الغارديان تتحدث عن تحديات تواجه استقلالية وسياسة تحرير الـ”بي بي سي”

نشرت صحيفة الغارديان مقالا للكاتبة إيميلي بيل حول ما تراه ضغوطا تمارسها الحكومة البريطانية على هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، تهدد استقلاليتها وسياستها التحريرية.

وتقول الكاتبة إن التدخلات المحافظة في المناصب التحريرية، تمثل اختبارا لاستقلالية هيئة إذاعة الخدمة العامة بصورة كبيرة.

وفي الأسبوع الماضي، نشرت هيئة تنظيم وسائل الإعلام البريطانية أوفكوم Ofcom دعوة للعمل من أجل “نظام أقوى لوسائل الإعلام العامة”، والتي حثت على تحرك “جذري” نحو الرقمنة، ودعم مالي إضافي محتمل لمجالات معينة مثل النشاط الإقليمي.

وجاء في المقدمة اقتباسا من ميلاني دوز، الرئيسة التنفيذية لأوفكوم، يحمل “تهديدا ثلاثيا” لوسائل الإعلام العامة، “من اللاعبين العالميين الكبار في مجال الإعلام، وكذلك من المشاهدين الذين يتجهون نحو الخدمات عبر الإنترنت، وأخيرا زيادة ضغوط التمويل”.

وترى كاتبة المقال أن التقرير لم يجمل أي تهديد للبث العام في بريطانيا عام 2021. قد يوضح ما تصفه ب “الجهود الحازمة والمتواصلة لتحويل أكبر هيئة للخدمة العامة في بريطانيا، بي بي سي، إلى خدمة إخبارية حكومية مشوبة بالسياسة” حسب تعبيرها.

واحالت الكاتبة إلى تقرير نشر في وقت سابق من هذا الشهر في صحيفة الفاينانشيال تايمز تحدث عن تحذيرات مزعومة في مجلس إدارة بي بي سي بشأن تعيينات قد تزعج حكومة المحافظين.

وتقول الكاتبة إن رد بي بي سي كان هو القول إنها لا تعلق على عمليات التوظيف (لأسباب قانونية)، وأن أعضاء مجلس الإدارة هم أحرار في مناقشة الأمور فيما بينهم. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here