الغارديان: صدمة ويأس في بيروت بعد أن دمر الانفجار المدينة

نشرت صحيفة الغارديان مقالا تحت عنوان “صدمة ويأس في بيروت بعد أن دمّر الانفجار المدينة”

كتب مارتن شولوف، مراسل الصحيفة في لبنان واصفاً حال المدينة بعد وقوع الانفجار الضخم.

“بعد أن بدأ شبح الضباب البني بالزوال، ظهرت شوارع بيروت في خراب مروع. حتى على بعد أربعة كيلومترات من موقع الانفجار، فقدت كل المباني بعضاً، إن لم تكن جميع نوافذها”.

وتحدّث الكاتب عن طرقات مليئة بقطع كبيرة من الزجاج المتناثر، الذي مزّق بعضه هياكل السيارات، وعن الأشجار التي تهاوت بفعل الانفجار وبرك من الدماء التي تسيل في الشوارع.

ويقول الكاتب إنه مع الاقتراب من موقع الانفجار في مرفأ بيروت سيراً من الأحياء القريبة منه، فإنه شاهد بعينيه المباني والمطاعم والمباني المدمّرة. وقال إن أسابيعاً من القصف المستمر لم تكن لتحدث هذا الضرر، حتى خلال حرب لبنان الأهلية. وأضاف إن هذا القدر من الدمار لم تعرفه منذ أمد طويل مدينة اعتادت في تاريخها على الانفجارات.

وأشار الكاتب إلى أن آخر مرة شهدت فيها بيروت انفجار قريب من هذا الحجم كان عام 2005 حين اغتيل رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري. ومن المنتظر أن تنطق المحكمة الدولية بقرار الاتهام يوم الجمعة في 7 آب/أغسطس. وأثيرت مخاوف من أن يكون الانفجار إنذاراً قبل صدور الحكم.

وقال مراسل الغارديان إن الانفجار الذي وقع في بيروت سمع على بعد 80 كيلومتراً من العاصمة إلى الشمال من لبنان. وإن تقارير أفادت عن سماعه على بعد 250 كيلو مترا في شرق قبرص.

وذكر الكاتب أن الشائعات ونظريات المؤامرة حول أسباب الانفجار انتشرت بسرعة بعيد الانفجار، وأن مدير الأمن العام في لبنان نفى رواية انفجار مستودع للألعاب النارية ورجّح فرضية خطأ في مستودع يحتوي مواد شديدة الاشتعال.

لكن الكاتب يقول إن تفسير مدير جهاز الأمن العام لم يقنع الجميع. وينقل الكاتب عن رجل ثلاثيني قوله ” لم يحدث شيء كهذا في تاريخ لبنان كلّه. كان بمثابة (انفجار) نووي، أعتقد أنه ناجم عن انفجار الكثير من المتفجرات العسكرية. هل سيكونون صادقين في ما يقولونه بشأن أسباب ما حدث؟ أشكّ في ذلك”.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here