الغنوشي لا يستبعد تغيير حكومة الشاهد قبل الانتخابات

تونس / يسرى وناس / الأناضول – لم يستبعد رئيس حركة النهضة ، راشد الغنوشي، الأحد، إمكانية تغيير حكومة يوسف الشاهد بحكومة تكنوقراط أو حكومة انتخابات أو الإبقاء عليها إلى حين إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقررة أواخر 2019.
جاء ذلك في تصريحات إعلامية له على هامش زيارة لعدد من المكاتب المحلية لحركة ;النهضة في ولاية المنستير شرقي البلاد.
وقال الغنوشي إن حركة النهضة (أكبر قوة بالبرلمان بـ68 نائبا من أصل 217/إسلامية) في تشاور مع كل الأطراف بشأن الحكومة القائمة اليوم إذا ما كانت ستقود البلاد إلى الانتخابات أو اجراء تغيير حكومي وتشكيل حكومة تكنوقراط أو حكومة انتخابات لتامين الاستحقاق الانتخابي ، متابعا بالقول فرضية غير مستبعدة .
كانت حركة النهضة من الداعمين لفكرة الاستقرار الحكومي أو التعديل الجزئي عليها، في الوقت الذي كانت فيه أحزاب أخرى على غرار حزب نداء تونس  (41 نائبا/ليبيرالي) تدعو إلى تغير الحكومة بما في ذلك إقالة رئيسها يوسف الشاهد.
وشدّد الغنوشي قبل أشهر على  حاجة البلاد إلى الاستقرار الحُكومي وتحسين الأداء في المجالين الاقتصادي والاجتماعي ومكافحة الفساد.. على أن تلتزم الحكومة بالتفرغ الكامل لتنزيل (لتنفيذ) بنود وثيقة قرطاج (المحددة للأوليات الاقتصادية والاجتماعية للحكومة) .
وفي مايو/أيار الماضي، أعلن  نداء تونس ، عبر بيان، أن  الحكومة الحالية تحوّلت إلى عنوان أزمة سياسية، ولم تعد حكومة وحدة وطنية .
ولم تتحد رسميا بعد آجال الانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة في تونس.
لكن رئيس هيئة الانتخابات في تونس، نبيل بفون، قال، في تصريحات سابقة له، إن الهيئة بصدد إعداد رزنامة الانتخابات القادمة، ومن المرجح تنظيم التشريعية في أحد أيام الأحاد من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، فيما ستكون الرئاسية أحد أيام الأحاد من نوفمبر/تشرين الأول التالي له.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here