    هناك ناس وضعوا كل اموالهم ومدخراتهم لشراء شقه وتاجيرها حتي يضمن لهم دخل ثابت. ما ذنبهم!
    طرحك غير منطقي ولا يراعي كل الفئات.

    الى المغترب: دائما تطرح مواقف حدثت مع الفئات العليا بالاردن.. واتهمتني من قبل انني حاقد علي الطبقه العليا.
    وما اراه من مكاني كواحد من عامة الشعب ان الفئات العليا هي سبب خراب الاردن.. لا مشكله لدي بابقاء الطبقه العليا محصوره في نطاق ضيق .. لكن ما حصل اخر ٢٠ عاما ان الطبقات العليا تغولت واصبحوا فوق القانون وتكاثروا بشكل مخيف.. وكثرة العدد ادت الي انهاك مصادر الدوله اللتي لك تعد تكفي لفسادهم وكنتيجه لتطور غير طبيعي الفساد ضرب جميع مرافق الدوله. وبشكل بشع . من ينكر كلامي يكون واهم ومنفصل عن الواقع. هناك شواهد عديده وادله يعرفها جميع من في الاردن علي كلامي.

    مثلا : الخط السريع تحول من قطار الي خط باص ولغايه اليوم لم يحدث شيئا وبقي الشارع كما هو وقريبا سنحتفل بعيد ميلاد ال ٢٠ سنه لفكره الخط السريع

    لا اقدم فقط انتقادات لكن اطرح حلول وبدايه نبدا بالضرب بيد من حدبد علي كل فاسد ومرتشي وخائن للامانه
    وثانيا اعاده تاميم جميع المنشات الوطنيه اللتي تم تخصيصها بابخس الاثمان او دفع القيمه الحقيقه لتلك المؤسسات الوطنيه
    ثالثا اعلان البيعه للعائله الهاشميه علنا ومن يتعرض للعائله المالكه بالكلام او الفعل يتم تحويله لمحاكم امن الدوله
    ٤ – لدينا مصادر طبيعيه لا يتم استغلالها ونبدا بقطاع السياحه وتطوير حقيقي وليس مجامله وابعاد وزيره السياحه الحاليه الليت كانت وزيرة تطوير قطاع الاتصالات ..لم تفلح هناك فلن تفلح هنا واسناد الامر لمن يستحق وليس مجامله وينطبق علي جميع المواقع.

    الوظائف لمن يستحقها وليست منح وعطايا وهبات
    ٥- قطاع الطاقه مساله امن قومي ويجب الاسثمار فيها حتي لا يكون القرار السياسي مرتهن ليس بالضروره كل اردني عنده سياره لكن بالضروره ان تكرن شبكه مواصلات عامه تغطي المملكه جميعها واعاده تفعيل الخط الحجازي الاردني

    تعبت وانا اكتب لكن فهمتوا المقصود

  26. الكباريتي استلم منصب رئيس وزراء.. اتمني لو يعدد لنا انجازات حكومته.
    هناك قاسم مشترك بين الحكومات الاردنيه المتعاقبه واوضحها عون خصاونه بكل شفافيه عندما استقال من رئاسة الحكومة

  27. مشكلة الإقتصاد قديمة فمنذ سنوات والكل ينادي بفريق اقتصادي يخرج الدولة من ازماتها المتراكمة ولو نظرنا للواقع فدائما الحلول هي على حساب جيب المواطن.
    لو سألنا اي مواطن ماسبب تردي الوضع الاقتصادي اول جواب سيكون وهو المهم وجود هيئات مستقلة لا لزوم لها فقط تستنزف الموازنة ولا احد قادر على اغلاقها وارجاعها لوزارتها الام
    كذلك الدولة تعاني من شح الامكانيات ومع ذلك نسمع عن رواتب تمنح بألاف الدنانير هنا و هناك
    كذلك المركبات التي تصرف لبعض موظفي القطاع العام. فليستخدم الموظف مركبته الخاصة أسوة بموظفي القطاع الخاص.
    فوائد البنوك التي تستنزف كثيراً من دخل الأردنيين فهي تعد من أعلى الفوائد على مستوى العالم وتسهم بتباطوء عجلة التجارة والاقتصاد
    الضرائب المرتفعة كالضريبة المقطوعة على المحروقات والتي اسهمت بارتفاع الأسعار لانعكاستها السلبية على دخل المواطن.
    ايجارات الشقق والمحال التجارية والتي تشكل عبئ كبير على كاهل المواطن في ظل تدني الأجور والرواتب
    كل ما سلف هو من أهم الأسباب التي أثرت وبشكل كبير على الإقتصاد وليس فيروس كورونا فازمة الفيروس جديدة ولم تتعدى الثلاثة أشهر فلا يعقل ان الثلاث أشهر السابقة هي سبب دمار الاقتصاد فالبطالة موجودة وتدني الأجور موجود ومن تحمل معظم الكلف هو الضمان الاجتماعي والقطاع الخاص والمواطن نفسه الذي خسر عمله واوقفت مصالحه

  28. اتمنى على صانع القرار تأجيل اقساط القروض الشخصيه للأفراد حتى نهاية هذا العام لأنه جد الوضع سيء جدا

  29. هو وافق تقربا لصاحب القرار و استجابة لرغبة محافظ البنك المركزي ،، و تعاملت معه الحكومة بحذر و عينت البعض معه ربما للرقابة

  30. سؤال السيدة توجان سؤال حق , خاصة كونها تعلم انة فعليا لا يوجد دستور بالبلد

  31. يشكر الموقع الذي يسمح للمعلقين على بإبداء ارائهم وشكرا لكبير المعلقين الرجل الطيب صاحب الخبرة الكبير السيد المغترب الذي افتقدنا تعليقاته طويلا من الوقت فعساه دائما محوطا بالصحة والسعاده..

  32. .
    — اجوبه عامه لا تعكس اسلوب عبد الكريم الكباريتي الجريء والواضح عاده ،،،
    .
    — فشل صندوق همه وطن لا يلام عليه لانه نزل عليه بالباراشوت وكان صعبا عليه ان يرفض ، ولا يغيب عن محنك كالكباريتي ادراك اهداف من كانوا يسعون لهذه المبادره وهي تبييض صفحتهم والتقرب من صاحب القرار فبل ان تصل اليهم فرق المسائله .
    .
    .
    .

  33. لا بد من اصدار امر دفاع يعقي المستأجرين من الاجار لمدة لا تقل عن 4 اشهر….. الزضع يجتاج تعاون الجميع حتى تبقى المركب سايرة

  34. * لدواعي المهنية، كان يجدر بالزميلة أن تتوه بأن السيد الكباريتي هو من كتب الأسئلة والإجابات، وأجرى الحوار معه نفسه، ثم أرسله لها عبر الإيميل..

    * محزن هذا المستوى من الطرح وتقديم الذات للمرحلة المقبلة..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here