الغارديان: الشرق الأوسط: مخاوف بينما مسارات زيارة الأماكن المقدسة تبدو الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس القاتل

نشرت الغارديان تقريرا لمارتن شولوف ومحمد رسول، يحمل عنوان “الشرق الأوسط: مخاوف بينما مسارات زيارة الأماكن المقدسة تبدو الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس القاتل”.

يتحدث التقرير عن تصاعد المخاوف من انتشار فيروس كورونا في منطقة الشرق الأوسط عبر الحجاج وزوار الأماكن المقدسة، وإمكانية وصوله إلى مخيمات اللاجئين، الذين يعتبرون المجموعة الأضعف والأكثر عرضة للإصابة بالفيروس القاتل، وهو ما يعني أن المنطقة “ستصبح عرضة لكارثة صحية شاملة غير مسبوقة”.

ويرى التقرير أن المخاوف من سرعة انتشار المرض تتركز في مدينة قم الإيرانية، التي يعتقد أنها بؤرة للفيروس في إيران ومصدرا لانتشاره في أنحاء الدولة وانتقاله إلى جيرانها المباشرين.

ويضيف التقرير أن الإصابات القليلة التي ظهرت في البحرين والعراق ولبنان انتقلت مع الزوار الشيعة من هذه الدول الذين ذهبوا إلى مدينة قم خلال الفترة الأخيرة، وأن ما يزيد المخاوف من مساهمة مسارات زوار الأماكن المقدسة في نشر المرض هو تشخيص إصابة بالفيروس في مدينة النجف، وهو ما اضطر السلطات هناك إلى إغلاق مرقد الإمام علي.

وينقل التقرير عن الطبيب آدام كوتس، المتخصص في شؤون الصحة العامة بالشرق الأوسط في جامعة كامبريدج، قوله إن العراق معرض لتهديد كبير بسبب ضعف النظام الصحي فيه، وأن انتشار الفيروس في هناك من شأنه أن يؤدي إلى وفاة الآلاف، في ظل غياب طرق فعالة لتعقبه ومكافحته، خصوصاً في حال انتشاره في مخيمات اللاجئين.

ويحذر التقرير من أن اللاجئين والنازحين في العراق وسوريا، اللذين يعانيان من الحروب، سيكونوا الشريحة الأضعف في حال انتشار العدوى وتحول الفيروس إلى وباء، لاسيما أن المسؤولين في كلا البلدين ليست لديهم الوسائل الكفيلة بالتعامل مع هذا الخطر الذي يصبح “كل يوم أقرب من الآخر”، وخصوصا مع الأوضاع التي يعيشها اللاجئون في المخيمات المزدحمة، في ظل عدم توفر أبسط القواعد الصحية، أو القدرة على الحصول على علاج”.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. هناك حالة من حالتين
    اما الاقتصاد والسياحة بكل أشكالها دينية ترفيهة ثقافيا وثمنها سيكون باهظا على كل المستويات
    أو المحافظة على صحة السكان وتتأثر اقتصاديا أيضا
    العالم يقف مشلولا أمام فيروس تافه لا يرى بالعين
    ولم يفكر يوما حينما يصبح العالم صغيرا كقرية يحمل في طياته أمرا مدمرا !!!!!!!!!!!!
    فرحنا بالعولمة واذا بها تحمل في طياتها مفاجأة مدمرة

  2. لابد من السعودية خصوصا اخذ الحيطة والحذر في الحرمين الشريفين بتعقيم كافة الأماكن واماكن الصلاة بالمطهرات تعقيم الارضيات والموكيت وحمامات الوضوء على مدار الساعة ٢٤ ساعة يوميا وتوزيع كمامات الوجهه عند مداخل الحرمين الشريفين للزوار وتوزيع منشورات التحذير بلغات الزوار وتكثيف سيارات الإسعاف في نقط قريبة من الحرمين الشريفين كذلك استخدام مخيمات مني للحجر الصحي في حالة الضرورة القصوى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here