الغارديان: لماذا تراجع نتنياهو عن ضم الأراضي فورا؟

نشرت صحيفة الغارديان مقالا تحليليا كتبه، أوليفر هولمز، يشرح فيه تراجع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن الضم الفوري للأراضي الذي أعلن عنه تزامنا مع إعلان “نظرة ترامب للسلام” في الشرق الأوسط.

يقول أوليفر عندما عرض ترامب “نظرته للسلام” كانت منسجمة تماما مع طموحات اليمين المتطرف الإسرائيلي للسيطرة على معظم الأراضي الفلسطينية. وما فعله رئيس الوزراء الإسرائيلي هو أنه أخذ يتباهى بأن الولايات المتحدة أعطته الضوء الأخضر لضم الأراضي مباشرة.

وحتى السفير الأمريكي في إسرائيل المعروف بمساندته للمستوطنين، ديفيد فريدمان، قال إن إسرائيل “ليست مطالبة بالانتظار على الإطلاق”، ويمكنها أن تسارع إلى فرض سيادتها على المستوطنات اليهودية.

وكان يفترض أن يناقش مجلس الحكومة هذه القضية يوم الأحد، ولكن تأجل الاجتماع. ليتراجع نتنياهو يوم الثلاثاء ويقول في تجمع انتخابي لن يطلب من الحكومة التصديق على ضم الأراضي إلا إذا فاز في انتخابات 2 مارس/ آذار.

ويرى الكاتب أن نتنياهو تسرع في إعلان شروعه في ضم الأراضي واستبق حتى واشنطن، إن ذكر ترامب أن الاعتراف بالأرض الممنوحة لإسرائيل “فوري التنفيذ” ولكنه أضاف أن لجنة أمريكية إسرائيلية لابد أن تتأكد قبل ذلك من مطابقة العملية للخريطة التي جاءت في مقترح الصفقة.

وقال جاريد كوشنر مهندس الصفقة إنه يرى أن تؤجل العملية إلى ما بعد الانتخابات.

ويضيف أوليفر أن تراجع نتنياهو عن ضم الأراضي فورا قد يعصف بحظوظه في الانتخابات. فقد حاول إبراز انتصاراته الدبلوماسية للتغطية على اتهامات الفساد التي تلاحقه. ويبدو أنه مهدد بفقدان أصوات مجموعة يسعى لاستمالتها هي مجموعة المستوطنين.

فقد وقف عدد من المستوطنين المحتجين أمام بيت نتنياهو في القدس يطالبونه بالمضي في ضم الأراضي وعدم انتظار إشارة الولايات المتحدة.

ويبدو أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، حسب الكاتب، في مأزق بين اليمين المتطرف الذي يطالبه بالمضي فورا في ضم الأراضي والولايات المتحدة التي تريد منه الانتظار.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    اليمين المتطرف واليسار الصهيوني كلهم ودقه واحده واعداء الفلسطينيين. الواجب محاربة الجميع.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here