الغارديان: ماذا يقول لنا خطاب ترامب لأردوغان عن شخصية الرئيس الأمريكي؟

نشرت صحيفة الغارديان مقالا لجوليان بورغر مراسلها في العاصمة الأمريكية واشنطن بعنوان “ماذا يقول لنا خطاب ترامب لأردوغان عن شخصية الرئيس الأمريكي؟”

يقول بورغر “لقد أصبحنا نعرف الآن أن ترامب يكتب خطاباته الرئاسية بنفس الأسلوب الذي يتكلم به مستخدما مزيجا من المديح والتهديد بشكل فج، حيث استخدم في خطابه الأخير للرئيس التركي اللغة نفسها التي قد يستخدمها مالك في إنذار مستأجر بالإخلاء، ولكن في أقبية البيت الأبيض”.

ويضيف بورغر أن “أبرز ما كشف عنه الخطاب هو أن التمييز بين الصياغة الشخصية التي يستخدمها ترامب والصياغة الرسمية للرئاسة الأمريكية قد ضاع واختفى. ففي بيت أبيض طبيعي، يوجد مستشارون يصيغون عبارات الرئيس في جمل دقيقة، ومنسقة، لكن كل هؤلاء استقالوا أو أقيلوا أو تم تخويفهم من قبل ترامب الذي أصبح أكثر اقتناعا بعظمته وحكمته التي لاتضاهى”.

ويواصل قائلا “العبارات التي استخدمها ترامب تضاهي عبارات مالك يخاطب مستأجرا لديه يرفض دفع الإيجار حتى يتم إصلاح السباكة مثل “لاتكن صعب المراس، ولاتكن أحمق”.

ويخلص بورغر إلى أنه تبعا لعدم قدرته على قبول المشورة، أزال ترامب كل المعايير والنظم التي وضعها سابقوه ليضمنوا أنه مهما كان الوضع الذي يوجد فيه الرجل، أو ربما يوما ما المرأة في مركز البيت الأبيض فسوف تكون مخاطبات الرئاسة الأمريكية رسمية واحترافية. أما خطاب أردوغان فهو نتيجة عمل غير احترافي، وما كان ينبغي أن يكون وثيقة رسمية أمريكية أبدا”. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. انتخاب الأثول ترامب هو ترجمة فعلية لما يوصف به معظم الشعب الأمريكي من اللامبالاة والعنجهية ، وها هو من أنتخبوه تسير سيرته من سيئ الى أسوأ منذ انتخابه ولحد الآن ……
    والعجيب ان هناك من سلموا بلدانهم وثرواتها الى ، أثول البيت الأبيض ، تاجر الخردة ترامب !!

  2. اللغة التى استخدمها ترامب مع اردوغان صحيحه 100/100 تسمى لغة العصايه من تحت العبايه وهى اللغة الوحيده التى يفهمها اردوغان ومن على شاكلته . القاصى والدانى وكل العالم قالوا : يا اردوغان لا تدخل الى سوريه فهي ليست ارضك سوف يهجر الالاف ويقتل الالاف واذا كنت تخشى من الاكراد فلا مانع ان تعمل منطقه امنه داخل الاراضى التركيه وليست السوريه …. ولكن بدون فائده, ناس لا تفهم الا بالعصايه .

  3. لدينا مثل عامي يقول بأن القوي عايب وترامب والجمهوريون عموما اسلوبهم فج وطريقتهم هي طريقة الكاو بوي في الادارة والسياسه وما كان امام الرئيس التركي سوى ابتلاع السكين خوفا على اقتصاد بلاده من التدمير وما دام قد حصل على مااراد تحقيقه بالحرب حصل عليه في غضون ه ايام وبالسلم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here