الغارديان: في مصر حتى الخطأ المطبعي قد يعرض الصحفي للخطر

 egypt-journalist.jpg66

لندن ـ نشرت صحيفة الغارديان مقالا لكريس اليوت تحت عنوان “في مصر حتى الخطأ المطبعي قد يعرض الصحفي للخطر”.

يقول الكاتب ان الاخطاء المطبعية من أخطر العوامل التي قد تؤثر على سمعة الصحف او صدقية الصحفيين لكنها من النادر أن تكون سببا في تعريض حياة صحفي للخطر إلا في مصر التي ادرجت ضمن قائمة الأماكن الأخطر في العالم للصحفيين.

يروي اليوت قصة ملف مصور نشر في صحيفته لتظاهرات مؤيدين لخارطة الطريق التي وضعها الجيش بعد عزل الرئيس المصري محمد مرسي ونشر تحت عنوان “مظاهرات للمعارضة في مصر”، مضيفا إلى انه رغم تصحيح الخطأ بعد ستة دقائق فقط إلا أن الخبر كان انتشر كالنار في هشيم وسائل التواصل الاجتماعي على اعتبار أن الغارديان تنسب المظاهرات المؤيدة إلى المعارضة.

وينقل الكاتب عن باتريك كينجسلي مراسل الغارديان في مصر بأن نزعة القومية السائدة في مصر الأن تمنع أي شخص من النظر إلى ذلك بأنه كان مجرد خطأ يحدث على بعد آلاف الاميال لشخص يعمل في غرفة الاخبار لساعات طويلة أو ان ليس له أي علاقة بأي توجه للصحيفة.

ويقول إن العدائية حيال الصحفيين الأجانب وصل إلى حد الهجوم على اي شخص اجنبي يحمل كاميرا من قبل جموع من المؤيدين الغاضبين.

ويضيف الكاتب أن ما يزيد المشكلة تعقيدا بالنسبة للصحافة الأجنبية التي تشهد أخيرا تضييقا غير مسبوق من قبل السلطات ترى أن الأوضاع في مصر تتجه إلى التراجع نحو عهد جديد من السلطوية وفقا لكثير من المشاهدات، في الوقت الذي يرى كثير من المصريين ان تلك الاجراءات مؤقتة وترمي الى التخلص من حكم جماعة الاخوان المسلمين التي صنفتها الحكومة كجماعة ارهابية، وهو ما جعل كثير من المصريين على قناعة بأن الصحفيين الذين ينتقدون الاجراءات القمعية كمن يعملون لمصلحة جماعة الإخوان.

وينهي الكاتب مقاله بأن يؤكد على استقلالية السياسة التحريرية للصحيفة ونفي تلقي الصحيفة أي تمويل من دول خليجية، لكنه أشار إلى احتمال اضطراره إلى تكرار نشر هذا التنويه في ظل هذا الجو من التشكيك وشيوع النزعة القومية.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. في مصر يقدم المذيع التلفزي والإذاعي بكلمة مهذبة تسبق إسمه وتذكر بمكانته وتعبر عن منصبه وإنتمائه
    يقال له ” يا كابتن “

  2. ” مرسى مطروح ” مدينة / ” مرسي مطروح ” رئيس
    هذا تنبيه هام لمن يريد الكلام في السياحة !! و لا عذر بجهل التنقيط .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here