الغارديان: خيارات صعبة أمام أردوغان بعد شن عملية عسكرية شمال سوريا

 

 

نشرت صحيفة الغارديان تحليلا لسايمون تسدال بعنوان “مقامرة وخيارات صعبة أمام اردوغان”. ويقول الكاتب إنه يمكن أن تنطبق مقولة “إحذر ما تتمناه، فقد تحصل عليه” على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وتقول الصحيفة إن إردوغان أقنع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعطاء الضوء الأخضر لغزو القوات التركية شمال شرق سوريا، والآن يواجه الرئيس التركي خيارات صعبة: إلى أي مدى يستمر ويتوغل؟ من هو العدو؟ وإلى متى يمكن استمرار وتحمل تكلفة عملية كبيرة كهذه؟

وتقول الصحيفة إن هذه العملية قد تكون أكبر مقامرة لأردوغان المعروف عنه أنه مغامر ولا يهاب المقامرة. وتضيف الصحيفة إن المسؤولين الأتراك يبذلون الكثير من الجهود في إعادة صياغة تعريفهم للعملية العسكرية شمال سوريا، التي بدأت بسلسلة من الهجمات الجوية أمس.

وتقول الصحيفة إن ما وصفه اردوغان على مدى شهور بأنه عملية ضرورية للقضاء على التهديد الإرهابي الكردي تحول بصورة مفاجئة إلى “عملية للسلام” تسعى في المقام الأول لاستهداف تنظيم الدولة الإسلامية.

ويقول الكاتب إنه من الواضح أن هذا التغيير في الأهداف جاء نتيجة للغضب والانتقادات في واشنطن إثر قرار ترامب، حيث واجه اتهامات حتى من أخلص مؤيديه في الحزب الجمهوري الذين اتهموه بخيانة القوات الكردية التي ساعدته في التغلب على تنظيم الدولة الإسلامية.

ويضيف الكاتب إن تركيا غيرت نبرتها من الحديث عن طموحات اردوغان في بسط السطوة على مناطق في سوريا إلى إنشاء “منطقة آمنة”، حيث قال إبراهيم كالين، المستشار الخاص للرئيس “ليس لدى تركيا أي مصلحة في احتلال أي منطقة في سوريا”.

وتقول الصحيفة إن اردوغان يواجه عددا من الأمور المجهولة، من بينها ما إذا كان لدى تركيا القدرة على قيادة الهجوم على تنظيم الدولة الإسلامية. كما أن أردوغان لا علم لديه بالخطوة القادمة لترامب، ولا يعلم ايضا ما قد يبدر من روسيا أو من النظام السوري، الذي قد يتحين فرصة البلبلة الحادثة الآن لاستعادة السيطرة على بعض المناطق.

كما يقول الكاتب إنه لم يتضح حتى الآن موقف الرأي العام التركي إزاء صراع مكلف ممتد. كما أنه إذا نجم عن العملية تبعات إنسانية، فإن أردوغان يعلم أنه قد يواجه عقوبات أمريكية وأوروبية. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. تركيا تُدرِك ما تفعل و لا تحتاج إلى مَنْ يُعطيها دروساً في الاستراتيجة السياسية ، فهي تهدِف من وراء تدخُّلها العسكري على حدودها مع سوريا إلى درء خطر ما يسمّى ( الجمهورية السورية الديمقراطية ) الكردية التي تريد إنشاء دولة كردية في المنطقة و بذلك ستُهَدِّدُ أمنها و استقرارها و كذا تقسيم سوريا إلى دويلات حَسَبَ الأعراق و الفصائل مِمّا سيفقِدُ سوريا سيادتها على أرضها و تقسيمها و تفتيتها .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here