الغارديان: فيسبوك والديمقراطية: خطر حقيقي وداهم

نشرت صحيفة الغارديان، التي جاءت بعنوان “فيسبوك والديمقراطية: خطر حقيقي وداهم”.

وتقول الصحيفة إنه في كل نقاش سياسي منذ أن بدأ فيسبوك بالسيطرة على الديمقراطية، وضع عملاق التواصل الاجتماعي نفسه في الجانب الخطأ من التاريخ، وأصبح نافذة لبث العنف والكراهية والعنصرية.

وتضيف أنه لا يمكن إصلاح فيسبوك من الداخل لأن نموذج عمله وربحيته يستفيد ويزدهر مع إثارة الجدل ومع تفشي الكراهية والغث من الأخبار.

وتقول الصحيفة إن فيسبوك يعتمد على جمع البيانات الشخصية للمستخدمين حتى يتم استهدافهم بمحتوى يوافق ما يودون متابعته، ويزدهر مع دفع الناس للتراشق والشجار والسب لأنه هذا السجال الدائم يضمن بقاءهم كمستخدمين لخدماته. وبينما قد لا يكون ذلك جيدًا للمجتمع أو نافعا له، ولكنه جيد لفيسبوك ويمكن من تحقيق أرباح ضخمة.

وتوضح أنه حتى بعد أن قاطعت بعض أكبر العلامات التجارية في العالم فيسبوك بسبب رفضه حظر المحتوى العنصري والعنيف، توصلت الشركة إلى الوصفة السحرية المعتادة لطمأنة الرأي العام بتصريحات وليس أفعال.

وقال مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ إن المقاطعين سيعودون وشركته “لن تغير سياساتنا … بسبب تهديد نسبة صغيرة من عائداتنا”.

وترى الصحيفة أنه كان من الخطأ السماح لشبكات التواصل الاجتماعي أن تعمل ويتعاظم تأثيرها دون إشراف أو تنظيم لمحتواها.

وتضيف أن هذا “أصبح واضحًا للغاية مع تفشي وباء كوفيد 19، حيث تشكل المعلومات المضللة عبر الإنترنت خطرًا حقيقيًا ليس فقط على السياسة والديمقراطية بل على حياتنا أيضًا”.

وترى الصحيفة أن عدم الإشراف على محتوى فيسبوك يعني أنه سيتحول لمستنقع للعنصرية وكراهية النساء والعنصرية ونظريات المؤامرة.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here