الغارديان: كندا تتملص من صفقات السلاح مع السعودية

نشرت الغارديان مقالا لمراسلتها في تورنتو ليلاند غيكو تتناول فيه ملف صفقات السلاح بين كندا والمملكة العربية السعودية.

وتشير الجريدة إلى ان رئيس الوزراء جاستين ترودو أكد أن حكومته تسعى للانسحاب من هذه الصفقات لكنها لم تتوصل بعد إلى الطريقة الأمثل لفعل ذلك.

وتوضح الجريدة ان هذه التطورات تأتي بسبب مقتل الصحفي جمال خاشقجي في مقر القنصلية السعودية في اسطنبول والتطورات الأخيرة في حرب اليمن وهي التطورات التي أدت إلى وضع ضغوط شعبية على كاهل ترودو لوقف التعاون العسكري مع الرياض تماما مثلما ألغت السويد وألمانيا صفقات سلاح كانت قد أبرتها في السابق مع الرياض بسبب الضغوط الشعبية.

وتنقل الجريدة عن مارك كيرستن مدير مؤسسة وايامو ومؤلف كتاب “العدالة والصراع” قوله إن ” الحكومة الكندية وصلت إلى مرحلة يجب ان تقتنع فيها بأن هذه العلاقات مضرة بسمعة كندا”.

ويوضح كيرستن أن هذه الحالة معروفة وحدثت سابقا حيث تعلن الحكومة الكندية موقفا معينا في الإعلام ثم لا تحرك ساكنا على المستوى العملي أو ربما تفعل نقيض ما أعلنته سابقا.

وتضيف الجريدة أن صفقات السلاح أبرمت أثناء عهد الحكومة المحافظة السابقة عام 2014 لكنها تواصلت في عهد الحكومة الليبرالية التي يقودها جاستين ترودو حيث تمد كندا المملكة العربية السعودية بسيارات مدرعة خفيفة الوزن وسريعة الحركة بما تبلغ قيمته نحو 20 مليار دولار أمريكي. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. باسمه تعالي
    لو كانت كندا تؤمن حقاً بحقوق الانسان لما تعاقدت مع النظام السعودي (نظام ابو منشار) من الاول.
    العالم كله يعرف من هم ال سعود الذين يفتكون باهل اليمن الاحرار لانهم قالوا لا للنظام السعودي المنبطح لاسرائيل و امريكا.
    النظام السعودي يستغل امواله لقتل الشعوب الحره (اقصد كل من يخالفه من الشعوب). انظروا ماذا حصل لدوله قطر بعد ان خالفت ال سعود لوجود علاقات دبلماسيه مع ايران.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here