الغارديان: قصص الموت في زمن “كورونا”

 

 

في “الغارديان” أيضا تضرب الكاتبة “ديان نويل” أمثلة على بعض التجارب المروعة لعدد من الأسر في التعامل مع فقدان أحبائها جراء هذا الوباء في طول وعرض البلاد.

تذكر الكاتبة أن أخاها توفي في بداية مايو الماضي حيث ” كان عمره لا يتجاوز الستينيات ، ولم يكن موته يبدو كأنه نهاية محتمة وفي الوقت المناسب ، أمضى أيامه الأخيرة في المستشفى، العاملون هناك كانوا لطفاء ويجتهدون بلا كلل لجعل ساعاته الأخيرة مريحة قدر الإمكان” ولكن على الرغم من أنه كان في جناح خالٍ من حالات مصابة بافيروس، لكن زيارته لم تكن ممكنة إلا إذا رشح أحد أفراد العائلة ممن سيتعين عليه الخضوع للعزل لمدة 14 يومًا.

وتضيف الكاتبة “عندما نشرت والدتي نبأ خسارة أخي صراعه مع المرض أخيرًا، أثار ذلك مشاعر متضاربة وغير متوقعة لدينا ندم على ظروف وفاته من ناحية، وإرتياح أنه وضع نهاية لمعاناته” لكن الكاتبة لا تنكر “الشعور بالذنب” أن العائلة لم كن قريبة من فقيدها في الأيام الأخيرة من حياته.

لكن الجزء الأهم في معاناة عائلتها ليست القصة الأكثر حزنًا في حياتها بل في “الشعور بالتواضع حيال التضحيات التي يقدمها الآخرون، موظفو الرعاية الصحية الذين يعيشون منفصلين عن عائلاتهم ، ويضعون حياتهم على المحك، ويتحملون الحرمان حتى يتمكن الناس من أن يكونوا آمنين”.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here