الغارديان: غوتيريش يامل أن يصبح العالم أفضل مما كان عليه قبل الأزمة

يأمل أنطونيو غوتيريش، أمين عام الأمم المتحدة، أن يصبح العالم أفضل مما كان عليه قبل الأزمة.

وفي مقال بعنوان “التعافي من أزمة فيروس كورونا يجب أن يؤدي إلى عالم أفضل”، يقول غوتيريش، في صحيفة الغارديان، إن على دول العالم أن “تضمن تعاملا عالميا ومنسقا بقدر كاف مع الوباء ثم يؤسس قدرة على المرونة والتعافي من أجل المستقبل”.

وبناء على متابعته لمعدل الإصابات بالوباء وطريقة التعامل معه، يقول إن العالم: مازال متأخرا.. وأبعد عن مرحلة تهدئة منحنى العدوى المتصاعد”.

ويحذر المسؤول الأممي من أنه “بدون اتخاذ إجراءات متضافرة وشجاعة، من المؤكد أن عدد الحالات الجديدة سيتصاعد ليصل إلى الملايين، ما يدفع بالنظم الصحية إلى نقطة الانهيار، والاقتصادات إلى حالة من الهوس، والناس إلى اليأس، مع تعرض الدول الأفقر للقدر الأكبر من الضرر.”

ونصح غوتيريش بضرورة “الاستعداد للأسواء وبذل كل ما في الوسع لتجنبه”.

ولتحقيق ذلك، اقترح خطة من ثلاث نقاط. الأولى كبح جماح انتقال الفيروس بين الناس، وهذا يتطلب تكثيف الاختبارات وتقييد حركة الناس والاتصالات فيما بينهم. ونبه إلى ضرورة الإصرار على هذه الإجراءات أيا تكن نتائجها على اضطراب الحياة وحتى يتم التوصل إلى لقاح.

ويتعلق البند الثاني من خطة غوتيريش بـ “التعامل مع الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية المدمرة للأزمة”. وهنا، ينبه إلى خطورة تأثير الوباء على الطرف الجنوبي من العالم .

ويقول “الفيروس ينتشر كالنار في الهشيم. ويُرجح أنه سينتقل بسرعة إلى جنوب العالم، حيث تعاني النظم الصحية، والناس أكثر عرضة للخطر، ويعيش الملايين في الأحياء الفقيرة المكتظة بالسكان أو المستوطنات المزدحمة باللاجئين والمشردين داخليا.”

ووفقا لذلك، يقترح غوتيريش إلى خطة شاملة متعددة الأطراف لاتقل الميزانية اللازمة لتنفيذها عن 10 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي لمواجهة الوباء في مختلف أنحاء العالم.

وهذا يستدعي “زيادة كبيرة في الموارد المتاحة للعالم النامي من خلال زيادة قدرة صندوق النقد الدولي، وتحديداً من خلال إصدار حقوق السحب الخاصة، والمؤسسات المالية الدولية الأخرى حتى يتمكنوا من ضخ الموارد بسرعة في البلدان التي تحتاج إليها”.

والنقطة الأخيرة من خطة غوتيريش الثلاثية تركز على التعافي لتجاوز الأزمة إلى وضع أفضل. كيف يحدث هذا.؟

يجيب المسؤول الأممي “لا يمكننا ببساطة العودة إلى ما كنا عليه قبل أن يصيبنا كوفيد 19، حيث المجتمعات معرضة بلا ضرورة للأزمة.”

ويضيف: “لقد ذكّرنا الوباء، بأقوى طريقة ممكنة، بالثمن الذي ندفعه للضعف في النظم الصحية والحماية الاجتماعية والخدمات العامة. وقد أبرز وفاقم أوجه اللا مساواة، وقبل كل شيء عدم المساواة بين الجنسين… كما سلط الضوء على التحديات المستمرة لحقوق الإنسان، بما في ذلك وصمة العار والعنف ضد المرأة.”

وفي رسالة موجزة إلى دول العالم، قال غوتيريش: “في هذه اللحظة غير العادية، لا يمكننا اللجوء إلى الأدوات المعتادة. تتطلب الأوقات غير العادية إجراءات استثنائية. إننا نواجه اختبارًا هائلاً يتطلب اتخاذ إجراءات حاسمة ومنسقة ومبتكرة من الجميع من أجل الجميع.”

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. صدقت يا غوتيريش عالم افضل بعد كورونا عالم بدون أمريكا وبدون ودولة المسخ انشاء الله تعالي.

  2. كلامه غير مطمئن ويحمل سمات العالم الجديد New World Order???

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here