الغارديان: فرنسا وبريطانيا تحذران من اختبارات إيران الصاروخية

لندن ـ نشرت صحيفة الغارديان التي نشرت مقالا لمحرر الشؤون الديبلوماسية باتريك وينتور بعنوان “فرنسا وبريطانيا تحذران من اختبارات إيران الصاروخية.

ويوضح وينتور أن باريس ولندن تشعران بالقلق من الاختبارات التي تجريها إيران لصواريخ متوسطة المدى القادرة على حمل انواع متعددة من الرؤوس.

ويقول وينتور إن الولايات المتحدة ربما تستطيع أخيرا أن ترى بعينيها أن حلفاءها الأوروبيين قد اقتنعوا أخيرا بأن إيران ربما تشكل خطرا أكبر مما ظنوا وأن استمرارهم في الالتزام بالاتفاق النووي مع طهران الذي وقعوه عام 2015 لم يعد مبررا.

ويضيف وينتور أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو انتقد الاختبارات الصاروخية الإيرانية وسيكون حاضرا الأسبوع الجاري في اجتماعات حلف شمال الاطلسي (الناتو) لتحذير الدول الأعضاء من حجم الخطر الذي تشكله إيران على الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

ويشير وينتور إلى أن برايان هووك الممثل الأمريكي الخاص في ملف إيران انتقد في ندوة يوم الخميس التعامل الاوروبي مع الملف الإيراني موضحا أن هذا الجو العام على الصعيد السياسي العالمي جعل القادة الإيرانيين لايتوقعون رد فعل كبير لتصرفاتهم المتهورة. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. المشاريع الامريكيه لتقسيم المنطقه وفرض السياده الاسراءيليه عليها ساءره على قدم وساق فها نرى هرولة الانظمة العربيه والاسلاميه للتطبيع مع اسراءيل بعدما اقنعت بانها اذا لم تلتحق بالقافلة الامريكيه سيكون مصيرها مثل مصير العراق وسوريا وليبيا واليمن. ان التفاخر بامتلاك الصواريخ والجيوش وفق معايير العالم الثالث لا تعني شيء امام الاسلحه والتكنلوجيه الامريكيه والاسراءيليه المتقدمه . السبيل الوحيد لمقارعة الهجمه الامريكيه والاسراءيليه الاستعماريه الامبرياليه هو حرب العصابات من طراز حركة طالبان الافغانيه التي لا تفاوض ولا تهادن بل تكر وتفر بلا هواده ولا تتوقف للحظه واحده فها هي الحكومه الافغانيه التي نصبتها امريكا تتوسل للحركه للتفاوض من اجل ايقاف الحرب والحركه تقول لاتفاوض الا بعد خروج كل القوات الاجنبيه من البلاد وواضح من مجريات المعارك بان الحركه سوف تحقق هذا الهدف لان امريكا لا حول ولا طاقه لها بهذا النوع من الحروب. اما القعود وتصديع رؤوس الناس باعداد الصواريخ والسفن التي لا تكتشفها الرادار والى اخره من الخزعبلات فهي لن تصمد ليوم واحد امام التقنيه والاسلحه الاسراءيليه وللاسف الخطه الاسراءيليه الامريكيه تطبق بحذافيرها لمنطقتنا بدون اي عقبات اذا بقينا على هذا الوضع.

  2. حتى نحن نشعر بالقلق من اسلحة الدول الاستعمارية التي تضرب العرب و المسلمين في اليمن و في سوريا و في البحرين و في غزة و في ليبيا. يجب على هذه الدول ان تتعهد بعدم انتاج اسلحة الدمار الشامل التي تهدد امننا في بلاد العرب و المسلمين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here