الغارديان: تفجير كابول رسالة موجها الى الداخل والخارج

 talibannnnn.jpg666

 

 

لندن ـ نشرت صحيفة الغارديان البريطانية في عددها الصادر الجمعة مقالا تحليليا شرحت فيه الأهداف من وراء التفجير الذي استهدف موكبا دبلوماسيا بريطانياً في العاصمة الأفغانية كابول، والرسائل التي وجهها في الداخل والخارج.

وتبدأ الصحيفة بالقول إن المفجرين وجهوا رسائل من خلال عمليتهم، أولها بشأن مدى قدرة الحكومة الأفغانية على حماية البلاد بعد خروج القوات الدولية المتبقية، كما جاء على “بي بي سي” العربي.

فالمتشددون يقولون للمواطنين “استطعنا أن نفجر موكب سيارات لأجانب، فلا يمكن أن يحتمي منا أحد”.

والرسالة الأخرى موجهة إلى الناخبين في الغرب والذين يستجيب لهم السياسيون. فإذا رأى الناخبون في الغرب أن الأخبار الواردة من أفغانستان كلها سيئة، فلن يقبل المسؤولون الغربيون بدعم حكومة الرئيس أشرف غني.

وترى الغارديان أن طالبان وجدت أفضل طريقة للتأثير في الرأي العام الأوروبي، وهي من خلال قتل الجنود.

وبالرغم من هذا، لا يغفل التحليل احتمال أن يكون “الانتحاريون” لا يعرفون شيئا عن الذين استهدفوهم بالتفجير، وإنما أرسلوا واحدا منهم لينفذ عملية تفجير عشوائية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here