الغارديان: المملكة التي تعد أكبر مصدر للنفط في العالم تمتلك أسوأ سجل في العالم عندما يتعلق الأمر بالحريات الدينية والمدنية وحقوق النساء

لندن ـ وجهت صحيفة الغارديان في مقالها الافتتاحي انتقادات حادة للسياسة السعودية، إذ تشير إلى أنه يمكن القول إن المملكة، التي تعد أكبر مصدر للنفط في العالم، تمتلك أسوأ سجل في العالم عندما يتعلق الأمر بالحريات الدينية والمدنية وحقوق النساء.

وترى الافتتاحية أن الأمر لن يتغير كثيرا إذا كان العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، البالغ من العمر 82 عاما والذي ينظر إليه على أنه شخصية محافظة، فعلا هو المسؤول عن الحكم في البلاد، بيد أنه ، بحسب الصحيفة، يعاني من الشيخوخة، ولا يدير البلاد، بل أن من يقود السياسة السعودية منذ صعوده إلى العرش قبل نحو أربع سنوات هو ولده ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وترى افتتاحية الصحيفة أن الأمير قد قلب الأوضاع بالتأكيد : فشن حروبا في الخارج وأشعل أزمة مع كندا بسبب مخاوفها بشأن حقوق الأنسان في المملكة، وأمر كما يبدو، حسب تعبير الصحيفة، بجريمة القتل المروعة للصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في مدينة اسطنبول التركية.

وبعد أن تضرب عددا من الأمثلة لدعم حججها، تخلص الصحيفة إلى القول إن السعودية الجديدة هي ليست السعودية القديمة نفسها، بل أسوأ، وإنها في العام الماضي سعت إلى إصدار أحكام إعدام على منشقين غير متهمين بارتكاب أعمال عنف.

وتضيف أن عائلة سلمان (الحاكمة) إذا أرادت أن تكون السعودية أكثر ليبرالية وحداثة، فإنها تحتاج إلى التراجع عن مثل تلك السياسات الرجعية والانتقامية، وإلا فإنها لن تُصلح المملكة بل، ببساطة، تعيد إنتاج صورتها القديمة. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الجارديان صحيفة انجليزية تم شراءها من قبل آل ثان القطرية
    اذا هي صحيفة عدوة تتبع الاخوان المسلمون أو العدو الذي طلع فجأة بالبخت بعد جريمة نشر وتقطيع خاشقجي تركيا المسلمة السنية ….عجيييييييييييييييييييب
    وفي أحسن التعليلات السعودية هي صحيفة عميلة تتبع توجهات الاقليات ’للذين يقيمون بلندن هربا من نعيم وجنة الجزيرة العربية ’’!!!!!!!!!!!!!!
    وربما الاقليات من الشوام الذين يكنون عداوة عميقة للدين الاسلامي السني ,,,,,,,,,,,,,,
    اكليشيهات سعودية تصدر على مدار الساعة من الذباب الالكتروني يعملون بالساعة والحسابة بتحسب ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

  2. مملكة الصمت عار العرب والمسلمين الأكبر كان الله في عون الشعب العربي المسجون في اكبر زنزانة عرفها التاريخ انهم للأسف مماليك القرن الواحد والعشرين ،،، يحاولون نزع إنسانية هذا الشعب المظلوم وجعله يصفق لقتل وتجويع وحصار اطفال اليمن يحاول ايضا المجرمين سلخه عن محيطه العربي انها عائلة مارقة بإمتياز لكن مادام الغرب سيدهم الأبيض هو الذي بدأ بنشر غسيلهم الوسخ اذا بدأ العد العكسي لنهايتهم لانهم فعلتم خارج الزمن (( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا ؟ )) تتوارثون الشعب وكأنهم عبيدا او مماليك لديكم هذا لا يحدث الا في (( مملكة تقديس الجهل ))

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here