الغيرة تدفع فتاة لارتكاب جريمة مروعة.. والضحية غير متوقعة

واشنطن- متابعات: أطلقت فتاة النار على مدربها في ميدان رماية يقع وسط مدينة بولتافا شمال شرق أوكرانيا، لترديه قتيلا، وذلك بعدما نشبت مشاجرة حادة بينها وبين عشيقها.

واعتلقت شرطة بولتافا الفتاة وتدعى فيرونيكا موتورينا (18 عاما)، بعد ساعة من قتلها مدربها ايغور سموليانينوف البالغ من العمر 64 عاما.

وأظهرت التحقيقات وفقا لما نقلت وكالة إرم عن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن الفتاة كانت غيورة جدا على حبيبها، وقبل وقوع الحادث نشب بينها وبينه سجالا عنيفا، لأنها شكت بخيانته لها مع فتاة أخرى.

وتوجهت موتورينا إلى ميدان الرماية، حيث كانت تتدرب على إطلاق النيران باستخدام الأسلحة المتنوعة.

وللتخفيف من توترها في ميدان الرماية، أطلقت النار في البداية على الهدف باستخدام مسدس “غلوك من عيار 7.62 مم”، ثم استخدمت بندقية من نوع “AK-74”.

وبعد فترة من الوقت، طلبت من مدربها سموليانينوف، مسدسا من نوع”مارغولين”، ليوافق ويعطيها إياه.

وقال شهود على الحادث في التحقيقات:”بدلا من مواصلة موتورينا إطلاق النار على الأهداف، وجهت السلاح إلى المدرب وأطلقت نحوه عيارين ناريين، حيث سقط على الأرض، بينما فرت الفتاة من المكان”.

ثم هرع موظفو ميدان الرماية المصدومين للاتصال بخدمات الطوارئ، وفور وصول المسعفين للمكان، أكدوا أن الضحية قد مات بالفعل.

وأظهر فحص الطب الشرعي أن الرجل توفى على الفور بعد إطلاق النار عليه في منطقتي القلب والرأس.

ووجهت الشرطة للفتاة بعد اعتقالها مباشرة، تهمة القتل، وأمرت بسجنها لمدة شهرين قبل محاكمتها وحتى تنتهي مجريات التحقيق معها.

وفي أولى جلسات الاستماع في المحكمة، السبت الماضي، قالت المتهمة موتورينا لوسائل الإعلام المحلية: “إنها لم تكن تريد قتل مدربها”.

ووفقا لوسائل الإعلام الأوكرانية، فإن فيرونيكا موتورينا تدربت على إطلاق النار من  أنواع متعددة من الأسلحة، وأرادت الانضمام إلى الجيش الأوكراني، ولكن تم رفض طلبها.

وقال صديقها أثناء التحقيق معه: “كانت غير مستقرة عاطفيا وعبرت عن رغبتها الدائمة في قتل شخص ما”.

وتواجه الفتاة عقوبة السجن لمدة تصل إلى 15 عاما في حال إدانتها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here