الغارديان: تفاصيل مروّعة وعنف جنسيّ وأكثر من 70 حالة إغتصاب في السّودان!

ذكر أطباء سودانيون أن قوات الدعم السريع العسكرية (الجنجويد) ارتكبت أكثر من 70 عملية اغتصاب خلال مجزرة فضّ الإعتصام في محيط القيادة العامة للجيش السوداني في العاصمة الخرطوم، بحسب ما نقلت صحيفة “الغارديان”.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى ظهور تفاصيل مروّعة عن عمليات الاغتصاب التي نفذتها قوات الدعم السريع في الأيام الأخيرة، وقال طبيب لديه إمكانية الوصول إلى البيانات التي جمعتها اللجنة المركزية للأطباء، وهي جماعة مؤيدة لقوى الحرية والتغيير المعارضة، إن المستشفيات في الخرطوم سجّلت أكثر من 70 حالة اغتصاب في الهجوم وما تلاه من آثار مباشرة.

وقال الطبيب في مستشفى “رويال كير” إنه عالج 8 ضحايا اغتصاب، خمس منهم نساء وثلاثة رجال.

ونقلت الصحيفة عن مصدر طبّي في مستشفى ثانٍ جنوبيّ الخرطوم، قوله إنه عاين حالتي إغتصاب، إحداهما تعرّضت لهجوم من قبل أربع مجموعات تابعة لقوات الدعم السريع.

وبحسب الصّحيفة البريطانيّة، فإنّ العديد من الضحايا لم يلتمسوا العلاج الطبي “إمّا خوفًا من الإنتقام، أو لإنعدام الأمن في المدينة، أو محدوديّة الرعاية”، ونقلت عن نشطاء حقوق الإنسان وخبراء وصفهم تقارير العنف الجنسيّ بأنّها “موثوقة”.

في المقابل، طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش” مجلس الأمن الدولي بوقف عملية تسليم الأمن في دارفور إلى الجنجويد، لافتة الى أنّ هذه القوّات لديها سجلّ طويل من الإنتهاكات. وأوضحت أنّ “الجنجويد” قامت بفضّ اعتصام القيادة العامة وحرق الخيم واستهداف المتظاهرين، كما هاجمت القرى وقتل المدنيين واغتصابهم، فضلاً عن إحراق المنازل ونهبها.

وأوضحت أنّ “قوات الدعم السريع” تشغل الآن 9 مواقع من أصل 10 أخلتها لها قوات حفظ السلام على مدار الأشهر الثمانية الماضية، بحسب تقارير موثوقة من بعثة حفظ السلام.

وقالت المديرة المشاركة لقسم أفريقيا في المنظمة جيهان هنري إنه “ينبغي لمجلس الأمن عدم السماح باستيلاء الجنجويد على قواعد بعثة دارفور، وإيقاف جميع عمليات التسليم، وإعادة النظر في خطط التقليص، وصب تركيزه على ولاية يوناميد الأساسية المتمثلة في حماية المدنيين.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. هؤلاء يعلمون ان مصيرهم القريب سيكون امام محاكم العدالة السودانية هم ومجلسهم العسكري و كل النظام الدموي الذي شارك في قتل اهل اليمن. ان الله تعالى للظالمين بالمرضاد.

  2. .
    — اغلب افراد قوات الدعم السريع هم من فلول المقاتلين التشاديين الذين كانوا يعملون كمرتزقة مع القذافي في ليبيا وتلقفهم بعد سقوط نظام القذافي قاطع الطريق التشادي حميدتي الذي أرسل بعضهم الى اليمن منذ بدايه الهجمه عليها ويقبض هو والزمره التي حوله من السعوديه بدل تأجيرهم .
    .
    — المضحك المبكي هو ان البشير مطلوب الى المحكمه الدوليه بسبب الفظائع التي ارتكبها حميدتي ورجاله في دارفور.!! والمجتمع الدولي والسعوديه والإمارات تتقبل حميدتي الان وتتجاهل فظائعه لحاجتهم الماسه لخدمات مرتزقته التشاديين المطعمين ببعض السودانيين باليمن تجاه الكابوس الذي يصنعه الحوثيون على الحدود اليمنيه السعوديه .
    .
    .
    .

  3. يجب اجراء تحقيق جنائي دولي من الامم المتحدة فورا فيما يخص جرائم الجنجويد المجلس العسكري اكثر من 650 قتيل و جريح قبل اي اجراء اخر فدماء الشعوب ليست لعبة .. ان هذه الجرائم هي ضد الامن القومي السوداني وليس الانترنت و كفى تلاعب بالالفاظ وقلب الحقائق حسب نصائح العدو الاسرائيلي واذنابه .. يجب اجراء التحقيق فورا والا تكون الامم المتحدة فاشلة وعليها التنحي . ثانيا يجب سحب القوات السودانية فورا من مجزرة اليمن قبل اي تفاوض مع الجيش الوطني وليس مع عصابات المجلس العسكري . مفهوم !!!!!!!

  4. انها نفس الادوات التي استعملها النظام في دارفور واليمن عاد ليستعملها في الخرطوم والتلويحات بجراءم حرب ومحاكم دوليه ما هي الا وسيله ضغط حتى يبقى النظام في المعسكر الخليجي

  5. ليس غريبا ان يقوم الجنجويد بارتكاب ابشع الجرائم لانهم في الاساس مجموعات مسلحة من المرتزقة لا اخلاق لهم ولا ضمير وكل ما يهمهم هو المال فقط، وهم يحاربون في اليمن لصالح السعودية مقابل المال وتم قتل الآلاف منهم بايدي انصار الله.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here