الغارديان: ترامب “مهد الطريق” لمجزرة إل باسو

نشرت صحيفة الغارديان، مقالا للكاتب ديفيد شانزر بعنوان “كلمات ترامب مهدت السبيل أمام إل باسو”، وذلك في إشارة إلى الحادث الذي قتل فيه مسلح 22 شخصا داخل متجر بولاية تكساس الأمريكية.

ويسعى الكاتب في مقاله إلى تفنيد حجج أنصار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في مواجهة الرأي القائل بأن كلماته وأفعاله ساهمت في ما حدث في مدينة إل باسو.

حجة أنصار ترامب الأولى بأن الرئيس لا يتحمل المسؤولية لأنه يدين العنف تعكس فهما خاطئا لكيفية نمو الإرهاب داخل الدولة، بحسب شانزر. ويوضح الكاتب أن تحول الأفراد من أنصار سلبيين لقضية ما إلى قتلة دفاعا عن هذه القضية يحدث حين يتم تضخيم شكواهم السياسية ونزع صفة الإنسانية عن أعدائهم.

لذا حين يصف ترامب المهاجرين بأنهم “غزاة”، فإنه يحفز أفرادا لهم شكاوى على التحرك، بحسب شانزر.

الحجة الثانية هي أن ترامب لا يتحمل المسؤولية عن حادث إطلاق النار لأنه يدين أيديولوجية تفوق البيض، وهو ما يرى الكاتب أنه يتعارض مع الحقائق، مشيرا إلى أن من أبرز المشاريع السياسية للرئيس الأمريكي تقليل نفوذ غير البيض.

ويضرب شانزر أمثلة على رؤيته بقرار ترامب في الأيام الأولى من رئاسته تعليق الهجرة من 7 دول ذات غالبية مسلمة، وتعليق العمل ببرنامج اللجوء. وبالإضافة إلى هذا هناك سياسة فصل أطفال المهاجرين عن آبائهم واحتجازهم في ظروف قاسية. وحين قال الشهر الماضي إن أعضاء البرلمان الذين ينتمون لأقليات عرقية وولدوا في الولايات المتحدة “أتوا من” دول أخرى، فإنه أقر المبدأ الأساسي لتفوق البيض وهو أن سواهم ليسوا حقا أمريكيين.

وأخيرا، بالرغم من أن ترامب لا يدعو أنصاره علانية لاستخدام العنف بما يتوافق مع أجندته، فإن خطابه حافل بأفكار عن استعمال القوة ونزع صفة الإنسانية عن الأفراد، بحسب الكاتب. ومن الأمثلة على ذلك أنه سمح لحشد في تجمع انتخابي بأن يهتف لمدة 13 ثانية “أعيدوها”، وذلك في إشارة إلى البرلمانية إلهان عمر. ويرى الكاتب أن هذا دعوة صريحة لاستخدام قوة الدولة لترحيل مواطنة ولدت خارج البلد. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. ترامب الأرعن تتسب افعاله وأقواله في مقتل جنسيات أمريكية من أصول أمريكا اللاتينية ..|
    لم يوجد ولن يوجد في تأريخ أمريكا رئيس مثل ترامب ، لم ولن يتفوق عليه أحد بعدم الفهم السياسي داخلياً وخارجياً ، ولم ولن يتفوق عليه احد بالغباء في جميع مناحي المعلومات العامة ، عدا طبعاً تلك التي تتعلق بالمال ، فهو أكثر من قدير في أغواء الغير لدفع المال لحمايتهم من بعبع هو صنعه وليس له وجود أساساً …..ترامب اللعين يتقن تماماً لغة من يتشبثون بالكراسي ولذلك فرض نفسه عليهم وهم ليس لهم لا حوله ولا قوة ازاء ما يطلب ……

  2. ترامب من أشد المعارضين لكل إنجازات أوباما لأنه من أصول إفريقية وربما انسحب من الاتفاق النووي مع إيران لنفس السبب!!
    هذا الرجل هو ملهم للعنصريين لكن العنصري الذي يستخدم السلاح لقتل المهاجرين ألا يفكر بالنهاية انه سينتهي به المطاف مقتولاً أو سجيناً مدى الحياة من أجل كلمات يطلقها شخص معتوة مثل ترامب وفي النهاية يتبرأ منها؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here