الغارديان: المرشح الوحيد ضد السيسي يقول في مقابلة حصرية “لست دمية”

لندن ـ نشرت صحيفة الغارديان مقالاً استند إلى مقابلة أجرتها روث مايكلسون في القاهرة مع موسى مصطفى موسى، المرشح الوحيد ضد الرئيس المصري الحالي في الانتخابات الرئاسية المصرية المقررة الشهر الحالي.

وعنونت مايكلسون مقالتها “المرشح الوحيد ضد السيسي في الانتخابات الرئاسية: يقول أنا “لست دمية” ويؤكد أن ترشحه أمر جدي”.

وتقول كاتبة المقال إن “موسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد ينفي أن يكون ترشحه للرئاسة مجرد إضفاء لمسة من الديمقراطية على انتخابات الرئاسية المصرية”.

وتضيف “لا يوجد في مدينة القاهرة أي دليل ولو صغير بأن ثمة شخص آخر يخوض الانتخابات الرئاسية المصرية ضد السيسي، وحتى خارج مقر حزب الغد الذي يترأسه موسى ليس هناك أي ملصقات لصور موسى”، بحسب تعبيرها.

لست دمية، أنا قائد في كل الأشياء … من يريد دمية يمكنه الحصول عليها من بين الـ 104 أحزاب سياسية في البلاد. ولا يمكنه أن يجعل مني دمية والجميع في هذا البلد يعلم ذلك”.

موسى مصطفى موسى, المرشح في انتخابات الرئاسة المصرية

بيد أنها تشير الى أن الملصقات ملأت مقر الحزب نفسه من الأرض الى السقف حيث قال لها موسى إنه “متفائل بحذر بشأن فرصه لهزيمة السيسي على الرغم من دخوله السباق الرئاسي بعد استبعاد كل المرشح المقبولين”.

وقال موسى “دخلنا بهدف الفوز، وكيف سنربح ، لا أعرف وباي نوع من الأصوات، لا أعرف”، مضيفاً “أعتقد أن لدي فرصة، لكن ذلك لا يعني أنني متأكد من الفوز”.

وشدد على القول “أنا لست دمية، أنا قائد في كل شيء”، مشيراً إلى أن “من يريد دمية يمكنه الحصول عليها من بين الـ 104 أحزاب سياسية في البلاد. ولا يمكنه أن يجعل مني دمية والجميع في هذا البلد يعلم ذلك”.

ورداً على سؤال بشأن استمرار دعمه للسيسي حتى يوم إعلان ترشحه لخوض سباق الرئاسة ضده، نفى موسى الأمر ووصف اتهامه بنشر إعلانات داعمة للسيسي على صفحته على فيسبوك بأنه مجرد مفبركة و”محض هراء، وأن لا علاقة له بذلك”.

وتقول كاتبة المقال إن موسى (65 عاما) لديه تاريخ طويل في دعم الحكومة المصرية، كما أنه رفض الكشف عن العشرين شخصية برلمانية الذين منحوه تزكية الترشح في الانتخابات.

وختم موسى المقابلة بالقول “لست رجلاً ساذجاً لأدخل في منافسه مع الرئيس وكذلك دعمه في نفس الوقت، فأنا لن أقول للناس أنا أدعم غريمي – الذي سيكون الرئيس الجديد وليس أنا”. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. فعلا هو “ليس دمية” لكنه كراكوز “متحرك” يخضع في تحريك خيوطه “فقط لأصابع السيسي “دون سواه” !!!
    لذلك اختار بإرادته ألا يحركه أحد “باستثناء السيسي” و”إلا فأبو زعبل” أو أقلها “القناطر”!!! “دمية ؛ قال!!!

  2. اذن على المصرين إنتخاب السيد موسى مصطفى موسى
    افضل لهم من السيسي و هذه مفاجاه

  3. انت يا مستر موسى اقل من دمية. ثمة دمى تشبه المخلوقين حقا و لكنك (و نحن نتحدث في السياسة و ليس بصفتك الشخصية) مجرد صورة باهتة لدمية لا تنافس مرشحاً و لا تجلب انتباهاً. اذا حصلت على بعض الاصوات او نسبة معينة من مجموع الاصوات فتأكد ان السيسي اعطاك اياها مجاناً ليبدو الامر واقعيا. اظنك ستحصل على ثلاثين في المائة و تصير انتخابات السيسي “ديمقراطية”!!! هذا يسمونه كرسي الحكم يقتلون اباءهم من اجله و يحبسون امهاتهم من اجله . كيف يتركه لك السيسي يا شيخ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here