الغارديان: مشروع القرار الذي اقترحته تونس وإندونيسيا للتصويت عليه في مجلس الأمن الدولي اختبار للدعم الديبلوماسي الذي تحظى به خطة ترامب على المستوى الدولي

الغارديان نشرت تقريرا لمحرر الشؤون الديبلوماسية باتريك وينتور يتناول فيه مشروع القرار الذي اقترحته تونس وإندونيسيا للتصويت عليه في مجلس الأمن الدولي بهدف إدانة خطة السلام التي أعلنها ترامب.

ويرى وينتور أن مشروع القرار ربما لن يتم طرحه للتصويت من الأساس بعدما لاقت المسودة اعتراضات من الجانبين البريطاني والأمريكي حيث تنص المسودة على أن الخطة تنتهك حقوقا أساسية للفلسطينيين.

ويشير وينتور إلى أنه ينظر للفكرة على أنها اختبار للدعم الديبلوماسي الذي تحظى به خطة ترامب على المستوى الدولي كما أنها أيضا اختبار للنهج الديبلوماسي لبريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي وسعيا لمعرفة درجة اصطفافها مع سياسات إدارة ترامب.

ويعرج وينتور على مطالب بريطانيا التي حاولت من خلالها تجنب الإعلان بصراحة عن تأييد الخطة حيث طالبت بإدارج بند جديد في مسودة القرار يدعو الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي للعودة إلى طاولة المفاوضات.

ويوضح أن الإضافة التي اقترحتها بريطانيا ستسمح لها باعتبار خطة ترامب قاعدة لبدء مفاوضات جديدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ويؤكد وينتور أن الإدارة الأمريكية وجهت عدة ملاحظات للمسودة وأعتبرتها غير مقبولة مشيرة إلى انها ستستخدم حق النقض (الفيتو) في حال وجدت أن القرار سيصدر من مجلس الأمن بهذه الصياغة.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لازالت القوى الاستعماريه تمارس الاستكبار والغطرسه وظلم الشعوب وفي النهاية تطالب بعدم استخدام العنف ؟! فيما هي مارست الاعدامات في عواصم الدول المستعمره ، في مقابل من يحتفظ بسكين او رصاصه فارغه !!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here