الغارديان: فيروس كورونا: الوباء قد يدفع بنصف مليار إنسان للعيش تحت خط الفقر

نشرت صحيفة الغارديان تقريرا لمراسل الشؤون الاقتصادية، لاري إليوت، حول الآثار الاقتصادية لوباء كورونا، يتناول تحذير منظمة أوكسفام الخيرية من أن أكثر من نصف مليار إنسان قد تنحدر أوضاعهم المعيشية إلى ما دون خط الفقر، ما لم يتم تقديم خطط دعم مالية عاجلة للدول الفقيرة التي تعاني من تفشي الوباء.

وتضيف الجريدة أن تقديرات أوكسفام تشير إلى أن تأثير الإغلاق في مختلف دول العالم، يؤثر بشكل كبير على الدول الفقيرة في جنوب الصحراء الأفريقية، وساحل البحر المتوسط، ومنطقة الشرق الأوسط؛ ما قد يعيد الحرب ضد الفقر، على المستوى العالمي، إلى ما كانت عليه قبل عقد من الزمن، وإلى ما كانت عليه قبل 30 عاما في أفريقيا والشرق الأوسط.

وتوضح الجريدة أن التحذير يأتي في الوقت الذي يترقب فيه الجميع 3 اجتماعات هامة، أولها الاجتماع عبر تقنية الفيديو، بين وزراء المالية في دول مجموعة العشرين، واجتماع أعضاء البنك الدولي، واجتماع أعضاء صندوق النقد الدولي، مشيرةً إلى أن تقرير أوكسفام يحذر من أنه، بحلول الوقت الذي ينقشع فيه غبار وباء كورونا عن العالم، قد يكون نصف سكان الأرض، البالغ عددهم 7.8 مليارات نسمة، يعيشون تحت خط الفقر.

وتقول الجريدة إن الاجتماعات الثلاثة المنتظرة سوف تنظر في تقديم حزمات من المساعدات الاقتصادية، ومراجعة ديون أكثر الدول فقرا في العالم، وإن الأمم المتحدة تقدّر أن الأزمة تتطلب أكثر من 2.5 تريلليون دولار، لدعم الدول النامية، مشيرةً إلى إمكانية فقدان نصف الوظائف في قارة أفريقيا، جراء الوباء.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. اعتقد ان الحل يكمن بشطب الديون عن الدول الفقيرة وتقديم مساعدات عاجلة لهذه الدول لمنع الانفجار الذي يؤدي الى الفوضى نتيجة الجوع

  2. والناس الي عايشين تحت خط الفقر قبل كورونا.. شو رح يصير فيهم؟

    اسمع يا رزاز لعل وعسى لكن هيهات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here