الغارديان: تحذيرات من تطرف الأطفال في حال تركوا في المخيمات السورية

نشرت صحيفة الغارديان مقالاً لرنلاند أوليبلانت بعنوان “تحذيرات من تطرف الأطفال في حال تركوا في المخيمات السورية”.

وقال كاتب المقال إن ثمة مخاوف من أن يتحول أطفال مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الأجانب إلى جيل جديد من الجهاديين في حال تركوا في سوريا.

وأضاف أن أهالي هؤلاء الأطفال الذين يظهرون عدم ندمهم على الانضمام للتنظيم ومنهم الطالبة شاميما بيغوم، قد يعملون على دفع أطفالهم للتطرف داخل المخيمات التي يقبعون فيها، وشيئاً فشيئاً لن يتسنى تعقبهم، بحسب الهام أحمد، من الجناح السياسي لقوات سوريا الديمقراطية.

وقالت الهام للصحيفة إن “على بريطانيا استعادة مواطنيها الذين سافروا إلى سوريا أو العمل على بذل جهود خاصة لاعتقالهم هناك”.

وأردفت أن “بقاءهم في منطقتنا يمثل مسؤولية ضخمة، لقد أدينا واجبنا، وألقينا القبض عليهم واحتجزناهم كي لا يهربون”، مضيفة أنه في الغرب تتوفر كل الامكانيات لمحاكمتهم في ظل القوانين كما أن لديكم السجون”.

وأكدت الهام أن هناك 4000 امرأة وطفل من تنظيم الدولة الاسلامية من عائلات عناصر للتنظيم الأجانب، ومنهم شاميما بيغوم “التي تظهر بشكل علني عدم ندمها للانضمام إلى صفوف التنظيم”.

وختمت بالقول إن “أغلبيتهن غير نادمات على الانضمام للتنظيم ويمكن لمس ذلك من الطريقة التي يربون فيها أطفالهن المرتكزة على فكر التنظيم ، كما أنهن ما زلن يعتقدن أن أيدولوجية التنظيم صحيحة”. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here